المقالات
السياسة
دفوعات خائبة...!
دفوعات خائبة...!
05-05-2019 03:00 AM

دفوعات خائبة...!

عماذا تدافعون؟ عن السرقات والحرامية؟ وعن رئيس لائحة اتهامه تقول انه يقوم بـ(غسيل الأموال)؟.. هذا ليس مجال الحديث عن جرائم الحرب والإبادة وعن اعتراف رئيس الجمهورية بقتل المواطنين بالآلاف في دارفور بعضمة لسانه (وبعض الناس - ولو نظرياً- ليس لهم عضمة لسان من أجل تسهيل انزلاق الكذب) وهو يؤكد ذلك القتل ويسأل الله التوبة ولا يتوب..! ودعك من تدمير مشروعات السودان الحيّة والحيوية والتنموية والمعيشية والصناعية مشروعاً بعد مشروع وإهانة العملة الوطنية والقذف بعلم البلاد ورمزها الوطني وكأنه (قشرة موز) ودعك من إتاحته وتسهيله وصمته عن سرقات أعوانه العديدين عديمي التأهيل الذين أفرغوا البلاد ولم يتركوا (ساقطة ولا لاقطة) من مال البلاد ومواردها ..ومعهم كل طاقمه القريب والبعيد وأهل بيته.. ودعك أيضاً من جريمة الانقلاب والتآمر على الديمقراطية.. وقبلها وبعدها ما حدث في عهده المشؤوم من (قتل الغيلة) والإعدام للذين يملكون أموالهم الخاصة داخل خزائنهم.. ودعك مما جرى تحت رئاسته من طرد لمئات الآلاف من وظائفهم وتعريضهم للمسغبة والموت والتشريد والضياع وانكسار الفؤاد.. وتحويل الوطن إلى حديقة خلفية للزوجات والإخوان والأصهار (والقرايب ) ودعك من سرقات الأراضي ودعك من امتهان سيادة السودان في كل محفل ومن التفريط في ترابه..!

وبعد هذا تجد شخصاً (خائب الأفكار) يملك الجرأة ليقول (يا حليل الأمان في عهد الإنقاذ)..!! عهد الإنقاذ هو العهد النقيض للأمان من أوله إلى آخره.. إنه عهد الانفلات وقتل الناس والتهجير القسري للمواطنين من ديارهم في دارفور وجنوب النيل الأزرق وجبال النوبة وغيرها.. ويا لهول ما جرى في عهده من قصف للمواطنين بالطائرات.. ودعك من الجريمة الكبرى بفصل الجنوب هذا عدا تشريد الناس من بلادهم بشتى الطرق والوسائل.. إنه عهد المذابح التي يتم ارتكابها في وضح النهار.. في العيلفون ضد الصبيان والطلاب الصغار.. وفي كجبار وفي أمري وفي بورتسودان وغيرها.. إنه عهد اغتيال الناس في الشوارع وداخل البيوت.. إنه عهد السرقات الكبرى للقروض والمشروعات، انه عهد (كونتيرات الفلوس والبنقو والحشيش)..عهد استباحة أملاك الدولة وممتلكاتها.. إنه عهد الانكشارية الذي يقتطعون الدور والقصور ويمتلكون اليخوت من مال الدولة، العهد الذي تقفز فيه الزوجات من مركب (العدم والكدم) إلى الجمعيات الوهمية المليارية التي تغرف من خزينة الدولة وتقول انها مجتمع مدني من أجل السند والعضد.. إنه عهد العيب والخزي والعار و(أكل السحت) العهد الذي يمكن فيه سرقة كل عوائد البترول بحيث يستطيع فيه شخص واحد (ليس في عير أبو سفيان ولا نفير قريش) أن يصبح وزيراً ويحوّل لجيبه الخاص من أموال البترول 64 مليار دولار (بنات حفرة)..! إنه العهد (الخسيس الطلطميس) الذي يتم فيه اتهام رئيس جمهورية بحمل أموال إلى منزله بغير مسوّغ ويجري اتهامه تحت طائلة (غسيل الأموال) وفي هذا ما يكفي..! ولكن هيئة علماء السودان ترشحه لما بعد عام 2020 والمؤتمر الوطني ومرضى السرقات والحرامية والمشعوذين وناقصي التأهيل (زعلانين) من إزاحة رئيسهم المغوار.. حقاً كل إناء ينضح بما فيه، وكل بطن (تتتوّع) بما فيها ...أوف عوووووع....!!

مرتضى الغالي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 545

خدمات المحتوى


مرتضى الغالي
مرتضى الغالي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة