المقالات
السياسة
هي ليست لله ايها الهندي
هي ليست لله ايها الهندي
05-04-2019 12:51 PM

هي ليست لله أيها الهندي
أيها الهندي ، ونظامك البائد ، كنا نعلم سابقا بأن شهادتك ليست لله ، وما حادثتك مع صلاح قوش ببعيدة ، وما افاداتك وتحليلاتك عبر قناة النيل الأزرق لما يكتب غيرك ببعيدة ، وما كتاباتك عبر الصحف التي كنت تعمل بها ، او التي امتلكتها ببعيدة وكنا نعلم بان الأيام دول وان الحق لا بد ان يعلو وان تأخر الزمن ، ولكن ما استغرب له ظهور صوتك مرة أخرى انت والخال الرئاسي لتؤججوا الفتن وتزرعوا الاشواك أينما وجدت ورود
في شهادك التي قلت انها لله أيها الهندي ، بدأ صوتك يعلو ويرتفع وبدأت تطالب وتأمر المجلس العسكري بأن ( يملأ قاشو ) حسب تعبيرك وأن يتحدوا ويكون على قلب كوز واحد ، لينفذوا افتراءات رئيسك المخلوع على المذهب المالكي ، وابادة ثلث شباب السودان ، وفي الرواية المتشددة نصفهم وهذا على لسان اللواء حميدتي وتصريحه المشهور ، بعد أن تبرأ علماء السلطان الواحد بعد الواحد عن هذه الفتوى ، وأتمنى سؤال الرئيس المخلوع عن ذلك في المحاكمات التي ستقام .
طالبت أيها الهندي المجلس العسكري في بسط هيبة الدولة ، التي عرفها عرابو الإنقاذ ب shoot to kill وآخرون بعبارة لا تجيبو حي امسح اكنس ، وعدم تشكيل عبء على الدولة ، انت ما زلت في ضلالك القديم وانت تبحث عن صولجان الدولة الذي لا يعرف غير القتل والدمار والعذاب والهلاك والابادة ، انت ما زلت تبحث عن دولة تمكين الإسلاميين وابعاد كل من خالفهم الراي .
أيها الهندي ان المجلس العسكري الذي تطالبه بان ( يملأ قاشو ) هو نفس الجيش الذي ( أمره ) رئيسك المخلوع ولم يقدم له استشارة بائتة بائرة خائبة تخدم المصالح ، ولكن بكل فخر وقوة واعتزاز قالها الجيش وبالفم المليان لا لقتل الأبرياء ، ووقف وخالف التعليمات وانحاز الى الشعب ، نفس هذا الجيش الراكز والذي لا تستغرب عنه مثل هذه المواقف ،فقد حمت قوات الشعب المسلحة وليست قوات النظام البائد حمت الثوار بصدورها ، وما الفيديوهات التي صورت امام القيادة ببعيد ، فنحن لا نخاف على قيادة الجيش الحالية من امثالك ومن سمومك التي تدسها دائما في الدسم .
هذه هي هيبة الدولة والجيش وهذه هي الحياة الطبيعية التي ستسود ، ولو كانت هنالك حياة أخرى لعلق أمثالك من لسانهم لما تقول ، ومعروف في زمن الثورات وعنفوانها ، ومعروف معنى ان تقول للعسكري ( أملا قاشك ) فهذه إهانة بليغة ورغما عن ذلك انت حر تتحدث وتتحدث كما تريد والامر مفتوح للكل .
حدثني أيها الهندي وانت تتحدث عن الفوضى ، ماذا حدث لك وماذا حل بك رغم اهانتك للجيش ، وماذا حدث لغيرك ، وحدثني عن الحوادث الجسام التي حدثت طوال هذه الفترة ، وعن التفلتات الأمنية التي أضجعت منام اهل السودان أيام الثورة ؟.
اين كنت أيها الهندي عندما تم اغتيال الشهيد الأستاذ أحمد الخير عوض الكريم ، وماذا كتبت عنه وماذا خط قلمك تجاهه ، وخرج الينا مدير شرطة كسلا بانه مات اثناء التحقيق ، وقدم البعض إفادات بانه تم اغتياله وبآلة حادة والتحقيق سوف يأخذ مجراه ، اين كنت عندما كانت قوات الامن تجوب شوارع الخرطوم وبدون لوحات وتفعل الافاعيل ، اين كنت عندما هاجمت قوات الامن البيوت ودخلت على حرائر السودان بملابس البيت ، اين كنت وقتها أيها الهندي لتطالب الان المجلس العسكري بان يملا قاشو ويحسم المتفلتين ؟
اين كنت أيها الهندي عندما قتلت الإنقاذ أهلنا بدارفور وصرح الرئيس المخلوع وقتها بانه قتل النفس ولأتفه الأسباب ، اين كان قلمك وقتها ، أمدسوسا في عسل راعي نعمتك ؟ وأين كان هذا اللسان امعقود لا يتحدث ؟ وأين كان قاش العساكر ، وهذه الحروف التي الُفت هذه الكلمة غير موجودة وقتها ، أم ان المتاريس الموجودة في الخرطوم شانها اعظم من شان انسان دارفور ؟
اين كنت أيها الهندي عندما فقدنا جنوبنا الحبيب وفقدنا اخوة ملوال ، الم تصفق مع سيدك على هذا الإنجاز ، وتأتينا تصريحات مسؤولين بالدولة بانه قد اصبح السودان قطرا مسلما خالصا ، اين كنت وما هي مساهماتك وماذا خط يراعك ليعيد هذا الجزء من البلاد الحبيبة ، ام ان المتاريس الموجودة بالعاصمة تزعجك اكثر من فقد وطن بالكامل ؟
أي قانون ساد دولتك أيها الهندي ، والفساد والفاسدين يجوبون شوارع الخرطوم ويعمرون الديار ويتزوجون مثنى وثلاث ورباع ، فقد فسدت الحياة العامة كما فسد الاقتصاد باعترافك ، وفسدت جميع أجهزة الدولة ، وما تقارير المراجع العام ببعيدة ، وما تقارير مفوضية الفساد التي أنشئت بقيادة أبو قناية ، وغيره فسقطت القناية كما سقطت الراية ، وكان كل شيء لله نظريا لنجد الأموال حسب البيانات المتوفرة بمنزل راس النظام البائد ، وبمنزل اكبر المؤسسات الدينية ، فاعمالهم كانت لله ، وشهادتك كذلك لله .
تالمت أيها الهندي لحادثة اقتحام منزل الدكتور عوض الجاز ، ولم تتالم ولم يتحرك قلمك ولا عدسات صحيفتك ، ولا محرري صحيفتك ، لينقلوا لنا فظاعات الأجهزة الأمنية التي قتلت وشردت واهانت واذلت الشعب السوداني بكامله ، التي اهانت شبابا قد علمونا دروسا لن ننساها ، شبابا فتحوا صدورهم عارية في مواجهة الرصاص ، كيف كانوا يرمون الشباب في صناديق التاتشرات وكانهم متاع لا يرجى منه ولا يخاف عليه من الكسر ، حرائر في عمر الزهور ، بيوت قتل أصحابها امام أهلهم ، لم يتحرك قلمك لكل هذا وتاتي ليتحرك قلمك لاقتحام منزل عوض الجاز ، ولولا وعي الشباب الثائرين لكانت النتائج غير ذلك ، ولكنهم اعلنوها سلمية وظلت سلمية وستظل سلمية ، ولكن كل ما يقال في ذلك حقا ان شهادتك لله .
صحيح أيها الهندي فان الشيء الصحيح الوحيد ضرب مثلك بانهم استلموا بلدا مثل صحن الصيني ، وصحن الصيني اوهن من خيط العنكبوت ، وما اسهل كسره .
اين كان قلمك أيها الهندي عندما تم الإعلان عن وجود أموال ضخمة بمنازل لقيادات اهل الدين والصلاح ، وقد عانت صرافات البنوك الفقر ، وخواء البطون ، اين كان قلمك وقتها ، مغيب لا يرى ولا يسمع .اين كان قلمك عندما قتل الشباب بالرصاص ، وأين كان قلمك عندما تم اطلاق البنبان داخل المستشفيات دون مراعاة لحرمة المرضى ؟
ان دعوتك لفض الاعتصام وتركك حرا طليقا بدون مساءلة او حتى تعرضك لاي اذى لهو دلالة واضحة على ان مقالك ليس في موضعه وان شباب الثورة يطبقون مبدأهم بسلمية المظاهرات ، وان مجلس قيادة الثورة ، يعرف دوره تماما ، ويمارس مهامه بكل مهنية ، وكما قالوها لن تطلق رصاصة تجاه أي متظاهر ، وكما قالها الشباب ستظل سلمية ، واطالب الجميع قيادة الجيش وقيادة الثورة بالسير بنفس هذا المنهج الذي اصبح مضربا للمثل بين الشعوب العربية والغربية والبعد تماما عن إيذاء أي كوز او غير كوز ، والقانون سيأخذ مجراه ، وأقول للهندي نم غرير العين فسيسود الامن والقانون وسيقدم كل من خان هذه البلاد للمحاكمة العادلة ، ونامل جميعا بوطن يسع الجميع والحصة وطن .

فتح الرحمن عبد الباقي
مكة المكرمة
4/5/2019م
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1473

خدمات المحتوى


التعليقات
#1828006 [الراجل]
2.19/5 (5 صوت)

05-05-2019 08:21 AM
الهندى العلبه


#1827900 [عباس مدني]
3.25/5 (5 صوت)

05-04-2019 06:53 PM
هذا الهندي الذي دخل بوابة الصحافة من الشباك لانه أصبح محررا في عهد أسياده الكيزان ذلك الفتي الذي لايملك مؤهلا أصبح يكتب كانه صحفي زمانه ونسي تاريخه الجميل نسي أنة عامل نفايات ولا عيب في ذلك نسي أنة سارق ذهب من الثورة وهذا شانه نسي أنة متملق وكذالك ومنافق ونسي ما كتبته سارة منصور عن أخلاقياته ونرجع ونقول حريه شخصيه (شعب مسامح ومتساهل) الا انه يمارس العهر الصحفي فهذه لانسكت عليها الهندي حقير صحفيا متواضع قلميا لكن سنعيده الي سيرته الأولي قطعا
كسره....هنالك صحفيين شرفاء الهندي لا ينتمي إليهم بتاتا
شرفنا في القياده حتي تعرف معارضو الكيبورد ايها الهندي
تب لك واي عليك ياهندي انت وسمة عار في جبين الثحافة


#1827856 [كوجاك]
2.16/5 (11 صوت)

05-04-2019 01:38 PM
لا تواخذوا هذا الساقط فيما يقول .. فقد انبرينا لمنازلة ترهاته و هو يسبح بحمد اولياء نعمته الخضر و نافع و شرذمتهم .. أما اليوم بنجاح ثورتنا فمن الاولي الالتفات لما هو أهم من ترهات هذا النكرة الهندي .. فلا تعيروه التفاتآ و ليذهب و صحيفته الي مكب النفايات بمزبلة التاريخ .


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة