المقالات
السياسة
إنها إرادة الشموخ و الكبرياء!!
إنها إرادة الشموخ و الكبرياء!!
04-30-2019 09:17 AM

*إرادة الثوار لها شموخ و لها كبرياء لن تطيله الإشاعات الكذوبة المغرضة الرخيصة الداعية لفض الإعتصام الشرعي و المشروع !!*

*الثورة ماضية إلى غاياتها و أهدافها بقوة و ثقة و يقين و ثبات و الثوار الأحرار ليس هناك ما يخيفهم أو يثنيهم أو يرعبهم أو يرهبهم و قد قدموا الأنفس و الشهداء الواحد تلو الآخر و سالت دماؤهم في ساحة حريتهم التي اتخذوها معلما و معتصما و مرتكزا ؛؛ الثوار منهم من استشهد و منهم من جرح في جسده و كلهم مجروحون حتى النخاع في قلوبهم و أفئدتهم و في سويداء كرامتهم و في علياء كبريائهم عندما استفزوا خلال ثلاثين عاما بأن من يريد منهم تغيير ذلك النظام فعليه أن يخرج إلى الشارع ؛؛ قالها الرئيس المخلوع مرارا و تكرارا و هو يهزأ و يتنبر و من بعد ذلك يرقص و يتراقص و يعرض و يستعرض و ها هو المخلوع المنبوذ اليوم قابع في زنزانته يبكي و يتوسل و الثوار الأحرار لا ينوون به شرا غير حكم القانون و بنص القانون الذي كتبته عصابة المخلوع ؛؛ لا شئ يخيف الثوار ولا شئ يرعبهم ولا شئ يرهبهم و على سماسرة الإشاعات التخويفية توفير بضاعتهم الدنيئة لأن الثوار لا يشترون بضاعة رخيصة وضيعة و هم بهذا الشموخ و بهذا الكبرياء و بهذه الشجاعة و بهذا الصمود !!*

*ثوار عزل هزموا شمولية تمتلك كل أنواع السلاح و قررت في لحظة عدم وعي و عدم إدراك توجيه ذلك السلاح إلى الصدور لولا حكمة الأوفياء الأنقياء الأتقياء من رجالات الجيش و الشرطة و قوات الدعم السريع الذين انحازوا إلى الحق المبين في لحظة تأريخية فاصلة و حاسمة !!*

*كل الإحتمالات كانت واردة و أسوأ الإحتمالات كان حاضرا و شاخصا أمام الثوار و مع ذلك لم ينفضوا و لم يتزحزوا قيد أنملة فكيف تفضهم اليوم إشاعات مغرضة رخيصة بلا قيمة وبلا مصداقية هدفها إعادة تدوير ذات النظام المباد و محاولة إنقاذ رموزه و فاسديه و حمايتهم ما أمكن من حكم العدالة القادم قريبا بعون الله و بإرادة الثوار الأحرار !!*

*هل يكفي ذلك سماسرة تلك الإشاعات المهينة المسيئة لشموخ و كبرياء الثوار أم نعود فنزيد !!*

*✍ م/حامد عبداللطيف عثمان ؛؛*
*الثلاثاء 30 أبريل 2019م ؛؛*





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 277

خدمات المحتوى


م/حامد عبداللطيف عثمان
م/حامد عبداللطيف عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة