المقالات
السياسة
صاحب العقل يميز.. المجلس العسكري الإنتقالي لا يميز!
صاحب العقل يميز.. المجلس العسكري الإنتقالي لا يميز!
05-10-2019 06:30 AM

* قالت مذيعة قناة الحدث أن المجلس العسكري الإنتقالي يرى عدم النضج و قلة الخبرة في قوى الحرية و التغيير .. و أن المجلس وحده الذي يتميز بالنضج و الخبرة.. و هو الأجدر، بالتالي، بالاحتفاظ بالسيادة و تحريك الأنشطة السياسية في السودان..

* و أضحكتني المذيعة، جداً جداً، و هي تحاول جرجرة من كانت تحاوره كي يتفق معها في أن قوى الحرية و التغيير تفتقر إلى النضج و الخبرة المطلوبين لتسيير الأمور الشائكة في السودان!

* أضحكتني المذيعة، و ربما أضحكت كل متابع للأداء الإداري (المدني) للمجلس العسكري، حتى الآن، إذ أن المؤكد هو أن المجلس لا يميز بين إدارة كتيبة من الكتائب العسكرية و بين إدارة دولة بحجم السودان و تعقيداته..

* فكم أظهرت تصرفاته ضعفه أمام (رفقاء السلاح) من العصابة، و لا يني يمارس هواية (لزوم ما لا يلزم) عند التفاوض مع الممثلين الحقيقيين للثوار، بينما يهادن كتائب الظل و الدولة العميقة جداً.. و قد خرجت تلك الكتائب من أجحارها مؤخراً بعد أن أحست بأن المجلس العسكري أسد بلا أسنان و لا مخالب..

* و قبل أيام، أرانا المجلس العسكري دفارا مكبوسا بقادة المؤتمر الشعبي.. كما أران اليوما الخميس طائرة تحمل كمية مهولة من الذهب المجهز للتهريب (إلى دولة عربية)..

* لكن المجلس يضن علينا بصورة، مجرد صورة، للمخلوع المطلوب أمام محاكم الثورة السودانية..

* ربما لأن المجلس العسكري الإنتقالي لا زال غير واثق من أن المخلوع مخلوع فعلاً.. و ربما لأن المجلس لا يميز بين كلمة (تسقط بس!) و كلمة (تقعد بس!) فانبرى يعمل بكل طاقاته لنصرة (تقعد بس!)..

* يعتقد الثوار المعتصمون أن المجلس العسكري الإنتقالي يتلكأ ليخطط لعملية تسليم و تسلم السلطة لفلول نظام البشير و توابعها من أحزاب الفكة..؟

* من يصدق أن في السودان ١٧٧ حزبا.. و أن المجلس العسكري قد تسلم ١٧٧ تقريرا زعم أنه قام بدراستها كلها و أنها تتسم بالوطنية و الموضوعية..؟!

* قال وطنية و موضوعية قال!

* و ظهرت موضوعية تلك الأحزاب، قبل يومين، في مسرحية (معركة ذات الكراسي) بمسرح قاعة الصداقة، بطولة المؤتمر الوطني.. حيث تفاوضوا باللكمات و الكراسي و الضرب تحت الحزام..

* تلك هي الأحزاب التي سوف تخوض الانتخابات بعد ستة أشهر، حسب تهديد المجلس لقوى الحرية و التغيير جراء إصرارها على موقفها من تحقيق مطالب الثوار كاملة دون نقصان..

* نعم، المجلس هدد القوى، لكن من أين له البقاء لمدة الأشهر الستة التي ذكرها و كأن السيادة التي يتمتع بها حالياً سوف تستمر إلى أمد أبعد من ٣١/٥/٢٠١٩؟

* صاحب العقل يميز، لكن المجلس العسكري الإنتقالي لا يميز!

* حدد الاتحاد الأفريقي شهرين و نصف لتسليم السلطة لحكومة مدنية.. و تبقت من المدة أقل من ثلاثة أسابيع.. فكيف منح المجلس نفسه حق الإشراف على الإنتخابات بعد ستة أشهر؟

* المدة الزمنية المحددة من قبل الاتحاد الأفريقي للمجلس لتسليم السلطة لحكومة مدنية تشكل خطا فاصلا بين إرادة المجلس و إرادة الثوار من حيث تسليم السلطة لحكومة مدنية..

* و صاحب العقل يميز!

* الميثاق الأفريقي للديمقراطية والانتخابات والحكم، و الموَقَّعَ في عام 2007، " يفرض عقوبات على الدولة التي تشهد تغييرات غير دستورية للحكومات، بحرمانها من حق المشاركة في أنشطة الاتحاد، وتعليق عضويتها على الفور، ومحاكمة قادتها، وعدم استقبالهم أو توفير المأوى لهم، وتسليمهم للجهات التي تطلبهم، فضلاً عن فرض عقوبات وإجراءات اقتصادية تأديبية على حكومتهم."

* و وفق ما جاء في الميثاق الأفريقي، فإن المجلس العسكري الإنتقالي يعرض نفسه لمساءلات قانونية أفريقية عديدة كما يعرض السودان لما لا يحمد عقباه..

* و صاحب العقل يميز!

* و هاتفيا، خاطب السيد/ جون سوليفان، نائب وزير الخارجية الأمريكي، الفريق اول برهان و قائلا :" إن سياستنا الأساسية هي أننا نريد دعم ما يريده الشعب السوداني".

* و تناول القائم بالأعمال الأمريكي ستيفن كوتسيس إفطار رمضان مع الثوار المعتصمين أمام القيادة العامة بالأمس ٩/٥/٢٠١٩

* و صاحب العقل يميز!

* أما قوى الحرية و التغيير، فقد ميزت كل هذا، و رفعت سيف الاضراب السياسي فوق رأس المجلس العسكري الإنتقالي؛ بينما شباب السودان الثائر يتوافد إلى ميادين الاعتصام في العاصمة و الأقاليم في تحد لكل الظروف البيئية و الاقتصادية..

* و صاحب العقل يميز!
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 314

خدمات المحتوى


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة