المقالات
السياسة
الامتحان الثاني لقوى الحرية والتغيير
الامتحان الثاني لقوى الحرية والتغيير
05-02-2019 10:01 PM

لا يختلف الناس على إن قوى الحرية والتغيير لها القدح المعلى في توجيه الشارع الثائر الذي استجاب لها حتى سقط نظام البشير، والسبب إنها لم تتبنَ اتجاهاً سياسياً أو أيدلوجياً رغم إنها ضمت عدداً من الكيانات السياسية المعارضة ومنظمات المجتمع المدني وتجمع المهنيين الذي سحر الشباب وأحدث تقارباً وانسجاماً بينهم ، حتى أن المجلس العسكري اعترف بأن القوى نالت الريادة.

التقارب الذي حدث بين قوى التغيير لم يحدث خلال 30 سنة ولذلك المحافظة عليه أمر مهم حتى يعبر السودان الفترة الانتقالية بكفاءة، وعلى أعضاء قوى الحرية والتغيير الذين يفاوضون أن يضعوا هذا الأمر في الاعتبار، فالامتحان صعب والحل يحتاج إلى حكمة مثل التي أسقطت البشير ومنحتها الريادة وليس إلى الشطارة التي أسقطت نظام الإنقاذ المتجذر.

الثورة ما زالت تقف على رمال متحركة والخطر يتهددها من كل جانب ، فحتى اليوم لم يتم تسمية الذين سيقودون الحكومة، ولم يتفقوا على المجلس السيادي الذي أصبح هو العقبة الوحيدة، هذا غير أن النظام السابق ما زال موجوداً ويقاوم ويحاول ضرب الثورة بأي شكل.

لا أعتقد أن المجلس السيادي عقبة كبيرة مقارنة بالعقبات التي تجاوزتها قوى الحرية والتغيير، فهي استطاعت إسقاط نظام تجذر 30 سنة فكيف لها أن تتوقف أمام تشكيل المجلس، ثم لماذا لم يتم تشكيل الحكومة وتسمية من سيتقلدون المناصب، بهذه الطريقة ستمضي الأمور إلى 3 شهور الاتحاد الأفريقي ثم 6 ثم أكثر ثم ندخل في نفق أسوأ، أرجو أن لا تسقط قوى الحرية والتغييررفي هذا الامتحان الذي نجحت في الجزء الأصعب منه.

يحب أن تتذكر قوى الحرية والتغيير إن ما ينتظرها أهم من تشكيل المجلس، فلتوافق على تشكيله بأية نسبة وتفرض عليه الالتزام بتنفيذ كل ما تخاف منه وليقدم لها وعد مكتوب ،مثل ضمان محاكمة الرئيس وافراد نظامه واستعادة الاموال المنهوبة وحل المؤتمر الوطني وتفكيكه خلال زمن محدد ....الخ، واذا حدث اي تماطل فهي تملك القدرة على تحريك الجماهير ،التي يجب أن تحافظ عليها ،ليس لعبور الفترة الانتقالية بل وحتى للانتخابات حتى لا تسمح بعودة النظام القديم بأية شكل، فهم الجماهير هذا الأمر وعلينا أن نتجاوز أزمة تشكيل المجلس بسرعة.

الزمن ليس في صالح قوى الحرية والتغيير وعليه فهو ليس في صالح الثورة والشعب الذي أضناه الترقب والانتظار وهو يقف في الشوارع أكثر من 4 أشهر.

التيار





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 518

خدمات المحتوى


اسماء محمد جمعة
اسماء محمد جمعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة