المقالات
السياسة
تحية ونصيحة إلى قادة التغيير
تحية ونصيحة إلى قادة التغيير
05-06-2019 12:50 AM

والمفاوضات تجري بين قوى التغيير والمجلس العسكري لا بد من توجيه التحية إليهما معاً وتشجيعهما على تخطي كل العقبات التي تؤدي إلى اتفاق يناسب ويواكب ذلك الفعل الثوري السلمي المحترم والإصرار على الانتصار من جانب الثوار وقادة قوى الحرية والتغيير وقوى المهنيين والاستجابة من الجيش السوداني وقوات الدعم المسلح فلولاهم ربما قام رأس النظام البشير وزبانية النظام بمجزرة غبية كما فعلوا في دارفور قتلوا مئات الآلاف ولكن الله سلم فكما ذكر أمس الفريق أول جلال الشيخ أن الروح الوطنية والمهنية الحقة والخلق القويم دفعت قيادة القوات المسلحة لاختيار الوقوف مع الشعب الثائر بالملايين وليس مع فرد هو الرئيس المخلوع ومجموعة قليلة من المنافقين والمجرمين القتلة الفاسدين والهتيفة الذين انساقوا معه..

والشيء بالشيء يذكر لا بد لي من الإشادة شخصياً بوزير الدفاع والنائب الأول الفريق أول إبنعوف الذي أصر أن تنحاز المؤسسة العسكرية حتى لا يكون انقلاباً ثم قبل التنحي بكل شجاعة احتراماً للإرادة الشعبية للتغيير وكذلك للفريق جلال الذي حمل إلى أبنعوف الرأي الصحيح والموقف الوطني والمهني السليم. وكذلك الفريق أول عبد الفتاح البرهان الذي واجه الرئيس المخلوع بالحقيقة وقرار الجيش واعتقله و كذلك جميع قيادة القوات المسلحة والضباط والدعم السريع الذين لولاهم لما انتصرت الثورة.. هكذا السودانيون مدنيين وعسكريين.

أذكر جيداً إنه منذ أكثر من عام وخلال مظاهرات ديسمبر الماضي عندما يسألني بعض المراقبين خاصة الإنقاذيين عن مآلات الوضع السياسي كنت أقول أن نظام الإنقاذ سقط معنوياً وأخلاقياً وسياسياً ولم يتبقَ إلا دابة الأرض تأكل منسأته فيخر ساقطاً.. كان هؤلاء المنافحين عن الإنقاذ لا يصدقون ذلك، كانوا مثل بني أمية في آخر أيامهم حتى سرت عليهم تلك العبارة الشهيرة وقد كتبتها يوماً في عمودي: (أأيقاظ أمية أم نيام)؟ كانوا لا يتدبرون قوله تعالى (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون)… لم يلتزموا بقوله تعالى (إن الله يأمر بالعدل والإحسان) ولا (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل).. لم يفهموا الشريعة هي العدل والحرية وهى الإيمان الصادق ومكارم الأخلاق (بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) هكذا قال الرسول الخاتم. كانت الشريعة عندهم هتافات وكذباً ومجرد مظاهر وقوانين حدية وظلماً وفساداً واستبداداً، وعندما ثار الشعب ادعى المخلوع بفتوى باطلة لم يقلها مالك بأن يقتل النصف ليحكم النصف الآخر.. قال الرسول الكريم (كم من قارئ للقرءان والقرءان يلعنه)!!

النصيحة لقوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري أن يسارعوا بالاتفاق والحل الوسط حتى ينصرف الناس إلى العمل فرمضان تصفد فيه الشياطين ونرجو أن تصفد شياطين التفاصيل ويستجيب الطرفان للحكمة والوساطة الوطنية من الحادبين على استقرار وسلامة الوطن والبعد عن التدخل الخارجي.. ورمضان كريم.

التيار





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 601

خدمات المحتوى


التعليقات
#1828448 [كمال ابو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2019 02:19 PM
ممكن تتلهي ....
بى عضمة لسانك
لقد عوضوني....عوضتني الانقاّذ ب 37 قطعة ارض في قلب الخرطوم!!!


#1828365 [حسن محم]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2019 08:58 AM
دايما كلامك مسيخ


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة