المقالات
السياسة
المجلس العسكري وأداء الأمانة..!!
المجلس العسكري وأداء الأمانة..!!
05-10-2019 04:37 PM

(1)

الحكومة المدنية أثنتان الاولى ماتت والاخرى مفقودة علينا البحث عنها ولو نفتح (خشم البقرة) او نفتح (العلبة).

(2)

لا رضا لنا إلا في ثلاث حرية سلام وعدالة ولا ربح لنا إلا بالقضاء على الفساد والفقر والفلهوة ولا راحة لنا إلا بـ(مسح وكنس) كل مخلفات الحزب الهالك حزب المؤتمر الوطني.

(3)

سمحة الصحة والعافية فالاستاذ الضخم مبنى ومعنى الاستاذ حسين خوجلي كان يدعو للنهوض بدولة السودان والغريب ان البعض لا يستطيع النهوض من كرسيه الوثير المريح إلا بعد الاستعانة بصديق فكيف ينهض بدولة؟.

(4)

تحولت الثورة السودانية الى أزمة ونخشى ان تتحول الازمة الى معركة وتعود بنا المعركة الى مربع ماقبل السادس من ابريل 2019 وأحسب ان هناك في المجلس العسكري زعيم رقم صفر يحرك الاحداث من وراء ستار!! ومعلوم بالضرورة ان من قام بالثورة والتغير فله الاسبقية في تنفيذ برامجه التي جاءت بالثورة برغم إرتفاع اصوات كثيرة مُلمحة ومُصرحة وناقدة ورافضة لما جاءت به قوى الحرية والتغير والى وقت قريب كانت هذه الاصوات تسير مع الحزب الهالك المؤتمر الوطني اينما سار وأتجه وكانت له عين وأذن ولسان ويكفي الثورة شرفا انها جعلت كثيرون يعرفون معنى حرية الرأي والرأي الاخر ايها المجلس العسكري(الغير)إنتقالي ان الله يأمركم بان تؤدوا الامانات الى اهلها وان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول أدوا الخيط والمخيط يعني لو شلت من جارك ابرة وخيط فيجب ان ترجعها اليه وأيها الثوار (المجلس العسكري امامكم واعداء الثورة خلفكم فلا مهرب ولا مفر إلا بالبقاء في ميادين الاعتصامات).

(5)

(دخل) الرئيس المخلوع البشير سجن كوبر لانه تجاهل الوقت المناسب (للخروج) من القصر الجمهوري فهو أصر على السير على درب البلادة والغباء والعناد الذي سار فيه طواغيت كُثر كانوا يحسبون أنهم خالدين مخلدين في قصور الشعب وكأن هذه القصور ورثوها من ابائهم واجدادهم وأحسب أن البلادة والغباء والعناد جند من جنود الله وكانت امام البشير فرصة ذهبية للدخول الى سجلات التاريخ لو تنازل عن الحكم طواعية ولكنه فضل الدخول الى سجلات السجون سجينا وفي المساجين هو سجين مختلف!!.

(6)

من قبل سئل أحدهم الملياردير عوض الجاز (أين هو ألان؟ نخشى أن يكون لابد في مكان آمن!!) عن قروش البترول ولم يتلفت ولم يرجف أبو الجاز ولم يرفع حواجبه من الدهشة وبكل برود أجاب (إشترينا بيها الزيك)!!وهذا السائل أكيد كان غالي الثمن غالي غالي الثمن!! ونحن نريد أن نعرف بكم كان يتم شراء البعض؟ وبعد الشراء هل يلتزم المُشترى بكل ما جاء في عقد الشراء ويرفع شعار (لا أسمع لا أرى لا أتكلم)وقروشي في جيبى!!.

(6)

تحية الصحة والعافية نرسلها للفنان القامة عبد الكريم الكابلي ونغني معه (يارفاقى فانا مازرت يوما اندونسيا ارض سوكارنو ولا شاهدت روسيا إلا في الفضائيات وهي تقف بالمرصاد امام اي تطلعات الشعب السودانى لعهد جديد ويبدو ان رؤسيا تحن وتشتاق الى سماع (روسيا دنا عذابها)!!

(7)

في اخر إطلالة بهية للاستاذ حسن اسماعيل اخر وزير اعلام وناطق رسمى باسم المؤتمر الوطني واخر وزير من وزراء الكفاءات!! قال ان لديه معلومات مؤكدة أن الثوار يتلقون دعما من جهات لم يسمها وحدد الدعم ب 250 مليون دولار وهو متأكد ممايقوله ولكن وبعد نجاح الثورة شاهدنا صور السيد الوزير وهو تحت الكبرى فتأكدنا انه ذاهب ليأتي لنا بتلك الدولارات ليؤكد صحة كلامه لكن الله يجازي الثوار لم يتركوا للوزير فرصة للهروب.

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 364

خدمات المحتوى


طه مدثر
طه مدثر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة