المقالات
السياسة
يا وداد المرة دي الموضوع خطير..!!
يا وداد المرة دي الموضوع خطير..!!
05-06-2019 12:28 AM

(1)

يفرق كثير طعم الحلو لو يبقى مر ويفرق كتير طعم المرتب في عهد النظام الهالك والنظام الظلوم البائد عهد البشير وفي العهد الجديد الذي لم يرسو على بر بعد برغم انه فيه كثير جداً من الحرية والديمقراطية والقليل جداً من العسكرية نستلم باليمين أول مرتب في زمن الحرية والديمقراطية ونبدأ في التعامل به ثم ننظر هل تحل به بركة الثورة والتغير أم انه سيظل (ممحوقاً) مثل مرتبات العهد البائد؟

(2)

الثورة تعني التغيير نحو الأفضل وليس بالضرورة أن يكون الأكمل والثورة تعني القضاء ولو شبه الكامل على القديم وإستبداله بآخر جديد ولكن ما زال القديم (ساري المفعول) فانظر أعزك لله وسدد خطاك للذهاب الى أخوانك في ميدان القيادة (أدخل عليهم وفي يديك موية رمضان أو أي دعم تستطيعه) أنظر الى السيارات الحكومية الفارهة وهي تجوب الشوارع أو تجدها عند المستشفيات والمتنزهات وأماكن المناسبات الأفراح والاتراح، وتستهلك هذه السيارات ما تستهلك من الوقود والاسبيرات وكله على حساب سيد المحل المواطن المسكين ومعلوم لكم بالضرورة أن أكثر الوقود الذي يتم إستيراده بمال الشعب كان يذهب لجحافل واسطوال سيارات الرئيس ونوابه ومساعديه وكبار ما يسمى الدستوريين ومن لف لفهم فاذا لماذا قامت الثورة؟ أعلم أن المجلس العسكري مشغول باستدعاء القوى الفلانية من (سياسين ودراميين ورياضين وطرق صوفية وأئمة ورجال دين مسيحى وقيادات أهلية) ولكن نريد أن (نشغله) أكثر فماذا سيضيره لو أصدر أمراً بعدم عمل السيارات الحكومية بعد ساعات الدوام الرسمي وأثناء الإجازة الاسبوعية؟وبذلك نكون قد شعرنا ببعض التغيير ولو على خفيف و(القحة ولا صمة الخشم) وايضاً الكهرباء وما أكثر إستهلاك المكاتب الحكومية لها واحياناً تجد مكيف مكتب الوزير أو الوكيل (شغااال) على مدار اليوم ولو كان الوزير أو الوكيل غير متواجداً بالمكتب ويجب أن يسترد الوطن بعض عافيته من الوطني الذي يا ليت شعرى ونثري أي شيء لم يفسده؟

(3)

كثير من الأحزاب التقليدية والحديثة الكبيرة والصغيرة عليها أن ترجع البصر كرتين وتدرك أن لا مكان لها في الفترة الانتقالية ولو بالجلوس في كرسي النص!! وعليها أن تصبر وتُصبر جماهيرها (إذا وجدت لها جماهير) وتقول لها (إنتظرونا بعد الفترة الانتقالية) فالحزب مغلق لإجراء كثير من الصيانة والترميم والحزب سيعاود بثه بعد إجراء عمليات عميقة تُعيد للحزب بعد رونقه وقوته ويطل على الساحة السياسية من جديد في حلته الجديدة الأحزاب السودانية إذا لم تقم بتغير شامل فأن الزمن سيتجاوزها.

(4)

تخيل السيدة وداد بابكر تخاطب نفسها (ووب على يا أسد افريقيا قاعد كيف في السخانة دي؟ هسع أودي وشي وين من ناس مشاعر الدولب وبدرية الترزية وحاجة سعاد الغبشاوي؟ يا ربي قاعدات يقولن شنو في اسد افريقيا؟) ثم تأخذ ليها كوز موية بارد وتواصل مخاطبة نفسها (هسع يا عمر لو سمعت هتاف الثوار وقت قالوا ليك هووي يا البشير أرجع ورا ثورتنا دي ما بتقدرا وعلمت فيها أبوعرام وما سمعت الكلام هسع إستفدتا شنو من ركوب الرأس؟ إنت ما شفت صاحبك زين العابدين بن علي موسيقتو دقت بجاي طوالي إتخارج بهناك وركب التونسية وهبط في السعودية وجاور بيت لله الحرام شكيتك ﻟﻠﻪ يا البشير خليتني مجهجة ما قادرة أظهر واقابل حتى القرايب قيبل لو إتخارجنا هسع كنا في السعودية ضاربين الترطيبة وماكلين الكبسة والقروش المعانا كانت براحة بتكفينا ولكن نقول شنو الطمع ودر ما جمع) ولا نملك إلا أن نقول يا وداد يا وداد المرة دي الموضوع خطير قبضوني زي مجرم خطير (مع خالص التحايا للأستاذ الفنان النور الجيلاني).

الجريدة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2387

خدمات المحتوى


التعليقات
#1828234 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2019 06:49 AM
مش قبضوني زي مجرم خطير، قبضوني لأني مجرم خطير ودي بتفرق كتير.


طه مدثر
طه مدثر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة