بيوت الرئيس المخلوع
05-06-2019 10:59 PM

قالت ابنة أخ الرئيس المخلوع سارة محمد حسن أحمد البشير لصحيفة الانتباهة الصادرة الأول من أمس، إن أسرتها تمتلك قطعة سكنية واحدة فقط بضاحية كافوري ومسجلة بأسماء كل أفراد الأسرة، وجزمت بأن القطعة تم شراؤها وبناؤها من حر مال والدها منذ وقت ليس بالقصير بعد عودته من اغتراب طويل في دولة الإمارات، وأضافت بأنها لا هي ولا أيا من اخوانها يمتلكون أية قطعة أرض بالخرطوم أو كافوري.

بيد أنها استدركت سريعا معترفة بامتلاكهم أرض أخرى مساحتها (300) متر فقط بولاية البحر الأحمر، وأبدت سارة استعداد أسرتها للوقوف أمام منصات القضاء لمواجهة أي اتهام موجه ضدهم، وتوعدت كل من (يبهت) الأسرة بتحمل المسؤولية جراء هذا البهتان، ويبدو واضحا أن حديث هذه السيدة قد جاء على خلفية ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سونا) عن اصدار النائب العام أمرا بالحجز على كل العقارات الخاصة بالمسؤولين السابقين والبالغ عددهم 101 من المسؤولين السابقين وأسرهم.

وأظهرت قوائم الحجز عن امتلاك نحو سبعة من أفراد عائلة الرئيس مذكورين بالاسم 22 قطعة سكنية مسجلة باسمائهم، هذا غير آخرين كثر من رموز النظام (تفسحوا وتبحبحوا) في الأراضي وامتلكوا ناصيتها ونواصيها، من أبرزهم بحسب قوائم الحظر الصادرة من النيابة وزير الخارجية الأسبق علي كرتي بامتلاكه ل102 قطعة أرض سكنية مميزة في بالخرطوم، والنائب الأول الأسبق للبشير علي عثمان محمد طه 7 قطع أراض بالعاصمة، والمساعد الاسبق نافع علي نافع وأبناؤه 18 قطعة بالخرطوم، اضافة الى عدد من قيادات الحركة الاسلامية والأحزاب والحركات الرديفة وبعض الوصوليين والحنجوريين..

صحيح كما قالت السيدة سارة أن القانون هو الفيصل في اثبات وقوع هذا التعدي السافر من عدمه، ليس فقط في فساد الأراضي بل في جملة ملفات الفساد الذي فشا وساد، فتلك هي دولة القانون والعدل والمساواة التي تنشدها الثورة، ولكن ما رأي الأستاذة سارة فيمن أعلن بنفسه وبعظمة لسانه عن امتلاك عدد من البيوت أعلنها بنفسه وعلى رؤوس الأشهاد، ذاك هو الرئيس المخلوع.

وكان ذلك قبل نحو سبع سنوات في حوار فضائي مبثوت على كل القنوات العاملة وقتها في توقيت واحد، وكان الطاهر حسن التوم وكان وقتها يعمل في قناة النيل الأزرق هو من أجراه، وفي هذا الحوار كشف الرئيس المخلوع بنفسه عن أملاكه التي عددّها في بيت في كافوري وآخر في الطائف ومزرعة في السليت وشقة في مجمع النصر السكني وإقرار ذمة طرف النائب العام لم يكشف عن فحواه.

ولكنه سكت عن بيت الجريف الذي كثيرا ما حدثنا أهله عنه باعتباره الوحيد الذي يملكه، أما رواية الاستاذة سارة عن بيتهم الوحيد فقد ذكرتني بهذه الحكاية، قيل أن رجلاً مات أبوه وترك له أموالاً وأملاكاً كثيرة وكان وحيد أبويه، جاءه رهط من أقاربه لأداء واجب العزاء وعلى مائدة الطعام بدأوا يمطرونه بسيل من الأسئلة عن ما تركه والده من تركة والرجل يتحاشى السؤال ويشيح بوجهه ويقول هلموا إلى المحشي إنه لذيذ، ولكن الخناذيذ كانوا يضربون المحشي وفي ذات الآن يوخزونه بالسؤال حتى ضاق به الحال فصرخ حاسماً الجدال (حمار واحد ومات)..

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1793

خدمات المحتوى


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة