المقالات
السياسة
عودوا الى اعمالكم وجامعاتكم
عودوا الى اعمالكم وجامعاتكم
04-29-2019 02:57 PM

الرسالة التي ارغب في توجيهها للشباب والشابات المحتشدين أمام مباني قيادة الجيش ولقادة قوى الحرية والتغيير ولكافة جموع الشعب السوداني بمختلف الوان طيفه المدنية والحزبية والسياسية عودوا الى جامعاتكم ومعاهدكم ومقار عملكم وبيوتكم ومساجدكم ومزارعكم ومصانعكم لتنساب دورة وحركة الحياة الطبيعية في الوطن ولكي يعاود دولاب العمل انتظامه وليتفرغ الجميع للعمل والبناء والعطاء والبذل والتضحية لبناء الوطن الجديد الخالي من دنس وفساد النظام المخلوع وسدنته واذياله وتابعيه ومناصريه.
ارجعوا الى مزارعكم ومصانعكم وحواشاتكم وورشكم ومدارسكم فقد ازفت ساعة الجد واقترب الوعد الحق حانبنيه وطن عاتي وطن شامخ وطن سيد ديمقراطي فلامبرر على الاطلاق للاعتصام وايقاف دولاب العمل وحركة الحياة الطبيعية في المجتمع بعد التطمينات الجادة والوعد الحق والموقف المشرف للمجلس العسكري واتساقه مع نفس الثورة ونبضها وتماشيه مع شعاراتها ومبادئها وتأييده لمطالب القوى الموقعة على الحرية والتغيير في اتزان متكامل مع رؤية بقية المكونات السياسية ومنظمات المجتمع المدني التي تتفق كلها على قاسم مشترك واحد هو ضرورة بناء الوطن وتصفية الدولة العميقة وتطهير الوطن من الفساد والقضاء على المفسدين ومحاسبة كل من اجرم في حق الوطن وشعبه وكل من عبث بمكتسباته واقامة دولة القانون والعدل والمساواة والتساوي في الحقوق والواجبات مع اشاعة قدر وافر من الحرية ومعايير السماح والعفو والتصالح ونبذ الاقصاء والتهميش والوعيد والترهيب والعنصرية والقبلية البغيضة .
ارجعوا الى مكاتبكم واختاروا القوي الامين وثقوا به واتركوا الهرجلة والتنظير عديم الجدوى وومالايسمن ولايغني من جوع فلازال هدير ووهج الثورة ودماء شهدائها الابرار هو حادي الركب والدليل الذي يقود بوصلة وتوجه الوطن وصولا للغايات التي ينشدها ويتطلع اليها الجميع افسحوا المجال للبناء والتعمير والنهضة الشاملة المستدامة بالانضباط في اعمالكم والتقيد بمواعيد العمل واحترام الوظيفة وتقديس شعار الثورة في الحرية والعدل حاربوا الجشع وغول الاسعار وفوضى الاسواق وشمروا سواعد البناء فالاوطان تبنى بسواعد ابنائها احرصوا على غرس القيم النبيلة والفاضلة وعلموها ابنائكم علموهم معنى الطهر والفضيلة وقداسة المال العام وحب الوطن وعشق ترابه والذود دفاعا عن حماه وقيمه ومكتسباته ازرعوا الارض الخصبة فجروا مكامن الابداع ارعوا المواهب والمتفوقين والمبدعين - حركوا المكائن الخامدة في المصانع، عمروا مشروع الجزيرة اعيدوا لسودانير مجدها وهيبتها وشموخها، وللمؤانئ بريقها ، وللسكة حديد عزها وفخارها ،ارجعوا لمقرن النيلين جمالها وانها عروس المدائن ، ولامدرمان القلعة تاريخها وثقافتها ، ولبحري رونقها بجعلها مدن وعواصم حضارية راقية تضاهي ارقى العواصم-عمروا الريف والمدن وشجعوا بعضكم البعض على الانتاج والعمل ، اوقفوا الهجرة الى المدن والعاصمة تحقيقا لشعار التنمية المتوازنة ،اوقفوا الترهل الاداري في الخدمة المدنية والحكم اللامركزي،ادعموا اقتصادكم الوطني بالانتاج والعمل، صدروا منتجاتكم الى الاسواق الاقليمية والدولية ، اهتموا بالحداثة وتطوير الوسائل والاليات ، ساهموا في صناعة الدستور الدائم ومسودة قانون الانتخابات ، افسحوا المجال للقانونيين والنيابة للتحقيق في ملفات الفساد وتقديم من تقوم حولهم الشبهات والبينات المبدئية للمحاكمة العادلة ارجعوا لقواعدكم واحزابكم وبادروا بتطويرها ووضع خططها وبرامج عملها استعدادا للانتخابات القادمة بمعيار كيف يحكم السودان وليس من يحكمه-اهتموا بالتنمية الحضرية واجعلوا من مدنكم واحة للخضرة والجمال والوجه الحسن .
لا اعتقد بوجود مبرر واحد بعد الان لاستمرار الاعتصام وتدفق الحشود امام القيادة وتعطيل حركة الحياة والمجتمع ويكفي الشعب والشباب الذين صنعوا هذه الثورة المجيدة والملحمة البطولية المفخرة ان رسالة الثورة ومبادئها وشعارها التي هبت وانتفضت من اجلها باقتلاعها لنظام دموي قاسي متجبر فاشي ارهابي قد وصلت للجميع واستوعبها العالم المتمدن المتحضر وصارت درسا يدرس في اضابير شعوبه
نعم وصلت الرسالة لكل من تسول له نفسه السباحة عكس التيار او الانقضاض على مكتسبات الشعب او الالتفاف على شعارات الثورة ومحاولة وأدها سواء كان المجلس العسكري او غيره من فلول النظام البائد او اولئك الذين تحركهم القوى واتكتلات الاقليمية والدولية واصحاب الاجندة الخفية فلا كلمة بعد اليوم تعلو بعد صوت الشعب الا كلمة الله سبحانه وتعالى ولاقوة بعد الله سبحانه تعالى الا للامة السودانية العظيمة وسيظل الشعب السوداني باكمله شبابه وكنداكاته شيوخه وحكمائه شيبه وشبابه بمختلف الوان طيفه حارسا وفيا للانجاز الذي تحقق وحريصا على اكمال مابدأه في 19/12/2018 وماقبله ومايراهن عليه الجميع الان ان شعبنا العظيم هو الضامن الوحيد لاستمرار نفس ونبض الثورة الى حين تحقق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي المنشود ولايلدغ المؤمن من جحر مرتين واخيرا اجعلوا من نفحات شهر الخير والبركة الذي لم يتبقى على مقدمه سوى الخمسة ايام فقط شهرا للدعاء برفعة الوطن وعلو قدره ورفاهية شعبه






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1086

خدمات المحتوى


التعليقات
#1826907 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2019 12:16 AM
ياخ ما ممكن يحكمني واحد شايل في كتفه سلاح، ياخي نحن عايزين نعيش في وطن بي كرامتنا مافي معسكر. والله حرام عليك في القرن الواحد وعشرين عايز يحكمني عسكري ده كلام شنو ده يعني ليه الكراهية دي انحنا عملنا ليك شنو يعني.


#1826758 [الكدرو]
5.00/5 (2 صوت)

04-30-2019 12:33 PM
ما كنا ثلاثين عام في جامعاتنا واعمالنا وكان في وعود من نفس العسكر وبي حليفتها المغلظة استفدنا شنو من دولاب العمل العايزه تشغلوا ده انت واسيادك غير المرض والتعذيب والقتل والاستحقار والحروب والتجهيل المتعمد، (انا في يوم من الايام كذبت عليكم) ههههههههههه ، انحنا متعودين على الاوجه الكيزانية والانتهازية والمخزلة ومعرصين العسكر والتبع تجار الدين زي الوسخ عبدالحي والكلاب الاخرى العايزين يدخلونا للاخرة ويرسلونا للجنة الغالية ومانعنا من الدنية المعفنة دي ، ونحن للان ما دخلنا دنيا ليه مستعجلين ترسلونا الاخرة.


#1826553 [متسائل]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2019 11:15 PM
يا طارق الأمين علي ادريس
وهل تنكر ما سطرته في الفيسبك ؟
منقول من الفيسبك
طارق الامين
‏٢٤ أبريل‏، الساعة ‏٧:٠٣ ص‏ ·
احذرو مسميات الوطنيه القادمه والقائمه ،،، استثني الوطنيه للعماري الجيد:
الطلاب الوطنيين
المحامين الوطنيين
الاطباء الوطنيين
الجبهه الوطنيه للتغيير
الخ
قومو لفو
التعليق
قول لينا بس مصلحتك شنو في سرقة الثورة و لقد بذلنا دمائنا ثمناً لها ؟
أمثالك قلة في السودان و نحن سنحاسب كل لص و ماسح جوخ و متسلق لأنهم قد أذوا السودان
مدنية حتي يسقط حكم العسكر .


#1826549 [زول ساي]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2019 10:39 PM
يا استاذ طارق..انت اما ساذج أم مستقبل ..فعليك أن تختار. !!


#1826494 [الحازمي]
3.54/5 (6 صوت)

04-29-2019 04:48 PM
لم أقرأ كل المقال فهل هناك وقت لهذا؟!
لن نعود الى الحياة الطبيعية الا اذا تم تكوين الحكومة و المؤسسات الانتقالية
شعارنا: ما سقطت سقط بشة!


ردود على الحازمي
European Union [السفير] 04-29-2019 11:13 PM
نعم بعد تكوين حكومة انتقالية نثق فيها لتلبى مطالبنا التى راح من اجلها شهداء وبعد ذلك سوف نبنى السودان الجديد.


طارق الأمين علي ادريس
طارق الأمين علي ادريس

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة