المقالات
السياسة
شيكان أطلال الكيزان.. بين القطط السمان و (فضيحة القطط)
شيكان أطلال الكيزان.. بين القطط السمان و (فضيحة القطط)
04-30-2019 11:33 PM

شيكان اطلال الكيزان.. بين القطط السمان و (فضيحة القطط) ..

ونحيل من لا يعرف فضيحة القطط للامثال والدراما المصرية.* ظللت اتابع علي منصاتكم مايكتبه البعض علي إستحياء حول بؤر الفساد في بعض مؤسسات منظومة الفساد الغنية باموال و اصول و موارد ذكر شيخهم الترابي في احد لقاءاته انها كانت اختبار صعبا اكبر من مواعين الامانة الصغيرة لدي منسوبيه بالحركة الاسلامية فكسرتها.. ولأن شركة شيكان للتامين بعد انحسار أموال البترول والاستثمارات الكبيرة بالسودان طفت علي الواجهة مجددا كاكبر منجم مالي مفترض و هي تستحوذ علي تامين و اعادة تامين ممتلكات الدولة حكرا مطلقا مسنودا بلوائح صارمة من هيئة رقابة التامينات بوزارة المالية و من المخلوع مباشرة. هذا الاحتكار جعل الشركة ثالثة ثلاثة الجمارك،الضرائب، وهذا الجسم المنسي المغمور، فهي تحصل علي ميزة تفضيلية أضافية تلقائية نتيجة حجم الاعمال الكبيرة، و تنتزع لزمن طويل اكثر من ثلثي تامينات القطاع الخاص التى اتت طائعة هذه المرة و تترك متفضلة مايقل عن الثلث للشركات الاخري مجتمعة_ هذا الثلث كان يلاحقهم عليه قوش الذي يغفل عن الثلثين وحتي نصف لمن لا يعلم فان عراب شيكان الاول الوزير و الوالي السابق رئيس الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم عثمان الهادي الذي ولج العمل بقطاع التامين بعد اسبوع واحد من تخرجه في جامعة الخرطوم* كما ذكر.. كان لاعبا باراعا في هذا الميدان استطاع ان يخدم نجاحات الشركة بما سخر من معارفه و نفوذه و مواقعه المتعددة بمجالس إدارات البنوك و شركات البترول. و لان النجاح يجذب الكوادر المؤهلة و بفضل بند التدريب السخي اصبحت الشركة تحت ادارته مرجعا مهنيا لممارسة التامين جعل كل شركات التامين بلا استثناء داخل السودان و البلاد العربية و الاسلامية وحتي شركات التكافل في لندن و ماليزيا* لا تتحرج في طلب المشورة و الدعم الفني في التامين و التامين* الاسلامي كاكبر شركة تامين باول بلد* ممارس للتامين الاسلامي قبل الانقاذ باعوم عديدة. ولكن.
ولان الاسلاميين كعادتهم مفتونون بالصعاليك و الشفوت و الفتوات الذين انتهكوا ما قد يتحرج عنه اشياخهم. مهتدين في ذلك بمقولة عمر بن الخطاب _لما تصدي صعلوك بمجلسه لاخر اتي شاتما للخليفة_لا عدمنا في قومنا سفيها... لم ينس الهادي ان يلحق بالشركة من اهل الولاء قطيعا من الصعاليك و ارباب السوابق ممن توقف تعليمهم عند اكمال الثانوية والحصول علي شهادة الرسوب او دونها.. مرافيت البوليس بسوء السلوك..و صبيان التدريب المهني و معهد القرش. استعان ببعضهم للتلصص في سنوات التلصص الاولي بدرجة العمال و كانوا تحت السيطرة تظهر اسماؤهم بكشوفات الترقي و الترقي الاستثنائي مع كل عملية ناجحة عام بعد عام حتي عظمت لحاهم و احتوتهم مكاتب المؤتمر الوطني بالعاصمة و الولايات و وصلوا الي مفاصل اكبر شركة وطنية بالبلاد .فلما هرم عثمان اسقطوه ثم اسقطوا من خلفه و اصبحوا المتحكم بالشركة الان في وجود مدير منهم يدير هذا الصرح الاقتصادي الكبير كما يدار كنتين بنافذة علي زقاق في قرية.. فقد كان اطولهم راسا بمؤهل جامعي خجول و رحم ببني( شايق) بوزارة الدفاع و هيئة الاركان يجلس اعورا وسط عميان بمكتبه التنفيذي وسط حارقي البخور. و البخور الذي اعنيه حقيقة و مجازا. بخور المشايخ و الخواتيم المنقوشة بالحروف و الارقام و انحناءات تقبيل الايادي المتملقة الداعية لتمديد ولايته بالشركة و الامهال حتي يكتمل تشطيب قصره بحي الصفا الراقي.يتابط بسفرياته الكثيرة الي لندن وعواصم اوربا مساعده الاول و مترجمه الشره للدولار ساقط الثانوية العامة حامل شهادة استخدام الفاكس من معهد القرش الصناعي.. من احار وزارة العمل و هيئة رقابة التامينات و ادهش من عرفه قبل ان يلتقطه عثمان الهادي من بالوعات المهجر.. مهجر التيه لا الإبتعاث...ولكن العجب الا يصعد الكيزان امثال هؤلاء افة كل البلد.. تردت الشركة بسبب فرض جماعة المؤتمر الوطني شرذمة ينقصها التاهيل الاكاديمي والمهني و الاخلاقي. تعاملهم مع مقدمي و طالبي الخدمة الاجانب بلغة الاشارة. يترجمون رسائلهم الميسرة علي منصات قوقل للترجمة النصية بعد ان شردوا ونكبوا و هربت منهم غالب الكفاءات و ولغوا في موارد الشركة دون حرص علي استمرارية هذا المورد الجاري حتي يبس. و صارت تقتات من سنامها بيعا للاصول و استلاما للاقساط الحكومية الجاهزة كانها ريع اجارة.
و كما هو معروف فان الدنئ اذا شبع فسق.فقد فتحوا بابا اخرا للفساد سرعان ماضجت الصحافة المحلية بالمسؤول الكبير بشركة التامين الشيخ الفاني الذي مارعي حق الله و السن و الوظيفة و لا خاطرا لبنتيه من صلبه بالشركة و لم يرع حرمة لاحد صغار المراسلات و هو يشاركه زوجته السكرتيرة اليافعة بمدخل الخدمة يلحقها بالشركة بمؤهلات بنات الليل. و يهيئ لها شقة مستاجرة بعقد اجارة لا زواج* يكيل لها من المال السائب حتي نافست بنت الفراش و زوجة المراسلة ساكنة عشوائيات سوق ليبيا هذه هوانم الرياض و سيدات الاعمال املاكا و محلات و ورش و توكيلات في سنة واحدة . ثم* يجلدا حدا بقاعة المحكمة و تحبس السكرتيرة و الصحف تكتب و تكتب و تشير الي مسؤول رفيع بشركة تامين كبيرة*و لا تذكر اسمه و الموظفون يتلقون نظرات ابنائهم و بناتهم و يبلعون الغصة و الجاني يمد جواز سفره لادارة العلاقات العامة ليدرك الحج السياحي المبرور حاجا مكفرا من حر مال البلد بعد ان غفرت رذيلته بمساعي اقربائه سليلي رماة الحدق
حاملي صكوك الغفران العنصرية* ويعود لزوج ضحيته امرا و ناهيا فاتحا الباب للهرج و سقوط اوراق التوت ..حتي هرب من بزوجته بقية. و عممت منشورات ان احكموا ربط سراويلكم و اجبر ازواج زوجاتهم و شقيقاتهم علي ترك الشركة مخافة شبق من شبع من مسؤولي الغفلة و لاذ بعضهم بالفروع البعيدة من نظرات اخوان حمدي الوزير . و مسؤول كبير هذه تعني بشيكان درجة مساعد تنفيذي. و يشغلها الان عشرون محظوظا بمخصصات تفوق مخصصات الوزير الاتحادي. احدهم هذا المجلود بعد عودته من (محنة بلدنا لا محنته) وجد كرسيه الوثير لم يمسه( ابن مره) لا يزال دافئا يطبب اثر السياط الدامية بظهره عادت ضحكته المنتصرة علي الفضيلة و قيم المجتمع السوداني تصفع العبارات المشهورة في شروط الالتحاق باي عمل حكومي أو غير حكومي (الا يكون قد سبق و ان ادين بجريمة تمس الشرف والامانه).
و بعد ان سقطت اول و سقطت ثاني وقبل ان تسقط ثالث
و قبل ازالة اثار المؤتمر الوطني و واجهات الكيزان مؤسساتهم و منظماتهم و شركاتهم وقبل ان نرفع متاريس الاعتصام يتوجب اولا اسقاط و ازالة مالحق بكبرياء هذا الشعب الابي الطيب الذي استباحه الوصوليون و تعرض اناس منه مستضعفين بالتجويع و الترهيب وقلة الحيلة للمسخ وطمس النخوة و الاباء في نفوسهم حتي ابتسم المغدور في و جه هاتك عرضه وربض تحت اقدامه و لم تتحرج بعض بنات الاسر من مواجهة المجتمع و الزملاء بوجه محظية عند ذي لحيه لا يرعي حرمة و لا خلق قويم ولا تميزه الا عباءة المؤتمر الوطني كلمة السر للسحت والافساد.. ان كان من شي يبدا به فابداوا بكنس هذا الخنوع الذي ترسب في نفوس الناس.. اعيدوا بناء الناس قبل بناء الدولة.. لاحقوا المفسدين و اسقطوهم تحت اقدام ضحايهم حتي تهدموا هذه الاوثان في نفوسهم* فقد اشربتها لثلاثين سنة.. بالله عليكم اجعلوا من ذكرتهم انفا ضمن الضحايا و الشهدا.. و المصابين.. فمصابهم جلل.اعيدوا تاهيلهم ..عززوا ايمانهم بالله العدل. الحق..الذي يحب المؤمن القوي و ينصره..ذكروهم ان الزبد يذهب جفاء و ماينفع الناس يمكث في الارض.و يقيني وكل ذي بصيرة يعرف ان ما يجري هنا يحدث هناك بكل مؤسساتنا المسلوبة مؤسساتنا التي حرص الكبار علي ركوبها و تشبث المستضعفون بنافذة صرافها. اقتلعوها سووا بها هذه الارض الطيبة اجعلوها نسيا منسيا ليعلم المستقوي ان الامر بيد الله و يعلم المستضعف ان الرزق علي الله.
عبدالله غبشاوي
عطبره.. مهد الثورات

و لنا عودة
قوموا الي ثورتكم # تسقط_ تالت و رابع.

عبدالله الغبشاوي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 784

خدمات المحتوى


عبدالله الغبشاوي
عبدالله الغبشاوي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة