المقالات
السياسة
الى الصادق المهدي في خيباته و متاهته
الى الصادق المهدي في خيباته و متاهته
05-07-2019 06:17 AM

تداعيات

عمي البولاد الملخص الاعظم ..

الى الصادق المهدي في خيباته و متاهته

شغلني لايام كتاب الاستاذ عبد المحمود ابو شامة (( من أبا الي تسلهاي - حروب الامام المهدي )) وحين كنت اقرأ رد الامام المهدي علي رسالة غوردون التي اعلن فيها رغبته في تعيين الامام المهدي سلطانا واميرا علي كردفان ، وقد ارسل غوردون مع الخطاب هدية تضم جبة و قفطانا وحزاما وطربوشا مغربيا بعمامة و مركوب وشال، رفض الامام المهدي
الهدية و ارسل مع الرد علي الخطاب هدية الي غوردون تتكون من جبة ورداء وسراويل وعمامة و طاقية و حزام و مسبحة ،يقول الامام المهدي في رده علي رسالة غوردون (( انا عبد احب المسكنة و المساكين و اكره الفخر و تفخر السلاطين وجنوحهم عن الحق المبين لما جبلوا عليه من حب الجاه و المال و البنين ))وحين وصلت الي هذه الفقرة من الرسالة (( فأنب الي الله الباقي و اخضع لجلاله و اطلب عز الاخرة و لا تظن ان هذه الدنيا دار حتي تسعي لملكها و عزها، وكيف من يكون علي خلاف سكة رسول الله يفتح باب زيارة قبره ، ولم يكن النبي صلي الله عليه
وسلم ممن يرغب في زيارة الكلاب كما ورد ان الدنيا جيفة و طلابها كلاب ، ولم يرغب ممن عبد غير الله و نسي الله و اعرض عن كلامه و طلب متاع الحياة الدنيا الفانية ))
تعلقت بذاكرتي هذه الجملة ( ان الدنيا جيفة و طلابها كلاب ) وكنت متأكدا انني سمعتها من قبل وبعد ان نبشت ذاكرتي أحالتني هذه الجملة الحكيمة الي العم (البولاد) احد ظرفاء كادوقلي واذكر انني قد سمعت هذه الجملة منه وانا طفل يتحسس ويتابع حكايات و ونسات الكبار و(عمي البولاد) كما يفعل عادة حين يتحدث يستعين علي من يحاوره بالحكم و الامثال ، كان (عمي البولاد) انصاريا بليغا ، في حديثه متعة وحكاياته دائما تمارس إختلافها مع حكايات الناس
التي تعتبر عادية قياسا بما يحكيه هو ، كان الرجل راوي من طراز فريد ، انا كنت دائما ما اصطاد مجالسه ، ابحث عنه
في انحاء (السوق الكبير) او (السوق البره ) حتي اجده ، في دكان العم عبد الرحمن ابو البشر او في دكان العم محمد عبدالرحمن حسين ، كلا الاثنين تربطهما به علائق الإنتماء الي كيان الانصار ، احيانا في قهوة و مطعم (ابو التايه) والدي ، يتجول( عمي البولاد)، هكذا دائما ما نمنحه صفة العمومة - (عمي البولاد) -يتجول بحكاياته و جمله البليغة المستوحاة من مقولات و حكايات الامام المهدي وكنت كلما اراه يحكي تقفز الي ذاكرتي الصورة المعروفة للامام المهدي في كتب التاريخ فهو كان يحرص علي ان تكون عمته في شكل يقارب عمة الامام المهدي ،
لا يكتفي (عمي البولاد) بمقولات الامام المهدي فقط ولكنه يستطيع ان يفجر مقولات تخصه هو ، اذكر انني حفظت هذه الجملة البليغة منه ملخصا مفهومه عن الدنيا ( الدنيا جيفة و طلابها كلاب ) ، بل كلما شاهدت جيف الحيوانات تقفز الي ذاكرتي هذه الجملة واراني استرجع وجه ( عمي البولاد) الصبوح بعلائق تاريخية مع وجه الامام المهدي واذكر انني قد تأملت هذه الجملة البليغة عن حال الدنيا و انا في طريقي الي الخرطوم عائدا من كادوقلي حيث كنت اقضي اجازتي هناك ، كان ذلك في
صيف العام 1981م وكان الجفاف والتصحر قد بدا يشهر ملامحه علي طول طريق البصات ، كنت اتأمل هذه المقولة و انا اتابع من نافذة البص الحيوانات النافقة و المتناثرة علي طول الطريق.
مجالس (عمي البولاد) دائما ما كانت تضج بالنقاشات الحادة ، يستعذب جمهور هذه المجالس إثارة (عمي البولاد) حتي يفجر مقولة من مقولاته ذات الحكمة المغلفة بالطرفة و القول المليح ، اذكر انه اطلق ذات نقاش حاد مقولة بها من طرافة التشبيه ما يحرض علي الضحك حد القهقهات ، كان ذلك حين أثاره احد الحاضرين قائلا في موقف المعارض لحزب الامة (( انتو يا عمي البولاد كلامكم بقي ملكلك و ماسكين العصاية من النص )) فانفجر (عمي البولاد) و فجر هذه الجملة البليغة (( هوي يا وليد ، نحن كلامنا واضح دبر نعزي )) ،( دبر) بضم الدال والباء و(النعزي) هي الغنماية ، تأمل كيف يعلن (عمي البولاد) عن مفهومه للوضوح.
يستحق عمي البولاد لقب الملخص الاعظم ، فهو له في كل حادثة عابرة تلخيص ، في كل حكاية من حكاياته عبرة ملخصة ، يحكي عنه الكثير من تلك النوادر التي عادة ما تنتهي بنوع من تلك الجملة البليغة الي تسير بها الالسن ، يحكي عنه انه حين كان يحاول عبور زحام البشر داخل مستشفي كادوقلي إصطدم تلقائيا بفتاة كانت تضع علي رأسها باروكة شعر كما هي موضة تلك الايام ، يمكن الرجوع الي تلك الشخصيات التي كان يرسمها رسام الكاركتير الراحل المقيم (عزالدين عثمان) ساخرا من باروكة الشعر خاصة لدي الموظفات في الدولة ، اصطدم عمي البولاد بتلك الفتاة ذات الباروكة في زحام المستشفي الصباحي فكان رد فعل الفتاة ان اخرجا من فمها صوتا لا استطيع كتابته و لكن يمكن وصفه بصوت مصمصمة العرديب لكنه متضخم و مشبع بالسخرية و الإستهزاء فأنفجر (عمي البولاد) في وجه تلك الفتاة قائلا (( إنتري لي غادي وحات المهدي انطيكي كف إلا اي صوفاية ترجع لغنمايتا ))
تأمل هذه الصورة ، ان تعود اي شعرة من شعرات تلك الباروكة الي اصلها ، انه خيال يقترب من خيالات افلام الكرتون
تري هل لا زال (عمي البولاد) يتواجد من خلال مقولاته اللماحة و المرمزة و البليغة ؟ ، ام انه غادر الدنيا تلك الجيفة و طلابها من الكلاب ؟
تري هل يمكن إسقاط هذه المقولة التي وجدتها في رد الامام المهدي علي رسالة غوردون والتي كنت قد حفظتها من (عميالبولاد) ، هل يمكن إسقاطها علي ممارسة اﻻمام للسياسة في السودان ؟؟؟؟؟؟


يحيي فضل الله





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1586

خدمات المحتوى


التعليقات
#1828489 [ashshafokhallo]
1.94/5 (5 صوت)

05-07-2019 06:21 PM
يا ود فضل الله الناس البتعمل عناوين صارخه بتعمالا لاصطياد القراء عشان يقروا مواضيعم المهببه.
انا انت فلا تحتاج لذلك الا اذا قصدت بها من يقرا لك لاول مره.


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة