المقالات
السياسة
إعادة ميادين الأحياء.. خالية من الموانع و(الثقلاء)!
إعادة ميادين الأحياء.. خالية من الموانع و(الثقلاء)!
05-03-2019 05:49 AM

إعادة ميادين الأحياء.. خالية من الموانع و(الثقلاء)!

لن يتم استكمال ثورة سبتمبر حتى تعود ميادين الأحياء لسكان الأحياء.. ويجب تسليمها لهم اليوم قبل الغد (خالية من الموانع) فهي رئة الحي وفسحة رياضة الأطفال والصبايا والشباب، وقد استولى عليها خارج نطاق القانون متنفّذون أو انتهازيون عندما كانت أمور السودان تُدار على نهج (أخنق فطّس) وعندما كان يتم استبعاد القانون وتقريب المتسلطين وزوجاتهم وأبنائهم وأصدقائهم (وأصدقاء أصدقائهم) وأصهارهم..الخ وعندما كان احتلال ميدان الحي الخاص بكل الناس يتم تجييره لشخص واحد لا يكلفه الأمر (غير أن يخطف رجله) لرئيس الجمهورية أو نوابه العديدين أو مساعديه الفارغين (العواطلية) أو أحد الوزراء أو النواب أو وزراء الدولة الجهلة أو وكلاء الوزارات الخانعين أو رؤساء الأقسام أو مسؤولي الأراضي أو أحد الولاة الحرامية أو المعتمدين الهوائيين.. فما هي إلا ورقة يتم التوقيع عليها لتحويل الميدان لأحد (هلافيت الإنقاذ) أو أحد المواطنين الانتهازيين عديمي الضمير..فما تغيب الشمس إلا و(اللودرات) تحمل الرمل والأسمنت والسيخ والطوب على مرأى ومسمع من ساكني الحي رجالهم ونسائهم وشبابه وأطفالهم..!

لا يهم أن ينعدم الهواء ويختنق الناس ويجلس الشباب في قعور الحيطان أو في الهجير وهم يرقبون ميدان رياضتهم ولعبهم قد اختفى تحت عمارة متعددة الأدوار.. فلماذا كانت الميادين في البداية؟ ولماذا وجعلها التخطيط في كل الدنيا فسحة من الأرض بين المساكن لتنسم الهواء والوفاء بمتطلبات العمران البشري باعتبارها منتزهاً للرياضة والتلاقي والأنس، ولإقامة مراسيم الفرح والكره.. ولكنه الطمع والدناءة والانتهازية..! هذه تصرفات كريهة مستقبحة وعدوانية مذمومة.. تستحقر الناس ولا تقيم وزناً لهم أو للقانون، إنهم يظنون أن التسلط هو قاعدة الحقوق ولا يأبهون بحقوق الآخرين أو بقوانين الدولة.. وقد أصبح الاعتداء على الميادين مباحاً شائعاً يتبادله أهل السلطة والانتهازيون من غير خجل وهم يتجولون بين الأحياء والمدن بحثاً عن الميادين التي لم يتم الاستيلاء عليها وبيعها بواسطة المحليات حتى يتراكضون للاستيلاء عليها.. هكذا تنهض العمارات فجأة في الميادين العامة، ويتفاقم شعور المواطنين بقلة الحيلة والهوان.!!

يجب أن تزال الأبنية القائمة في أي ميدان في كافة المدن مهما كانت حيثية من أقام بنائه عليها.. ومهما كانت تكلفة البناء..(فكلها سرقات) فمن يكون مثل هؤلاء غير أنهم من الثقلاء المرتشين المتنفذين أو توابعهم في أيام الإنقاذ السوداء.. فهل يمكن أن يكون بين هؤلاء شخص واحد محترم؟!

حادثة الشجار الذي وقع في (صالة قرطبة) وهي من مسميات التمويه كانت مناسبة لتذكير الناس باستباحة الميادين وسرقتها بحكم الحزبية العمياء والسلطوية المستبدة و(المحاباة والدهنسة).. فقد سمعنا أن المؤتمر الشعبي كان قد أقام هذه الصالة على ميدان أبناء الحي وملعبهم اغتصاباً ..وقرر فجأة أن يدعو إليها عضويته وما ندري ماذا يريدون أن يتشاوروا حوله بعد سقوط رئيسهم وحكومتهم التي بقوا فيها إلى آخر دقيقة من أنفاسها الكريهة.. يجب إعادة الميادين جميعها للأحياء، وهدم كل بناء عليها مهما كان (سراميكه)..وطرد أي فرعون أو (أرزقي) منها..وتسليمها خالية للسكان..!

مرتضى الغالي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 840

خدمات المحتوى


التعليقات
#1827659 [مـسـتـر ايــدن]
2.69/5 (5 صوت)

05-03-2019 05:07 PM
نـعـم ومـلـيـون نـعـم لأعــادة كل الـمـيــاديــن والـسـاحـات الـشـعـبـيـة داخـل الأحـيـاء الـسـكـنـيـة الى وضعـهـا الأول . هــذا مـطـلب وطـنـى شـعــبى يـجـب عـلى اول حـكـومـة وطـنـيـة تـشـكـل أن تـبـادر فـورا باصـدار قـــرار بـهــدم كل الـمـبـانـى التـى اقـيـمـت عـلى هـذه الـمـيـاديـن فـــــورا ومـهـما كان الـمـبـنـى الـمـقـام عـلـيـهـا سـواء مـسـتـشـفـى او مـدرسـة الـخ ..... واضافة للقرار مـحـاكمـة من اسـتـولـى عـلى الـمـيـدان بـتـهـمـة الـفـسـاد وتـغـريـمـه كل نـفـقـات تـنـظـيـف الـمـيـدان الخ ...


مرتضى الغالي
مرتضى الغالي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة