المقالات
السياسة
الصمود .. حتى تحقق الثورة أهدافها
الصمود .. حتى تحقق الثورة أهدافها
05-06-2019 11:10 AM




د. عمر بادي
عمود : محور اللقيا

للتاريخ تجارب في الإنتفاضات و صمودها حتى تحقق أهدافها و لكن هنا تتراءى في مخيلتي تجربة حركة ( تضامن ) التي تزعمها ليخ فاليسا في بولندا في ثمانينات القرن الماضي , فقد كانت حركة تضامن مثالا للصمود على المبادئ و الإصرار للسير على طريق الثورة حتى بلوغ أهدافها .
في عام 1980 قاد عامل الكهرباء ليخ فاليسا تظاهرات عمال حوض بناء السفن في مدينة جدانسك في بولندا التي كانت تحت حكم المنظومة الشيوعية لشرق أوربا و الإتحاد السوفيتي , و كانوا يطالبون بتحسين ظروف العمل و بحقهم في تكوين نقابات عمالية و قد وجدوا تجاوبا من عامة الشعب فإزداد عدد المتضامنين معهم و قام ليخ فاليسا بتسمية حركته بحركة ( تضامن ) . عند ذاك فرضت السلطات الحكومية في بولندا الأحكام العرفية و حظرت حركة تضامن و القت القبض على فاليسا و تركته رهن الإعتقال لمدة أحد عشر شهرا ثم أطلقت سراحه بعد ذلك , و نتيجة لمواقفه البطولية السلمية و صموده على مبادئه نال ليخ فاليسا جائزة نوبل للسلام في عام 1983 . ظلت جذوة الثورة متقدة في دخيلة ليخ فاليسا فقام بقيادة الإنتفاضة مرة ثانية عندما تجددت الإحتجاجات في عام 1988 عند بداية إنهيار المنظومة الشيوعية , و عندها دخلت الحكومة البولندية في تفاوض مع حركة تضامن بقيادة ليخ فاليسا مما أكسبها أن تصير في عام 1989 حزبا شرعيا فشارك في إنتخابات عام 1990 و فاز فيها ليخ فاليسا بمقعد الرئاسة و صار رئيسا لبولندا !
دعونا نتحدث عن مكامن القوة التي نمتلكها للتحول الديموقراطي و التي يجب ان نحافظ عليها و نعض عليها بالنواجذ :
1 – إستعداد قوى الشعب الثورية لتنظيم التظاهرات متى تطلب الأمر ذلك , و الإعتماد هنا على قوة الشباب الحركية و التواصلية و إندفاعاتهم الثورية و وطنيتهم الطاغية التي لا تتوانى عن التضحية بالنفس في سبيل الوطن و الشباب بالحق كنت قد نعتّهم كثيرا في مقالاتي أنهم كتيبة الصدام الأولى .
2 - عودة النقابات الوطنية إلى دورها القديم بعد حل نقابات التسيير الموالية للمؤتمر الوطني البائد و قد كان لعمال السكة الحديدية الذين وفدوا بالقطار من عطبرة و معهم المفصولين تعسفيا دور في هذا القرار ,. هذه النقابات الوطنية سوف تلعب مرة ثانية دورها الكبير في توجيه مسار الحكومات إلى ما فيه مصلحة المواطنين , و النقابات الوطنية بالحق كنت قد نعتهم كثيرا في مقالاتي أنهم كتيبة النضال المفقودة .
3 – تضامن قوى إعلان الحرية و التغيير و تماسك مكوناته و نبذ الخلافات بينهم و وضع مصلحة الحراك فوق أي مصلحة جزئية و ان تكون اللجنة الممثلة لهم في إجتماعاتهم مع المجلس العسكري الإنتقالي قد تمت الموافقة عليها بالإجماع بدون تخطٍ لأي مكون .
هذه اللجنة الممثلة لقوى إعلان الحرية و التغيير تعمل على هدي وثيقة الدستور الإنتقالي التي تحدد مهام السلطات الثلاث الممثلة في مجلس السيادة المدني و مجلس الوزراء أو الحكومة التنفيذية و المجلس التشريعي أو البرلمان , و السلطات الثلاث تمثل السلطة التشريفية و السلطة التنفيذية و السلطة التشريعية . لقد تمت صياغة الدستور الإنتقالي بواسطة قوى إعلان الحرية و التغيير و تسليمه للمجلس العسكري الإنتقالي منذ ثلاثة ايام وجاري دراسته من المجلس العسكري الإنتقالي قبل دعوة لجنة قوى إعلان الحرية و التغيير للإجتماع معا لمناقشته .
إنما الأعمال بالنيات و قد أكد كل من المجلس العسكري الإنتقالي و قوى إعلان الحرية و التغيير أنهما ينظران لمصلحة الوطن قبل كل شئ و أنهما يعملان في شراكة من أجل أمن و إستقرار و تطور الوطن و هناء مواطنيه , فليكن هذا هو الهدف الأسمى .





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 265

خدمات المحتوى


د. عمر بادي
د. عمر بادي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة