المقالات
السياسة
واذا الطلاب سألوا باي ذنب قتلوا
واذا الطلاب سألوا باي ذنب قتلوا
05-02-2019 07:48 AM


ٌالعشرات من طلاب دارفور بالجامعات و المعاهد العليا السودانية بالعاصمة الخرطوم و الأقاليم تمت تصفيتهم من قبل الأجهزة الأمنية للنظام البائد لأسباب لا ترتقي لوحدها الى قتل النفس و ارهاق الروح الآدمية .فمنهم من كان يعارض النظام سياسيا داخل حرم الجامعة و ليس خارجها وآخرون كانوا يطالبون بحقهم في الاعفاء من الرسوم الدارسية المقررة بسبب الوضع المضطرب في الاقليم و البعض الآخر ربما كان ينتمي الى احزاب معارضة او حركات مسلحة كانت تحارب النظام القائم جميعها اسباب لا ترقي بأي حال من الأحوال الى القتل وإزهاق النفس لولا أن هناك دوافع عنصرية بغيضة كان يمارسها و يتبناها النظام البائد منشؤها حقيقة انتماء تلك الفئة من الطلاب الى منطقة بعينها من مناطق السودان .قتلوهم من أجل الاذلال و التركيع و التحطيم النفسي لأولئك الفئة قتلوهم لارسال رسالة مفادها :انكم لا تعنون شيئا في هذا البلد فأنتم مجرد حشرات أو كلاب ضالة كما قالها والد أحد الطلاب المقتولين أنهم قتلوا ابنه ورموه كالكلب على قارعة الطريق .هذا كله حدث في ظل نظام أسسه الإسلاميون باسم الدين ويرفع شعارات الدين ويدعي تطبيق الشريعة وتحكيم قوانينها في حياة الناس و سنذكر بعد قليل أسماء جميع الطلاب الذين راحوا ضحايا الهوس العنصري و التلوث الاخلاقي و الضلال السياسي و الاستبداد الذي كان يملأ الساحة مع غياب كامل لدولة القانون بمؤسساتها العدلية المنوط بها حفظ حياة الانسان وصون كرامته .
الواقعة الأولى بتاريخ 2003كان مقتل الطالب (الشريف حسب الله )يدرس بجامعة النيلين تم قتله برصاص مجهول في باحة الجامعة... ....الواقعة الثانية بتاريخ2003 أيضا راح ضحيتها الطالب (عبد الحكيم عبد الله موسى) يدرس بجامعة أمدرمان الاسلامية كلية الزراعة المستوي الثالث كان الضحية ناشط بالجبهة الشعبية المتحدة جناح عبد الواحد نور والأمين الثقافي لرابطة أبناء ريفي الملم ...تم الاعتداء عليه بواسطة سيارة تابعة لجهاز الأمن قرب الجامعة فاردوه قتيلا.....
الواقعة الثالثة2010 راح ضحيتها الطالب (محمد موسى عبد الله بحر الدين) جامعة الخرطوم كلية التربية المستوى الثالث ...تم اعتقال الطالب مع زميل له فأفرج عن الاخير ووجدت جثة الاول ملقاة على الطريق في منطقة القماير بأم درمان .....
الواقعة الرابعة بتاريخ2012 ضحاياها ثلاثة طلاب من جامعة زالنجي من بينهم الطالبة (اخلاص يوسف آدم)حدث ذلك أثناء زيارة جبريل باسولي للبعثة المشتركة للاتحاد الافريقي. الثلاثة قتلوا جميعا برصاص الأجهزة الأمنية ......
الحادثة الخامسة 2011كان الضحية الطالب (حافظ حسن أنقابو) جامعة الدلنج .....الواقعة السادسة 2012راح ضحيتها أربعة طلاب من جامعة الجزيرة وهم :(محمد يونس نيل )و (عادل محمد أحمد حمادي)و(الصادق عبد الله يعقوب)و (النعمان أحمد القرشي)وجد ثلاثة منهم غرقى بترعة قرب الجامعة و أثبت الطب الشرعي أن الوفاة ليست لها علاقة بالغرق بل بسبب ضربات بآلة حادة على الرأس و الصدر..... .الواقعة السابعة 2014ذهب ضحيتها الطالب (علي أبكر ادريس) جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد المستوى الثالث ..تم قتله برصاصة في الصدر..... الواقعة الثامنة بتاريخ 2015مقتل الطالب (احمد عبد الماجد عيسى مهاجر )يدرس هندسة نفط المستوى الرابع وجد الطالب مقتولا خارج مدينة المجلد .......
الواقعة التاسعة بتاريخ اكتوبر 2016كان الضحية الطالب(آدم يحيى هارون)جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا كلية تقنية المعلومات المستوى الثالث .وجد الطالب مقتولا بتاريخ 23 اكتوبر 2016و جاء التقرير الطبي بأن الطالب مات متأثرا بالأذى الجسيم و بسبب تعرضه للتعذيب العنيف .....الواقعة العاشرة 2017الضحية الطالب (جعفر محمد عبد الباقي )جامعة النيلين كلية التجارة المستوى الثالث . قتل الطالب طعنا بسكين من قبل احد طلاب المؤتمر الوطني بداخلية الطلاب بالشقلة .الطلاب المذكورين هم الذين قضوا مباشرة بعد الاعتداء عليهم و استهدافهم من قبل أفراد أمن النظام البائد و لكن هناك عدد آخر من الطلاب ماتوا بعد فترة من الزمان متأثرين بالتعذيب والضرب لم نذكرهم في هذا المقال و هناك أيضا عدد هائل من طلاب دارفور تم فصلهم تعسفيا من قبل ادارات جامعاتهم المتواطئة مع النظام كما حدث لطلاب جامعة بخت الرضا بالاضافة الى المعاملة السيئة و غير الانسانية التي كان يعاني منها الطلاب الوافدون من دارفور من قبل ادارات الجامعات التي كانوا ينتسبون اليها .......و الآن بعد أن زال ذاك النظام أو كاد من واجب الثورة المباركة بعد أن تذهب الى نهاياتها و تفضي الى نظاما ديمقراطيا حقيقيا من الواجب اعادة الاعتبار الى أولئك الضحايا بإحياء ذكراهم وتأبينهم ومواساة ذويهم الذين تجرعوا ضراوة الألم و مرارة الظلم بفقد فلذات أكبادهم و هم صغار يافعين بعضهم لم يتجاوز العشرين عاما و البعض الآخر ربما تجاوز ذاك العمر ببضع سنين.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 211

خدمات المحتوى


زكريا باسي
زكريا باسي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة