المقالات
السياسة
ما لم ولن ولا يمكن أن يفهمه حميدتي
ما لم ولن ولا يمكن أن يفهمه حميدتي
05-01-2019 09:15 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

معمر حسن محمد نور

هنا لا أعني مطلقاً مستوى الذكاء الفطري كشخص عادي. ولكن قدراته الذهنية وفق مستوى تأهيله وخلفيته البدوية والظروف التي صنعته من تاجر إبل إلى قائد ميليشيا ضمت للجيش. فالرجل مهما نفخ البعض في صورته ، ومهما كان مستوى سيطرته على قواته ، وما ظن البعض من قدرته على التأثير. ظل منذ لحظة تأسيسه لقواته ورقة في يد الآخرين على طول الخط لا غير. فقد صنعه الطاغية ورقة يحارب بها حركات الهامش المسلحة وأغدق عليه بما لم يفعل مع الجيش. وورقة في وجه القوات المسلحة إن حاولت المساس بالنظام. ثم تحول إلى ورقة في يد النظام لإظهار نفسه أمام الغرب كمحارب لتهريب البشر والإرهاب العابر للدولة بعد انهيار نظام القذافي.ثم ورقة في يد الغرب لمحاربة تهريب السلاح. ومع ذلك وفي سبيل الاحتفاظ به لهذه الأغراض . اعترضت على وجوده المستقل وتم ضمه للقوات المسلحة في صفقة رفع العقوبات عن السودان لشرعنته بعد أن كان يصنف مع الميليشيات. ثم ورقة للنظام لاستجلاب دولارات عاصفة الحزم. ليكون ورقة لذات المحور رسم له دوره عبر عميلها مدير مكاتب الرئيس المخلوع بعد هروبه للتقرب إلى الثوار ليبدو في صورة ورقة الثوار أنفسهم أمام بقية كتائب النظام .ليصل بالأمس إلى ورقة في يد المجلس العسكري لفرض أجندته . ولو كانت قواته خارج العاصمة لحظة اندلاع الثورة وانقلاب اللجنة الأمنية، لما كان له خطر على الجيش . حيث أن تفادي الاشتباك داخل العاصمة ، هو ما وضعه في المعادلة ، ليصبح في بلد مثل السودان في وضع نائب رئيسه حالياً في غفلة من الزمن.
بالأمس وبعد مؤتمره الصحفي ، اتضح تماماً عجزه الموضوعي في أن يكون واجهة في دولة حديثة . فقد كان حديثه صدىً لما أتى به الناطق الرسمي باسم المجلس لا غير . لذلك لم يظهر البرهان في المشهد. وتم استخدامه في المشهد بعد انسداد الأفق في المسألة الجوهرية وهي تسليم السلطة للمدنيين . وقراءة موازين القوى وإلى أي طرف تميل. ليردد ما حاول به المجلس ، من هز صورة قوى إعلان الحرية والتغيير أمام الشارع الذي يمثل الفاعل الرئيسي في الساحة.فقد اختار المجلس لحظة تيقنه من تمسك قوى الثورة بمطلب مدنية السيادة. وإدراكه بل وباعترافه ان مفاوضيه لهم الريادة في الشارع، ليحاول تصويرهم كمعوقين لانسياب حاجات الشعب وفاقدي المصداقية يقولون خارج غرف التفاوض غير ما قالوه داخله ومتسببين في الظواهر السالبة وكل هذا الغثاء الذي لا ينطلي على صاحب بصيرة.ليصل المجلس لما يريد تثبيته بالتصريح بأن البرهان هو من سيكون رئيس مجلس السيادة المشترك!!
وإذا سلمنا جدلاً بكل ما جاء به عن المفاوضين ، رغم التفنيد الموفق لكل هذه المزاعم بواسطة القيادات الشابة ، فإن ذلك التسليم سيظهره في دور من لم ولن ولا يمكنه تعلم معنى التفاوض عن الدولة العصرية وقواها الحية الحديثة. بإمكانياته وبساطته بل بأخلاقه البدوية.
يمكنه أن يصبح راعياً لمفاوضات عشائرية أو قبلية يتحدث بأخلاق القبيلة للجمع بعد نحر الذبائح وإكرامهم. لتكون مخافة العيب وسيلة للتوصل إلى النتائج. أما أسس التفاوض وتكتيكاته التي تحكمه المصالح المتشابكة لقوى لدولة أو حالة ثورية يمكن لصوت الشارع فيها أن يجرف حتى من يعملون على تمثيله، فهذا ما لا يمكن أن يكونه. ونحن لا نطالبه بذلك . لكن عليه أن يبتعد عن لعب دور الورقة في يد الآخرين.
ولندلل على ذلك يمكن الإشارة إلى آلاف الاتفاقيات الدولية والإقليمية بل وبين مكونات متصارعة داخل الدولة . والتي لها ممثلون مفوضين من الطرفين وبرعاية وسطاء من منظمات دولية وإقليمية. ومع ذلك لا تتقدم خطوة بعد توقيعها.
رحم الله الراحل ياسر عرفات. فقد قال المبعوث الأمريكي وقتها دينس روس في لقاء مع الإعلامية المصرة هالة سرحان . أن ياسر عرفات . هو أخر من يفكر أن يلعب به البوكر!!ببساطة لآن خطوته القادمة ، لا يمكن أن تعتمد عليه هو فقط .حتى ولو أُعطي كل الشروط التي طلبها من الطرف الآخر كما فعل روس نفسه ذات مرة بالحصول على أقرارات من الاسرائيليين تعجيزية وضعها عرفات لكنه لم يصل إلى نتيجة. ببساطة لأن ياسر عرفات كانت تحركه الحالة الثورية لشعبه لا مستوى أخلاقه وصدقيته. وهو بالضبط موقع قيادات قوى الحرية والتغيير حالياً. فهل من ظان بأنه يمكن أن يتعلم؟.
عليه على قوى الثورة.تحييد كل السلاح وأولهم سلاح حميدتي وقواته وإظهار عجزه عن إيقا ف المد الثوري عبر تصعيد العمل الثوري.فلا مزيد من الوقت لإضاعته.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2090

خدمات المحتوى


التعليقات
#1827008 [أبوعلي]
5.00/5 (2 صوت)

05-01-2019 09:41 AM
المجلس العسكري الأنتقالي مخادع وماهو إلا وجه من وجوه الأنقاذ البغيضة وفوق ذلك هو رضخ ليكون ألعوبة في يد الأمارات وبدأ بعض أعضاؤه إستثمار موقعه في المجلس العسكري ليحقق مكاسب شخصية...حميدتي مثلاً

معضلة المجلس العسكري الأنتقالي والتي تمنعه من إستعمال مليشيات حميدتي في قمع
الثوار وفض الأعتصام هم الرتب الصغري في الجيش السوداني والشرطة علي السواء.

يخاف المجلس العسكري من إنشقاق في الجيش وفوضي لا يحمد عقباها إن هو إستخدم مليشيا حميدتي لفض الأعتصام.

ما يقوم به المجلس العسكري من إلتفاف علي الثورة لن يجدي ولن يعيد إنتاج النظام مرة أخري والظاهر والثابت بإذن الله هو فوز الثوار بالجولة الأخيرة.

إنهم يلوثون سمعتهم -أعضاء المجلس العسكري الأنتقالي- ولن يفلحوا في إعادة سناريو مذبحة رابعة كما حدث في مصر لفرض الأمر الواقع بالقوة ، فجيشنا ليس كجيش مصر ، وهو -جيشنا- متوثب وجاهز للإنقضاض علي أعداء الثورة وبالذات حميدتي ومليشياته.

لا يوجد سوداني لم يسعد بهذه الثورة ، ومن غص حلقه بسبب هذه الثورة فاليراجع نفسه.


ردود على أبوعلي
Saudi Arabia [قوقو] 05-01-2019 03:18 PM
كلام مرصوص وقوة من المقال نفسة


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة