المقالات
السياسة
مجمجة . . . تاني
مجمجة . . . تاني
05-01-2019 01:45 PM

مجمجة . . . تاني

يرد نفر من الثوار والمراقبين الجمود البائن في التفاوض بين قوى الحراك والمجلس العسكري إلى أخطاء في التفاوض في مثل تأخر الحراك في تقديم قوائمه للفترة الانتقالية. ويفوت عليهم أن هذا التفاوض حوار مع أطرش هو المجلس العسكري. فجوهر مطلب الحراك هو رد الحكم إلى مناطه المدني وعودة الجيش، أو الجيوش، إلى الثكنات. فلا يُصَدق المجلس، من فرط تطاول عهد العسكريين بالحكم، إن هذه إرادة تاريخية لهذا الحراك ينبغي له أن يتنزل عندها بمسؤولية ونبل. وبلغ من نسيان العسكريين أن مناط الحكم مدني استنكار البشير في مغيب عصره لتحوله بالزمن إلى "مدني" بَرى الحكم (وضروراته من نقاش ومساومات) حد عسكريته الصارمة. وذلك في الكلمة التي قال فيها إنه إذا دقت المزيقه العسكرية سيطلع كل قرد مدني جبله. وهكذا طردت جدادة الثكنات جدادة البيت.

وجدتُ هذه العسكرية الغليظة في كلام الفريق ركن حميدتي على أنه طارئ عليها. فسمّانا نحن معشر المدنيين من ثوار التغيير في كلمته بسلاح المدرعات ب"الناس ديل". وهذا بناء للمجهول. ومما جهله حميدتي عنا الوطنية التي هي عنواننا بلا منازع. فقال لضباط المدرعات وجنودها إنه سيتماشى معنا ويتفق طالما كنا وطنيين. كبرت كلمة صفق له الحضور. ولن يسمح لأحد أن يملى على المجلس العسكري أمراً. وسينظر في صدق وطنيتنا قبل أن يتفق معنا. وهذا عتو كبير. فكيف جاز له تفتيش وطنية من جاؤوا بمجلسه نفسه من عدم، وضرجوا صفحات التاريخ بكبرياء حشدهم الحاشد. والله ثم والله ما ارتفع علم الوطن أبدا فوق سارية مثل خفقانه فوق أعناق الثوار. والله ثم والله ما ارتفعت عقيرة بحب الوطن أبداً مثل ما انشقت به حلاقيم شباب الحراك في وصف حسين خوجلي، والله ثم والله ما عُبد الله في أرض بالسودان مثل عبادته في ساحة الحشد. فليبحث حميدتي عن رقة الوطنية، بل الخيانة، في مثل طه عثمان الحسين الذي كان أول زائر أجنبي حفه الترحاب بعد الإطاحة بالبشير. فليبحث حميدتي عن جفاف الوطنية عند غيرنا.

والثورة في نظر حميدتي شغب. فمن تأبيدة العسكريين في الحكم، وتعودهم رفع السلاح في وجه الشعب لا غير، تصور مثل حميدتي بالذات أنه لا يأتي من جهة الشعب غير الشغب. وعلاجه في الدكم والدعم السريع. فلا تجد في قوله حساً بأنه مفاوض حول شأن وطني استثنائي تقاطرت له مواكب الشعب كما لم يحدث في التاريخ. فهو يتفاوض مع الحراك في الواضح من موقع ولي الأمر وبيده القوية. فليس التفاوض عنده ولادة متعسرة للاتفاقات بل "مجمجة" عاطلة أسقمته: "للصبر حدود ولا فوضى بعد اليوم".


قال حميدتي إنه يريد أن يرينا من الدعم السريع ما غاب عنا في المدينة. ولا يبدو. وجاء عنه في لقاء المدرعات إنه مهمتهم هي حماية السودان. وسأكتب غداً عن مهمتنا في هذا الحراك، الذي يرجع إلى ثورة 1964 (عام ميلاد حميدتي)، وهي حماية العسكرية من نفسها بعودتها من الحكم إلى الثكنات آمنة مطمئنة.

عبد الله علي إبراهيم
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1068

خدمات المحتوى


التعليقات
#1827107 [algandawi]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2019 03:49 PM
الله يعطيك العافية الأستاذ د.عبدالله لقد أفصحت عن مكانة حميدتي الحقيقية..
إنه لم يُولد في 1964م لكن ولادته كانت في عام 1975م


#1827104 [أبوعلي]
2.00/5 (1 صوت)

05-01-2019 03:39 PM
يا بروف حميدتي ليس بركن (Staff) ، وحسب قانون الجيش لا يترقي الضابط لرتبة عميد ما لم يجتاز الـ(Staff) وهي كلية القيادة والأركان. حميدتي هو تجسيد للعبث الذي أفرزته الأنقاذ ، وأكبر خزي للقوات المسلحة السودانية هو وجود حميدتي بالزي العسكري في صفوفها.

حميدتي هو فكرة قصيرة النظر لم تراعي مصلحة الوطن تبناها ضباط المؤتمر الوطني محدودي الأفق حينما ضايقهم تمرد دارفور. ومن ديك وعييييك

سوف ترث الأجيال مشكلة الأباء قصيري النظر والذين ارتكبوا حماقات كلفت الوطن الكثير ، فتصحيح وضع حميدتي ليس بالأمر الهين مع عدم إستحالته.

الخراب الذي لحق بالمؤسسة العسكرية يحتاج لجهد كبير لتصحيحه ، فقد أفشي عبدالرحيم محمد حسين روح إستقلال السلطة وسرقة المال العام في وسط ضباط الجيش ، ونشأت في زمنه كوزير دفاع علاقات تجارية مشبوهة بين ضباط الجيش خاصة الرتب الكبيرة والسياسيين أزهقت روح التنافس الشريف في العمل الحر.


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة