لماذا 40%
05-05-2019 02:55 AM

حديث المدينة

في الوثيقة الدستورية التي قدمتها قوى إعلان الحرية والتغيير بندا يحدد نسبة 40% من مقاعد البرلمان للنساء.. وطبعا هي (موضة) ابتدعها النظام البائد عندما حدد نسبة 25% من مقاعد البرلمان للنساء ايضآ.. فيكون غريبا أن يبدأ العهد الجديد بمجاراة نظام لفظه وأطاح به الشعب السوداني في أعظم ثورة شعبية سلمية..
نظرة سريعة لسجلات الجامعات السودانية ، بالتحديد الكليات التي يتنافس عليها الطلاب تكشف أن عدد الطالبات أحيانا يصل 80% ، وفي أدنى حد يبلغنَ اكثر من 60% .. نسبة حصلن عليها بتفوقهن واجتهادهن وقدراتهن.. لا بالاستثناء عبر القوانين التي تتفضل عليهن بما يطلق عليه (التمييز الإيجابي) .. وهي تعني منح العاجز فرصة إضافية لمساعدته ..
حتى في الحراك الجماهيري الضخم، الذي انتظم السودان لأربعة أشهر إلى أن تكلل بالنصر المبين، لم تكن المرأة السودانية يحملها الرجال فضل ظهر ، بل كانت صانعة ومنظمة وقائدة .. حتى نالت عن جدارة درجة (الكنداكة) تعظيماً لدورها القيادي.. لم تكن خلف الصفوف ، بل كانت تواجه الرصاص وتلتقط القنابل المسيلة للدموع وتردها في الإتجاه المعاكس.. هل بعد كل هذا لاتزال المرأة في عقلية الساسة ناقصة قدر وقيمة سياسية لدرجة تتطلب افساح المقاعد لها في البرلمان فقط لأنها إمرأة .. أليس معيبا لسيدة نالت درجة الأستاذية في ارقى الجامعات.. وحققت عن جدارة تفوقا كبيراً في تخصصها أن تدخل البرلمان تحت بطاقة ال 40% التي تجردها من تفوقها وتبقي عليها فقط من باب الجندر؟ فتتساوى مع زميلتها الاخرى التي ربما لولا الاستثناء لما كان لها ان تقترب من البرلمان ..
بصراحة هذا إساءة للمرأة ، وليس اعترافا بدورها ولا تكريما لقدرها.. فلو كان المحك الجدارة والأهلية لربما احتلت نساء السودان أكثر من 70%من مقاعد البرلمان بلا حاجة لحملهن فضل ظهر باستثناءات دستورية..
نحن نستشرف عهداً جديداً يجب أن تكون أهم سماته تحطيم المسلمات والتقاليد السياسية البالية والبائدة.. على الأقل لإثبات أن الشباب الذين صنعوا التغيير يحلمون بوطن جديد وليس نسخة محسنة من القديم المطاح به..
هل يمنح الكونغرس حصة خاصة للمرأة.. ام اي برلمان لأية دولة عصرية.. المرأة السودانية تتمتع بحقوق تحسدها عليها نساء دول كثيرة.. ،هي متفوقة بذاتها لا بجنسها..
لا حاجة لتحديد نسبة للمرأة السودانية.. ستحصل على اكثر منها عنوةً واقتداراً لا عطفا وصدقة من الرجال..
التيار





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1296

خدمات المحتوى


التعليقات
#1828110 [الكتاحه]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2019 03:11 PM
عثمان مرغنى انت رجل وطنى كامل الدسم ومحق فيما تقول


#1828109 [الكتاحه]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2019 03:09 PM
الرجال حكموا السودان من الاستقلال - والنتيجة امامنا انقلابات وفساد وقتل
الاقتراح :
## قيادة الفترة الانتقالية كاملة نسائية غير منقوصة وهن اجدر بذلك
مجلس السيادة المدنى 80 % والعسكرى 80%
مجلس الوزراء 80% نساء
البرلمان 80% نساء

كما اطالب الشعب عند الانتخابات ان يرشحو للنساء فقط
صدقونى هم من قاد الثورة وهم اجدر بتحقيق مطالب المراة
تتميز المراة السودانية بالاتى :
- التعليم والكفاءة
- الدقة والصبر والانجاز
- عدم المجاملة
- الالتزام بوقت العمل
- الامانة وقوة التدبيبر
- قوة التحمل
- غير عنيفة
- المراة منتجة انظروا للريف الواسع الزرعة والرعى جميع المجالات


#1828096 [سيف الدين الجميلى]
3.13/5 (5 صوت)

05-05-2019 02:32 PM
تحديد نسبة معينه للنساء فيه ظلم عليهن فنحن نريد الفاءات من الرجال اوالنساء ولو كان هنالك نساء مثل وداد المحجوب وفدوى عبد الرحمن على طه ان شاء الله الوزارة والمجلس كله يكون من النساء ما المانع


#1828013 [البعير]
3.50/5 (2 صوت)

05-05-2019 08:55 AM
الاخ/ الباشمهندس عثمان ميرغني لك الف تحية علي مواقفك الشجاعة ضد النظام البائد الفاسد وأشهد بانك انسان وطني وغيور علي مصلحة هذا الوطن ، وللاسف في كثيرين من القراء بيعتبروك كوز وانا اقول لهم لو الكيزان كانوا بفهم ووطنية الباشمهندس عثمان ميرغني كان السودان بقي سلة غداء العالم ، ربنا يوفقك ويوفق كل المناضلين والثوار في ميدان الاعتصام حتي تتحقق كل مطالبهم وكنس الزبالة الفاسدة التي افسدة البلاد والعباد في 30 عاما العجاف ، والي الامام وثورة حتي النصر


#1828009 [ali eltoum]
1.94/5 (5 صوت)

05-05-2019 08:29 AM
تحياتي عثمان ميرغني اذا لم تحدد نسب للمرأة في السودان وتركت تنافس الرجل عبر صناديق الاقتراع حسب اعتقادي لن تنال الاربعين بالمائة قط لنظرة الشعب السوداني للمرأة وتجد من يقول لك نسبة استشهاد الرجال تفوق التسعة وتسعين فة المائة تدريجيا ستجد المرأة حقها لست اقلل من دورها لكن الواقبع يقول ذلك حتى لو سألتهن سيعترفن بذلك


#1827976 [عادل عبد الرحمن]
1.94/5 (5 صوت)

05-05-2019 05:22 AM
لا فُضَّ فوك


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة