هذا المجلس يسقط بس..!!
05-11-2019 10:36 PM

@ مخطئ من يظن أن هذا المجلس العسكري الانتقالي منحاز لصالح الثورة الشعبية التى أطاحت برئيسهم المخلوع عمر البشير الذي عقدوا له البيعة وما يزال يكنون له الالتزام والاحترام الذى أجبرهم على تأمين سلامته بالقدر الذى جعل الجميع يشككون فى أمر إعتقاله لجهة أن لا أحد يجزم بأن شاهد المخلوع في كامل هيئة المخلوعين كما يقتضى الظرف الثورى بتصويره مصفدا كما كان يفعل مع خصومه و اعدائه و تفعل كل الثورات . الاكتفاء بأنه في مكان آمن (رسالة) على تمتع المخلوع بكافة صلاحياته فى الخفاء بدليل أن هذا المجلس لم يصدر قرارا ثوريا واحدا يبرد حشا أمهات شهداء الشعب السوداني منذ ۲۸ رمضان ۱۹۸۹ و حتى شهداء ديسمبر ابريل ۲۰۱۹ مرورا بشهداء دارفور و جنوب كردفان و النيل الازرق و شرق السودان و شهداء العيلفون ، الذين انتهكت كراماتهم في بيوت الاشباح تحت التعذيب و الذين حصدهم الرصاص فى سبتمبر ۲۰۱۳ و شهداء كجبى و كجبار و الذين لم يعثر عليهم أحياء أو أموات في معسكرات النزوح و كأن هذه الثورة جاءت ليقفز عليها جنرالات هذا المجلس.

@ مخطئ من يعتقد بأن هذ المجلس سيكون انتقالي كما روجوا بذلك و ساذج من يظن أنهم سيسلمون السلطة للمدنيين بكل سهولة لجهة أن المدنيين هم الذين حركوا هذه الثورة و فتحوا صدورهم العارية ليتلقوا رصاص العسس و كتائب الظل و بقية القوات و يعتقد جنرالات المجلس العسكري بأنهم شركاء لأن الثوار احتموا بهم و ما فعلوا ذلك إلا لتقوموا بواجبكم حماية للمواطنين بنص الدستور و ليس مشاركتهم . المدنيون لن يتهاونوا في تأمين ثورتهم و تقديم اعداء الثورة و الشعب للقضاء العادل و أن المدنيين لن تأخذهم رأفة بالحكومة العميقة التي دمرت البلاد و اهانت العباد ، الحكومة المدنية هى القادرة على استعادة هيبة البلاد و استعادة كل ما نهب من ثروات و مقدرات يقف المجلس العسكري متفرجا و حاميا لفلول الانقاذ و هم يتحركون بكل حرية لإجهاض الثورة و ما يزال النافذين ماليا و امنيا فى نظام المخلوع طلقاء يمارسون تهريب الذهب بالطائرات والتحريض وتمويل انشطة تجمع اعداء الثورة وما تزال الوزارات و المؤسسات الحكومية يجلس على قمة قياداتها ازلام النظام السابق و سدنته من اعداء الثورة و أن التغييرات التي احدثها المجلس لم تخرج من إستبدال أحمد بحاج أحمد من هو أكثر حرصا و قدرة على اجهاض الثورة.

@ عدم الثقة في هذا المجلس العسكرى لا تحتاج لدليل و كل يوم يتأكد لنا عداء المجلس لثورة الشعب و حتى هذه اللحظة لا أحد يعرفهم ، من هم و من أين أتوا و قد شاهدنا صورة باهته تجمع عدد من جنرالات هذا المجلس دون أن تتبعها أى سيرة ذاتية توضح خلفياتهم . ظل المجلس العسكري حريص على اخفاء سيرة عضويته و على الرغم من ذلك تم التوصل على عضوية بعض هذا المجلس و انتمائهم الصارخ للنظام المباد و حركة الاخوان المسلمين داخل الجيش و تمت المطالبة بإعفائهم و ما تزال هنالك اغلبية من الكيزان المنظمين رغم المحاولات الفاشلة لإخفاء شخصياتهم . هذا المجلس العسكرى اصبح الامل الوحيد لتأمين فلول النظام المباد و المحافظة على تنظيماتهم و الاموال التي نهبوها و الشركات التى تمارس نشاطا من وراء ستار جهاز الامن، معفاة من الضرائب والجمارك و من المراجعة التي منعت الاقتراب من بعض المؤسسات والشركات الحكومية و الوزارات بعلم و موافقة الرئيس المخلوع الذي يواجه من ضمن التهم الموجهة له تهمة غسيل الاموال و تمويل الارهاب و الثراء الحرام.

@ ما يقوم به هذا المجلس العسكري يكشف بوضوح حجم التآمر على ثورة الشعب و كل يوم يكشفهم لله و يفضح ضعفهم و التفافهم لفرملة و اجهاض الثورة و لعل ابرز فضيحة ما تعرف بموقعة كراسي فلول احزاب الحوار التى قدمت عرضا مخزيا من عروض الثورة المضادة اختتم بما يعرف بموقعة (ذات الكراسى) التي فضحت عالميا هذا المجلس الذى يريد أن يفرض هؤلاء اللا أخلاقيين الذين اوجدهم نظام المخلوع و شكلهم ، صرف عليهم و اطلق عليهم ماشاء من اسماء الاحزاب لدرجة أن لا أحد منهم يستطيع ان يذكر اسم رئيس حزبه كما اوضحت الفيديوهات. الفضيحة التالية هى حركة تهريب واسعة للذهب بالطائرات و أم الفضائح ،هى الغاء الحظر المفروض على حسابات منظمة الشهيد و هي من المنظمات المتطفلة على الخزينة العامة و تمارس في نشاط استثمارى ضخم و تحت يدها تصرف مطلق فى كم هائل من الاراضي الاستثمارية و السكنية و التجارية وتملك اموال ضخمة تم الغاء حظرها دون مراجعة حساباتها وبدون تحديد العاملين بها و لا فرض قيود علي حركتها و نشاطها وطريقة الخيار وفقوس فى التعامل مع اسر الشهداء.

@ منظمة الشهيد هي الممول المرشح لأنشطة الثورة المضادة سيما و أن منسوبٮيهذه المنظمة جلهم من كتائب الظل وكتائب الجهاد الطلابي و الامن الشعبي . الاولويات الآن تأمين الثورة و ليس تأمين منظمة الشهيد . الآن و بما لا يدع أى مجال للشك أصبح المجلس العسكري الانتقالي هو العدو الاول لثورة ديسمبر ابريل و لا بد أن يعرف العالم بأن ما يقوم به المجلس من مماحكات ، لتطويل مدة بقائه في الحكم حتى تصادف اجل انتهاء مهلة مجلس السلم و الامن الافريقي التي تبقى لها أقل من شهرين وبعدها يتم الاعلان عن قيام انتخابات عامة خلال 4 اشهر عقب انتهاء المدة كما جاء على لسان الناطق الرسمي وهكذا يفكر اعداء الثورة داخل المجلس العسكري ، الم أقل لكم أن هذا المجلس لو تفرغتم لرصد إخفاقاته ومؤامراته على الثورة ، لن تحصوها و لهذا فليسقط بس..

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 526

خدمات المحتوى


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة