المقالات
السياسة
الفوضى (المقصودة)!!
الفوضى (المقصودة)!!
05-02-2019 10:44 PM

(1)

> لا نريد للوطن أن يدخل في مرحلة تمزق وصراعات جديدة بعد أن عاش في تلك البِركة (30) عاماً، دفع فيها الوطن الثمن من أبنائه وأراضيه وخيراته.
> كفى الوطن ما عاشه من تشتت وتفرق وحرب، وما عاناه من فقر ومرض وجهل في السنوات الماضية. يستحق الوطن بعد تلك الثورة الطويلة والشاقة أن يعيش في شيء من النعيم والهدوء، بعد أن دفع فواتير اختلافاتنا من أعز ما يملك من أبنائه الكرام أو أراضيه العزيزة.
> انتبهوا لذلك .. فقد تحققت الثورة من أجل هذا الوطن أرضاً وشعباً، هي لن تكون بأية حال من الأحوال خصماً عليه، ترهق كاهله المنهك وتتعب أنفاسه المتقطعة.
> الثمن الذي يجب أن يدفع في المرحلة الحالية يجب أن يكون بعيداً عن مضار الوطن.
> لا تجعلوا (السودان) يدفع حسابات موائد اختلافاتكم وعشاء اجتماعاتكم حينما تكون باهظة دون أن تحقق فكرة او تطرح مشروعاً او تقدم حلاً.
> أخاطب بذلك المجلس العسكري والأحزاب السياسية بمختلف مسمياتها وكياناتها، وهي تعترك الآن دون أن تضع في البال أن نتاج عراكهم هذا قد يكون (جثة) لوطن شامخ وعظيم.
> ضحوا من أجل الوطن، وكفاكم التضحية بالوطن، مثلما ظللتم تفعلون ذلك منذ الاستقلال.. إذ تتم التضحية بالأم من أجل (الجنين) الذي لا يعيش كثيراً بعد أن يفقد أمه في غرفة الولادة!!

(2)

> انتبهوا لذلك .. واكبروا، الصراع يجب ألا يكون بذلك الفهم (الدموي) بين العسكريين والمدنيين، لقد تحول (التفاوض) بين الطرفين فجأة إلى عراك وحرب بعد أن أصبح كل طرف يتربص بالآخر وهو يحمل عنه أسوأ انطباع.
> من قال لكم إن الوطن بجلالته العظيمة التي قال عنها محجوب شريف: (في حضرة جلالك يطيب الجلوس) كيكة أو صدر فرخة يتصارع عليه العسكريون والمدنيون.
> لن ننتظركم بهذا الفهم الذي سينقلنا لمربع (الضربات الترجيحية) بعد أن انتهى الزمن الرسمي والوقت الاضافي بدون أهداف ونحن في فرجة عليكم.. ننتظر انتصار فريق على الثاني لندهس الطرف الآخر.
> هذا الشكل من التفاوض لن يؤدي إلّا للمزيد من الكوارث، فلا توجد نتائج في (جوجل) لذلك البحث.
> لا اللغة ولا الحوار الذي يدور بين الطرفين الآن يمكن أن يؤدي إلى وطن سالم وغانم، فلا تضيعوا زمن الثورة في انتظار قطار لن يأتي.

(3)

> قلنا إن المستفيد الأول من تلك الأوضاع هو النظام السابق، وهو الذي يقصد أن يربك الساحة وأن يدخلها في حالة من الفوضى والضبابية.. وما اختلاف الرؤى وتكاثر التصريحات وتضاربها إلّا تمكين لفقدان الثقة، ولجعل الكل يضرب في الكل.
> الفوضى هي الطريق المعبد لعودة النظام السابق ولتمكّن رموزه الذين مازالوا مسيطرين على مفاصل الدولة وعلى عصبها.
> لا أستبعد أن تكون كل الصور المتفرقة لزعزعة الاستقرار الآن مقصودة، إذ تبدو الحبكة الدرامية موضوعة بعناية فائقة لترسم تلك السيناريوهات المحكمة.
> الاعتداء على أعضاء المؤتمر الشعبي في صالة قرطبة أو خارجها يخدم خط الفوضى ويدعو لها، وكذا الحال بالنسبة لإضراب بعض قطاعات الشرطة التي لها علاقة وثيقة وفعلية بالشارع.
> وتأتي في السياق ذاته دعوة عبد الحي يوسف لمسيرة لنصرة الشريعة، ليجتمع الشيخ عبد الحي بنائب رئيس المجلس العسكري ليتم تعليق (المسيرة).
> هذه الأحداث تمنح (المجلس العسكري) ذلك البعد الذي يبحث عنه المجلس .. وقوى الحرية والتغيير مازالت متمترسة حول (المتاريس).
> انتبهوا إلى ما هو أهم من ذلك وأعمق.
> وتيار الفوضى يبلغ حتى أحداث مباراة المريخ وهلال الأبيض، الأمر الذي يخدم أجندة المؤتمر الوطني بسبب النقص العددي لرجال الشرطة في الملعب في ظل أجواء مشحونة.
> ولا نفصل إضراب نزلاء سجن الهدى عن الطعام، ومطالبتهم بمقابلة المجلس العسكري الذي أصبح مسيطراً على كل الأشياء، وأصبح يدخل في كل التفاصيل.
> وتتمدد الإضرابات بين الشرطة والسجون وتصل حتى نزيلات بسجن أم درمان تضامناً مع إحدى النزيلات التي تعرض طفلها لعملية اغتصاب.. وتشمل الإضرابات إضراب العاملين بصندوق الدواء الدائري، ومازال باب الإضرابات مفتوحاً على مصراعيه.
> هذه الروح التي يغلب عليها طابع (الإضرابات) هي شكل من أشكال الفوضى، وهى ترويج رسمي للنظام السابق.
> ومن شكليات الفوضى إغلاق الطرق لمصفاة الجيلي من أهالي المنطقة مطالبين بنسبة من أرباح المصفاة، وتحدثت أخبار الإثنين عن أعمال عنف وتخريب في سوق العبيدية وحرق مبنى المحلية.

(4)

> أخشى ما أخشى أن يكون بيان المجلس العسكري بعد مفاوضات يوم الإثنين مع قوى الحرية والتغيير، قصد أن يستفز قوى الحرية والتغيير، وعمد لذلك الشحن والتوتر الذي اجتاح الشارع السوداني بعد المؤتمر الصحفي للناطق الرسمي للمجلس العسكري الفريق أول شمس الدين كباشي.
> وعلى ذات النسق أتت تصريحات حميدتي لتعيدنا لمربع الإنقاذ الأول.
> المجلس العسكري كلما ارتفعت معدلات الفوضى في البلاد وجد معولاً للتغول أكثر في السلطة ولإبعاد المدنيين من شرفة القصر.
> حتى الأخبار التى تُنشر عن الاعتقالات وما يُشاع عن الفساد وملاحقة رموز النظام السابق (إسفيرياً)، ووجود إبراهيم شمس الدين حيّاً، شكل من أشكال الفوضى المقصودة.
> فتح الجامعات في هذا التوقيت.. أيضاً قد يكون قراراً مقصوداً به المزيد من الفوضى.
> وفي أم درمان قد يتجدد الصراع في ود البنا وبيت المال بين أنصار شيخ الأمين وخصومه.
> لهذا قبل أن تحاربوا (الفساد)... حاربوا (الفوضى) أولاً.
> الاستقرار هو طريق المدنيين للحكم.

الانتباهة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1005

خدمات المحتوى


محمد عبدالماجد
محمد عبدالماجد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة