المقالات
السياسة
حول وحدة الحركة الشعبية – شمال .. وقضايا أخرى ..
حول وحدة الحركة الشعبية – شمال .. وقضايا أخرى ..
05-05-2019 04:36 AM

حول وحدة الحركة الشعبية – شمال .. وقضايا أخرى ..

وحدة بدون مُرتكزات :
في الآونة الأخيرة كثُر الحديث حول وحدة الحركة الشعبية لتحريرالسودان –
شمال برغم أن الحركة الشعبية أصلاً واحدة ولم تنقسم، بل خرج منها بعض
الأفراد - إما بمحض إرادتهم، أو تم فصلهم، أو عزلهم من القيادة - مثل
حالة (عقار – عرمان)- وبعد ذلك ذهبوا ليأسِّسوا تنظيمات جديدة.
فالمُتتبِّع لما كان يدور داخل الحركة الشعبية - شمال منذ 2011 وحتى لحظة
إقالة الرئيس والأمين العام السابقين في مارس 2017 – لا شك إنه تيقَّن
تماماً إن النهاية الحتمية والمنطقية ستُفضي إلى إزاحة هذه القيادة عبر
إرادة الجماهير. ولقد صبرت عضوية الحركة الشعبية كثيراً على ما كان يدور،
ولكن اللحظة الحاسمة كانت عندما تعدَّت التجاوزات القضايا الثانوية ووصلت
مرحلة التخلِّي عن المبادىء والأهداف، ومحاولة تغيير وخلط المفاهيم،
والإختلاف حول وسائل تحقيق الأهداف، والعبث بالقضايا المصيرية - هذه كانت
قاصمة الظهر. وخلافات مثل هذه لا يُمكِن حلها بـ(جودية)، أو (وساطة) وذلك
لإرتباطها بمصير الشعب وتطلُّعاته. ولذلك وصلت الجهود التي بُذِلت من أجل
(التوحُّد) إلى طريق مسدود. والوحدة في حد ذاتها غير مرفوضة، ولكن لا
يُمكن بقاء من يختلفون في (المفاهيم ، المبادىء، الأهداف، والوسائل) في
تنظيم واحد، فجميع قضايا جماهير شعبنا تم تلخيصها في (السلام والطعام) -
أما شعارات (الحرية .. العدالة .. المساواة)، فقد ضُربت بها عرض الحائط،
وتم التخلِّي عن "الكفاح المُسلَّح" كوسيلة لتحقيق أهداف الثورة بحجة إنو
: (العالم تطوَّر .. والناس مُتَّجِهة إلى النضال السلمي ... وما شابه
ذلك..!!). ولذلك كان الإتجاه لتصفية الجيش الشعبي وتجريده من السلاح عبر
صفقة مع النظام. ومثل هذه الخلافات تحسمها عضوية وجماهير الحركة الشعبية
عبر المؤسسات التي تُمثِّلهم وتُعبِّر عن تطلُّعاتِهم.
والحركة الشعبية بعد المؤتمر العام الإستثنائي في أكتوبر 2017 أصدرت
المنفستو، والدستور الذي بموجبه تكوَّنت المؤسسات التنظيمية، ولكن (عقار
وعرمان) لا يعترفان بهذه المؤسسات – بل لا يعترفان أصلاً بالمؤتمر وبكل
ما تمخَّض عنه، وبالتالي يكونا قد حسما مسألة (التوحُّد) بالإبتعاد
نهائياً عن التنظيم .. وهو الأمر الذي جعلهم (يُستِّفون) حقائبهم مبكراً
ويهرّوِلون إلى مجلس "حميدتي" في الخرطوم عسى ولعل أن يجدوا حاضنة جديدة
لتطلعاتهم.
"حسن نوايا" - وذهاب إلى المجهول :
أكثر المتشائمين بمصير (عقار وعرمان) لم يكن يضع في حسبانه ذهابهم إلى
الخرطوم بهذه السرعة وبدون أن يتوصَّلوا لتسوية سياسية شاملة تُحقِّق
الأهداف التي ناضلوا من أجلها لأكثر من (33) سنة .. وهذا يطرح السؤال :
من أجل ماذا كانوا يناضلون أصلاً - وهو سؤال مشروع لأشخاص قضوا كل هذه
الفترة في الأحراش، ثم "يقفذوا" إلى الخرطوم - قبل إكتمال (سقوط النظام)-
وهذا "الإنضمام" سبقته زيارة مشبوهة إلى دولة الإمارات، وتمجيد غير
مُبرَر لـ(حميدتي والبرهان)، والأكثر شُبهة هو أهداف الذهاب إلى الخرطوم،
ولكننا سنترك ذلك للزمن .. والأيام .. وهي التي ستكشف المجهول.
قوى ووجوه السودان القديم تعود مُجدَّدا لإعادة إنتاج الأزمة :
لا شك إن الجميع يتابعون لجنة - محجوب محمد صالح، وأسامة داؤود - وما
يقومون به من (وساطة) بين الثُّوار والمجلس العسكري. وما يُسمَّى بـ(عميد
الصحفيين) محجوب محمد صالح لا يعدو كونه حرس آيديولوجي قديم ضد التغيير،
فقد عمل في الصحافة "السلطة الرابعة ..!!" منذ عام 1945 وها هو يُعيد،
ويُكرِّر، ويُدافع عن الأخطاء (1958 – 1965 – 1985 – وحالياً 2019 ..!)
..فقد شارك في جميع إخفاقات الماضي، وظلَّ مُحافظاً على الأوضاع
المُختلَّة في الحاضر. فهذا إعادة للسيناريو القديم المُتجدِّد – الحفاظ
على ثوابت دولة "الجلابة" العنصرية الإقصائية التي ولَّدت الحروب .. بعد
أن سمح للـ(برهان وحميدتي) بأن يستخدموه للوساطة وقوفاً في وجه آليات
التغيير التي تهدف إلى تحقيق تحوُّل ديمقراطي حقيقي، وإعادة هيكلة الدولة
السودانية على أسس جديدة. كما خرج الصادق المهدي قبل أيام ليُهدِّد
الثُّوار ويُحذِّرهم من إستفزاز الجيش .. وهو تحريض مُبطَّن للجيش
للتمسُّك بالسلطة وعدم نقلها للمدنيين .. والصادق المهدي لا يحتاج
لتعريفه على الشعب السوداني .. فالمُعرَّف لا يحتاج لـ(تعريف).
فهذه القوى تعمل على تعويق مسيرة الثورة وفرملة عجلة التغيير ..
والتأكُّد من، والحفاظ على إستمرار الأوضاع المُختَّلة التي ولَّدَت
التَّهميش والحروب الأهلية، الإبادة، التنزيح القسري، التهجير، تقسيم
السودان، إحتلال أجزاء كبيرة من البلاد بواسطة قوى أجنبية مثل (الفشقة -
حلايب - مثلث أليني) .. الفساد، الإستبداد، الفقر وتدمير الإقتصاد، تدمير
النسيج الإجتماعي، التخريب الدستوري والقانوني وإنتشار الفوضى ... إلخ ..
دولة فاشلة بكل المقاييس والمعايير. هذه هي نتيجة الإستعانة وتسليم الأمر
لهذه العقلية القديمة العنصرية – الإستعلائية المُستلبة التي أوردت
البلاد موارد الهلاك، وتُهدِّد الآن بالمزيد من التشرزُم، إذ تسعى لتنفيذ
مُخطَّط يدفع بقية أجزاء السودان للإنفصال ..ليبقى لهم مثلث حمدي
ليمارسوا فيه ضلالاتهم ويطبِّقوا نظرياتهم العرجاء، ويشبعوا رغباتهم
المريضة.
على الشعب السوداني والثوَّار وقوى التغيير وجميع المتطلِّعين لغدٍ أفضل،
الإنتباه لأمثال هؤلاء، وإيقاف فرض الوصايا، والعبث بمصير الشعب
السوداني.
النضال مستمر .. والنصر قريب
عادل شالوكا
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 286

خدمات المحتوى


التعليقات
#1828208 [خالي شغل]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2019 01:22 AM
بعد انتصار الثورة العظيمة والوصول للميس وقيام انتخابات حرة نزيهة والحشاش يملا شبكتو يجب حل كل الحركات والملبشيات والإبقاء علي الجيش والشرطة فقط اما اذا كان فهم البعض غير ذلك فالافضل تقسيم هذا البلد الي كذا دولة لنعيش كلنا في امان يعني كلو زول يشوف ربو وين... المجد للشهداء


#1827975 [الكدرو]
1.94/5 (5 صوت)

05-05-2019 05:06 AM
أن كنت عند الاختلاف مع الحلو ومتعاطف مع وجهة نظره ، ولكن الايام اثبتت أن وجهة نظر ياسر عرمان بالتخلي عن العمل المسلح ولو جزئيا امر صواب، ووضع الكرة في ملعب الشعب والا سوف لن يرضى الشعب في التدخل لحسم القضية لاي من الطرفين وان كان الطرف الاخر من الكيزان اللصوص والقتلة والمفسدين، ولم يستطيع ياسر عرمان وعقار أن يقنعوا حتى حلفائهم في الجبهة الثورة في التخلي عن العمل المسلح بصورة كاملة، ولكنهم اقنعوهم بوقف اطلاق النار اطول فترة ممكنة وعدم استخدام السلاح كحل استيراتيجي لاسقاط النظام، وترك الكرة في ملعب الشعب وخلال اقل من سنتين أثبتت وجهة نظر ياسر عرمان وعقار صحتها حيث هب الشارع السوداني وحسم امرة عندما وجد نفسه في مواجهة مباشرة مع النظام واسقطه.

مع احترامنا للثوار الذين حملوا السلاح اليوم ، اقول اليوم لاني بالامس كنت معه ومع الحل العسكري ، ولكن الان اعتقد واكاد ان اجزم أن جل الشعب السوداني اصبح لدية قناعة أن السلاح خارج نطاق القوات المسلحة جريمة ويعرف تحقيق اهدافه دون عنف.

التحية للشعب السوداني البطل
والتحية لياسر عرمان وعقار


عادل شالوكا
عادل شالوكا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة