المقالات
السياسة
رسالة إلى الكباشي عضو المجلس الانتقالي
رسالة إلى الكباشي عضو المجلس الانتقالي
05-12-2019 08:49 AM

اخي الفريق الركن/ شمس الدين كباشي عضو المجلس العسكري الانتقالي.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
بالاشارة الي الفيديو المنتشر في السوشل ميديا ويفيد بقولك واعترافك بالدوله الكيزانيه العميقه وصعوبه اجتثاثها بواسطتكم فقط وطلبك من قوي الحريه بالمساعده في اجتثاثها بتشكيل الجهاز التنفيذي.

يا دفعه يقولون الواضح ما فاضح ... الملكيه اي قوي الحريه والتغيير قالوا من المستحيل تكوين حكومة بواسطتهم ويكون علي رأسهم البشير واقصد بالبشير ( انت وكمندانا برهان واخونا ياسر العطا وبقيه العقد الفريد من المتعسكرين المعاكم في مجلسكم الانتقالي ).
وكلامهم واقصد قوي الحريه والتغيير صاح ١٠٠% لان حكومتهم حاتكون من الحكومات المريسه وهي في الواقع متيسه لا تحرك ساكنا . والقرارات السياديه كلها بأيديكم انتم .

يا دفعه تجربة الحكم البشيري الكيزاني الذي امتد لثلاث عقود عجاف. وما لحقه من قتل وسحل وتنكيل وظلم وجور وفساد للدوله السودانيه وشعبها وجعلت الشعب السوداني المسحوق ان يري النجوم في عز الظهيرة .

هذه المآسي والالام التي عاشها الشعب السوداني شيبا وشبابا واطفالا ونتيجة لما لحق بهم من ويلات حكم البشير كان لابد من الشعب والثوار وممثلهم قوي الحريه والتغيير ان يكملوا المشوار لنجاح ثورتهم للنهايه حتي لا يلدغوا من الجحر مرتين .

فلسان حال الشعب والثوار وقوي الحرية والتغيير لا يريدون الصوم في اعتصامهم في ساحة رمضاء شديدة الحرارة وفي النهاية يفطرون ببصله .

نعم ثورتنا وبتوفيق المولي عز وجل نجحت في اقتلاع الديكتاتور القاتل البشير ولكن لم تنجح حتي الآن في أقتلاع جذور دولته العميقه كما اعترفت انت في الفيديو المشار له في بدايه حديثي.

انت يا دفعه ورهطكم الكريم في المجلس كتر الله خيركم وبارك الله فيكم وما قصرتوا فيما قمتم به من استضافه للثوار وحمايتهم وازاحة البشير من المشهد السياسي .

ولكن يا دفعه اقتلاع الجذور لهذه الدوله العميقه ما اظن انتوا اصحابها .

فأقتلاع الجذور تعتبر المرحلة الثانيه لنجاح الثورة والانسب ان توكل للسلطة والحكومه المدنيه .

اخي شمس الدين نصيحتي لكم واذا اردتوا بأهل السودان خيرا ولخدمة ابناء شعبكم وخدمتنا نحن كزملاء لكم ان تلبوا لقوي الحريه والتغيير ما يريدونه وتسلموهم السلطه ... وقوموا انتم بحماية الدوله والوطن وشعبه داخليا وخارجيا من الاعداء ومن الذين يضمرون لنا الشر وخاصة من فلول النظام البائد وكيزانه ... فحماية الوطن وشعبه من اقدس واجباتكم .

فأعتقد بأن قوي الحريه والتغيير لهم القدرة علي اجتثاث الدوله العميقه من جذورها واعتقال رموزها ومحاكمة مجرميها واراحة اهل السودان من هذا الغول الظالم .

اتمني يا ابو الدفاع لو تسمعوا النصح وتجنبوا البلاد من الوقوع في انزلاقات خطيرة لا يحمد عقباها .
والفرصه متاحه لكم لتدخلوا التاريخ من اوسع الابواب وساعتها قد يفتخر بكم اهل السودان واكيد نحن كقدامي محاربين ورفقاء سلاح لكم سنكون الاكثر فخرا بكم .

ربنا يهديكم ويهدينا الي سبيل الرشاد ويجنب البلاد والعباد من شر وفتن الكيزان ما ظهر منها وما بطن .

والسلام عليكم ورحمه الله
اخوك ودفعتك
عقيد ركن (م)/حسن سعيد حماد.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1774

خدمات المحتوى


التعليقات
#1829054 [الريقي]
2.07/5 (5 صوت)

05-12-2019 04:04 PM
صرت أراهن علي عدم رجولة أعضاء المجلس العسكري الأنتقالي ، ويأتي عدم يقيني برجولتهم هو أن الرجولة في معناها البسيط هي الصدق والوفاء بالعهد ولو كان ذلك خصماً عليك.

أعضاء المجلس العسكري الأنتقالي أقسموا بأغلظ الأيمان أنهم لا يطمحون في السلطة ، وأنهم سوف يسلمونها لمدنيين ثم يرجع العسكر إلي ثكناته وينعم الوطن بالأمن والرفاه. ثم ماهي إلا وأيام لنكتشف أن رجال المجلس العسكري الأنتقالي كذابون ولا يضعوا للثورة أي تقدير ولا لمعاناة الناس أي تثمين بل الأدهي والأمر بدأوا في السماح للحرامية أن يهربوا بما كنزوه من مال الحرام إلي خارج البلاد...!!؟؟

ألا تعلموا يا رجال المجلس العسكري الأنتقالي أنها أمانة...؟؟ وأن البشير لن يجيركم من عذاب يومئذ حتي تصروا علي حمايته...!! نسأل الله العظيم في هذا الشهر المبارك أن يحفظ بلدنا السودان وثورته المجيدة وأن يرينا فيكم قدرته وحكمته في إنتقامه منكم أيها الظلمة.


#1829008 [Osama Dai Elnaiem Mohamed]
3.32/5 (5 صوت)

05-12-2019 10:59 AM
الاخ الكريم / عقيد ركن (م)- حسن سعيد --- لكم التحية- وتصوموا زتفطروا علي خير
أضم صوتي لرسالتك وأزيدك من الشعر بيت :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الشريعة ( المدغمسة) لاعادة توحيد السودان.
أغفال الشريعة( المدغمسة) من بين الملاحظات التي رفعتها اللجنة الامنية للمجلس الانتقالي العسكري عبر( رامبو) الانقاذ (2) الفريق شمس الدين كباشي في تفنيده للوثيقة المقدمة من قوي الحرية والتغيير لوضع السودان في سكة الحرية والعدل والمساواة ورفع ( السرادق) من امام بوابة القيادة العامة .
الحجة نبل اطلقه الكباشي في صدر ثوار السودان ليثير حفيظة عبد الحي يوسف وعلي الحاج ليلتهب الشارع وتعود المسيرات التي ترفع المصاحف لنصرة الشريعة( المدغمسة) وتفك اعتصام القيادة بقتل الالاف من شباب السودان بينهم المسلم والمسيحي والوثني اتوا من كافة بقاع السودان من كاودا والمسالمة وعطبرة ومسيد البرعي وتشاء ارادة المولي عز وجل ان يطيش السهم فهو من قبيل ( اذهب للقصر وسأذهب للحبس) كذبة أخري يعاد انتاجها كصناعة العجل.
تعلو هتافات الخؤولة والاخوة من جوبا تدعو صيحاتهم لمسيرات سلمية لدك عرش الطاغية شريك البشير في تمزيق اللحمة السودانية وتنزل ملاحظة الكباشي عن الشريعة( المغمسة) بردا وسلاما علي بساط بحث وحدة أرض السودان التي حسدا من عند أنفسهم رأت مجموعة الطيب مصطفي فصلها بعيدا في قطع صريح لرحم ربطه الله بحبل يجري ماء زلالا.
رفع شعار الشريعة ( المدغمسة) يأتي في وقته الصحيح وثورة أهلنا في جنوب السودان تخطو للتشكل وهي منصورة باذن الله حتي تتواصل التحامات الشباب من طرفي السودان لصياغة بناء السودان الموحد القوي القادر علي تحويل التنوع الي وحدة وقوة .
ولنا في عبر ودروس صلح الحديبية خير مخارج للتفاوض وتغليب مصلحة المواطنة والي من يدكر بعض الذكري حيث جاء في ذلك الصلح :
ثم أسرعت قريش في إرسال سهيل بن عمرو لعقد الصلح ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال : قد سهل لكم أمركم ، أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل ، فتكلم سهيل طويلاً ثم اتفقا على قواعد الصلح ، وهي :
الأولى : رجوع الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه من عامه وعدم دخول مكة ، وإذا كان العام القادم دخلها المسلمون بسلاح الراكب ، فأقاموا بها ثلاثاً .
الثانية : وضع الحرب بين الطرفين عشر سنين ، يأمن فيها الناس .
الثالثة : من أحب أن يدخل في عقد مع محمد وعهده دخل فيه ، ومن أحب أن يدخل في عقد مع قريش وعهدهم دخل فيه .
الرابعة : من أتى محمداً من قريش من غير إذن وليه رده إليهم ، ومن جاء قريشاً ممن مع محمد لم يرد إليه .

ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : هات اكتب بيننا وبينك كتاباً ، فدعا الكاتب -وهوعلي بن أبي طالب - فقال : اكتب : بسم الله الرحمن الرحيم، فقال سهيل : أما الرحمن ، فما أدري ما هو ؟ ولكن اكتب : باسمك اللهم كما كنت تكتب . فقال المسلمون : والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم ، فقال صلى الله عليه وسلم : اكتب : باسمك اللهم ، ثم قال : اكتب : هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله، فقال سهيل : والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ، ولكن اكتب محمد بن عبد الله، فقال : إني رسول الله ، وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله، ثم تمت كتابة الصحيفة .
ونسأل الله أن يبدلنا بسهيل بدلا عن الكباشي ولجنته ليسهل امر شباب السودان وينفك أسر السودان.
وتقبلوا أطيب تحياتي


حسن سعيد حماد
حسن سعيد حماد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة