المقالات
السياسة
الشارع لا يخاف.!
الشارع لا يخاف.!
05-01-2019 07:13 PM

ما بدر أمس وأمس الأول من المجلس العسكري الانتقالي يجعلنا في حاجة عاجلة للإجابة على سؤال "هل يمثل المجلس العسكري مؤسسة الجيش؟".

ما حدث صباح 11 أبريل حتى الآن يصعب توصيفه، لكن على أي حال هو ليس انحياز مؤسسة الجيش للشارع كما يحدث في مثل هذه الظروف وما اعتاد الناس عليه.
المجلس العسكري الذي غيّر خطابه ولغته إلى الضد تماماً منذ أمس الأول كشف عن الدور الذي جاء لأجله وهو الالتفاف على مطالب الشارع ومن ثم السيطرة على الحكم عسكرياً والتمسك بالسلطة وعدم تسليمها لحكومة مدنية مستقوياً بدعم بعض الدول.

المجلس يظهر نفسه وكأنه شريك في هذه الثورة التي مهرت بدماء المهنيين من كل القطاعات بينما الواقع يؤكد أن المجلس لن ينتظر كثيراً حتى يكشف عن نيته في إجهاض الثورة، لكن المؤكد أنه لن يستطيع.

الشعب الذي واجه ترسانة البشير العسكرية والأمنية التي بناها طيلة الثلاثين عاماً ثم انتصر بخلع الطاغية لن يعود أدراجه وهو خائب الآمال. الأربعة أشهر من الدماء التي لم تتوقف والتنكيل والتعذيب وكل صنوف الانتهاكات لم تكن مجرد مغامرات في الشوارع والمعتقلات لتُكتب حولها الحكايات وتصوّر فيها الأفلام، بل كانت ثورة. هذا أمر لا مزاح فيه ولا جدال وغير قابل للازدراء.

المعلوم والذي لا يختلف حوله كثيرون أن المجلس العسكري لا يمثل مؤسسة الجيش والشارع يعلم ذلك، هذا المجلس قائم على تحالف بعض ضباط الجيش والأمن مع قوات الدعم السريع.

حتى أن حميدتي قائد هذه القوات لم يستطع ضبط نفسه كثيراً وسرعان ما أظهر إنه الحاكم الفعلي رغم أنه يشغل منصب نائب رئيس المجلس الانتقالي.

والمعلوم كذلك أن التململ وسط ضباط الجيش بلغ مرحلة متقدمة. تململ من المشهد بكلياته قد يقود إلى فعل وشيك لأن الأمور لا يُمكن أن تمضي بهذا المسار العبثي.

لا بد أن يفهم المجلس العسكري إن هذه ثورة شعب غير قابلة للتفاوض حول مطالبها، ما ينبغي فعله هو عملية تسليم للسلطة لا أكثر ولا أقل، أما إذا كان ظهور حميدتي أمس هو محاولة من المجلس لإظهار القوة لحسم الشارع فهذا يعني أن المجلس بعيد كل البعد من أن يفهم تركيبة وطبيعة هؤلاء الشباب الذين يلاقون الموت بصدورهم العارية.
الشارع الذي واجه كل هذه القوة قادر على مواجهة ضعفها.

التيار





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1089

خدمات المحتوى


التعليقات
#1827179 [باكاشوف]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2019 10:22 PM
اوو كبيرة الكنداكات..
البرهان كان زاهد ولكن وشوش في أذنه بن زايد وأبو منشار والسيسي


#1827150 [atif]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2019 08:07 PM
تسلمي عزيزتنا و عزنا.


#1827135 [سلطان عموم السودان]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2019 07:26 PM
لا بد من وضع مكالمة طه في الاعتبار .... لان حميدتي تغير في الفاظه وحدة نبرته بعد هذه المكالمة


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة