المقالات
السياسة
شعلة الثورة لن تنطفئ قبل ان تبلغ اهدافها ومبتغاها
شعلة الثورة لن تنطفئ قبل ان تبلغ اهدافها ومبتغاها
05-10-2019 02:54 AM

شعلة الثورة لن تنطفئ
قبل ان تبلغ اهدافها ومبتغاها

بالمنطق وبالعقل يا قادة المجلس العسكري قوي الثورة والتغيير التي اسقطت واطاحت براس النظام السابق وزبانيته هي التي تتجسد امامكم بوضوح في تجمع اعلان الحرية والتغيير ..
هم السيادة وهم الريادة في ميلاد سودان جديد ينعم بالحرية والعدالة والسلام ..
هم القادة ..وصفوة من هبوا لنجدة ومؤازرة ابناء شعبهم في ثورته العنيدة على الظلم والفساد .. عندما كان يقتل بدم بارد من كتائب الظل ويعتقل من اجهزة الامن يعذب ويزج به في غياهب السجون في وطن غيرت مفاهيم اهله وسلوكه ولوثت بيئته 'ثورتكم السابقة' ثورة الانقاذ سيئة السمعة التي جسمت 30 عاما على صدور اهل السودان وقضت على الاخضر واليابس حتى الارض لم تسلم من شرها ..
تجمع المهنيين بقيادة قوى اعلان الحرية والتغيير هم محور القوة الشعبية الحقيقية الصلبة التي مازالت تمسك بتلابيب الثورة وتحركها بأمر من ثوارها الذين منحوها التفويض التام واعلنوها جهرة للملأ انهم لن يغادروا الشوارع ومنصات الاعتصام قبل ان تتحقق اهداف الثورة غير منقوصة..
والان نحس بالدهشة تتملكنا وتتسرب الينا زفرات " الخال " الحرى تملأ الفراغ الفكري والذهني وتصيبنا بالتشنج وتعقد السنتنا ونحن نرى الزمن الغالي والمحسوب للتحول السريع للسلطة المدنية وللانطلاق لاصلاح وازعاف جراحات الوطن يهدر ويضيع منا بسبب تباطؤكم واهتمامكم الغير مبرر للتحاور في القاعات مع قوى وجهات لا اثر ايجابي لها في حياتنا ولا بصمة لاعضائها في الشوارع وساحات الاعتصامات..تلك المنابر الحقيقية للاحرار التي صنعت هذه الثورة العظيمة وصقلت قياداتها..

حقا احساس غريب ورعشة خفية ..
دعتنا نركن في زاوية الخوف والدهشة ..

بعد موقعة قاعة الصداقة وحرب الرفس والعراك الهمجي بالكراسي والطاولات.. وذلك المشهد الحزين المبكي لحال من يريدون القفز على مكاسب الثورة...
قادتنا الكرام الموقرين في المجلس العسكري .. ها قد جاءكم الرد سريعا ومقنعا
وانتم تحملقون بابصاركم على ذاك المشهد وعبر نظاراتكم الشمسية عن كثب...
لماذا لا تعدلون من زاوية النظر لتلك القوى..لتضبطوا ايقاع الزمن المتبقي من نذر الطوفان ..
وتسرعوا في الجلوس الساعة قبل الغد مع تجمع اعلان الحرية والتغيير للاتفاق بروح وطنية عالية وازالة نقاط الخلاف العالقة التعهد والالتفاف على الثوابت معهم من اجل الحفاظ على وطن معافى لتسليم تلك السلطة المجنونة للشعب الواعي العاقل الذي يعرف كيف يسخرها لخدمة هذا الشعب الذي ينتظر تلاحمكم ووقوفكم بجانبه .. والالتفات السريع لمعالجة تلك الاوضاع الاقتصادية والخدمية والفراغ الامني المتردي والمخاطر التي تحيط بالبلاد...
حكموا صوت العقل لمصلحة هذا الوطن
من احق بالسلطه من وجهة نظركم ؟
هذا الشعب الثائر المعتصم في الساحات امام قيادتكم منذ مايقارب ال 35 يوما من عمر السقوط والذي قدم مئات الجرحى والاف المعتقلين و اكثر من 90 شهيدا..؟؟!!
ام اولائك الذين هرعوا من قصورهم الفاخرة ...
وهرولوا ناحية القصر اليكم...
يطلبون منكم عدم تسليم السلطة للشعب الذي وصفوا قادته واحراره بالشيوعيين والعلمانيين عندما شعروا باكتمال ساعة النصر على نظام كانوا جزءا بغيضا منه ؟!!
لا يهم مافات منا..وما اعترانا من هفوات
فالأهم ماهو قادم ..
فالقرارات العظيمة هي تلك التي يصنعها القادة العظماء وتسجل في التاريخ..
ماذا تنتظرون وكل شئ في الوطن يتآكل امامكم ..
هل انتم في انتظار ان تسوء الاحوال ويختلط الحابل بالنابل في ظل هذا الوضع الامني الهش والاقتصادي المتردي لتجدوا مبررا للامساك بالسلطة تحت ذريعة الانتخابات المبكرة ..
في رايي ان في هذا الخيار انتحارا لكم ..

لان الشعوب العنيدة التي فقدت الامل في الحياة الكريمة تختار ان'تصبها' و "تركب راسها" مهما كانت التحديات..
فشعلة الثورة التي اوقدت في القلوب لن تنطفئ قبل ان تبلغ بالحلم مبتغاه..

برير القريش
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 279

خدمات المحتوى


برير القريش
برير القريش

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة