المقالات
السياسة
رسالة وطنية مفتوحة في ظرف دقيق وحرج ومفصلي ومفتوح على كل الاحتمالات
رسالة وطنية مفتوحة في ظرف دقيق وحرج ومفصلي ومفتوح على كل الاحتمالات
05-02-2019 10:58 PM



*السيد رئيس و نائب رئيس و أعضاء المجلس العسكري الإنتقالي ؛؛*

*السادة / رئيس و أعضاء قوى إعلان الحرية و التغيير ؛؛*

*السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و بعد ؛؛*

*الموضوع :-*

*قضية توافق و إتفاق المجلس العسكري و الحرية و التغيير ضرورة وطنية حتمية و ليست مجرد طمع سلطوي أو ترف سياسي ؛؛*

*1- لزاما علينا البدء بالترحم على شهداء الوطن شهداء الحرية و الكرامة و الذين هم أفضل منا جميعا حكاما و محكومين لأن دماءهم و أرواحهم هي ثمن هذه الحرية التي ننعم بها الآن و هذا التغيير الذي نفخر به الآن و هذا الوضع السياسي الجديد الذي صنعوه بدمائهم الزكية و أرواحهم الطاهرة النقية !!*

*2- نسأل الله أن يشفي الجرحى الذين كانوا قاب قوسين أو أدنى من الشهادة حين طاردتهم طلقات الغدر من كتائب الظل المندسة و غير المرئية !!*

*3- التحية و التجلة و التقدير للثوار الأحرار و هم يحققون نصرا عظيما مؤزرا تحت قيادة قوى إعلان الحرية و التغيير الممثل الشرعي لهؤلاء الثوار الأحرار ؛؛ التحية لهؤلاء الثوار و هم يحافظون على سلمية هذه الثورة برغم طول مدة الثورة و برغم عناد المخلوع و زمرته و برغم الذخيرة الحية التي وجهت إلى صدورهم العارية و برغم الإستفزاز الذي تعرضوا له كثيرا و تغلبوا عليه و هم الشباب الذين يدفعهم الحماس و لكن حكمتهم كانت أغلب و أثقل !!*

*4- التحية لقوى إعلان الحرية و التغيير الذي قاد هؤلاء الثوار بتخطيط محكم و برؤية ثاقبة و بأهداف حقة معلنة تمثل آمال و طموحات كل الشعب السوداني النبيل !!*

*5- التحية لشرفاء قوات الشعب المسلحة و قوات الشرطة و قوات الدعم السريع الذين انحازوا جهارا نهارا إلى إرادة الشعب السوداني و التي مثلت خطا فاصلا بين الحق الذي أجمع عليه أهل السودان و بين الباطل و الفساد و الإستبداد الذي أصر عليه الطاغية المخلوع و زمرته الفاسدة !!*

*6- التحية إلى قوات الدعم السريع و قائدها الفريق أول/ محمد حمدان دقلو و الذين رفضوا توجيه أسلحتهم إلى صدور الثوار العزل و خالفوا تعليمات و توجيهات الطاغية المخلوع و الذي أمر بقتل ثلث الشعب و هو الأمر الذي عجل بخلعه و زواله و نهاية جبروته و طغيانه و استبداده !!*

*7- لكل ذلك فلا مجال ولا فرصة لأي عزل أو إقصاء أو تهميش لأي عنصر من عناصر نجاح هذه الثورة المجيدة ؛؛ كل العناصر التي وجهنا له التحية كانت عامل نصر و عامل نجاح ولا مجال لإنكار دورها أو التقليل من شأنها ؛؛ لكل ذلك فلا مجال لأي تهميش كما لا مجال مطلقا لأي استحواذ أو تكويش من أي جهة كانت لا عسكريين ولا مدنيين و الكل شركاء أصلاء في الهم الوطني و الكل شركاء في تثبيت و ترسيخ حكم العدل و القانون و إنصاف الشعب السوداني قبل كل شئ آخر !!*

*8- الشعب السوداني مهموم بتفعيل حكم القانون تجاه كل القضايا التي تسببت في إفقار أهل السودان و في إقعاد هذا الوطن العزيز ؛؛ جرائم قتل و جرائم سرقات و جرائم محسوبيات و جرائم تمكين و جرائم عزل و إقصاء و تمييز و تأجيج صراعات جهوية و قبلية !!*

*9- الثورة السودانية أذهلت العالم أجمع بل أبهرت العالم الأول قبل العالم الثالث و جعلته يتخذها مثالا لسلمية الثورات ؛؛ لكل ذلك نرجو منكم ألا تشوهوا هذه الثورة و ألا تختزلوها في مجرد تحقيق مناصب و مواقع و صلاحيات و مكاسب ذاتية أو فئوية أو حزبية و الوطن أكبر من كل ذلك و الشعب أعظم من كل ذلك و أقدر على تصحيح الإعوجاج في أي لحظة كانت و نأمل أن تكون هذه الثورة هي آخر الثورات حتى نتجه جميعا إلى ثورات الإنتاج الزراعي و الإنتاجي و الصناعي و التنموي في كل أرجاء هذا الوطن العزيز !!*

*10- نأمل و نرجو أن يكون الهم الوطني و القضية الوطنية هي قضية كل الأطراف و أن نمعن النظر في الحال المأساوية التي وصل إليها السودان و الفقر و العدم و الحرمان التي يعانيه أهل السودان في كل نواحي الحياة الصحية و التعليمية ناهيك عن المأكل و المشرب و الإحتراب في معظم أرجاء السودان و تكدس اللاجئين بلا مأوى وبلا مأكل وبلا رعاية صحية ؛؛ ضعوا الوطن العزيز في حدقات عيونكم و اتفقوا على كلمة سواء ليس فيها غالب ولا مغلوب ولا كاسب ولا مهزوم ولا مهمش ولا مستحوذ لأن الرابح هو الوطن إذا اتفقتم و الخاسر هو هذا الوطن أيضا إذا تدابرتم و تباغضتم و تشاكستم ؛؛ صفوا النوايا لأن هذا الوطن يسع الجميع بزرعه و ضرعه و ذهبه و أنهاره و مياهه الجوفيه و خيراته الوفيرة على أديم الأرض و في باطنها و بالله التوفيق و السداد !!*

*مهندس/ حامد عبداللطيف عثمان ؛؛*
[email protected]
00966541425663





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 361

خدمات المحتوى


م/حامد عبداللطيف عثمان
م/حامد عبداللطيف عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة