المقالات
السياسة
فى الكهرباء ..اين المهنية يا الجنيد؟
فى الكهرباء ..اين المهنية يا الجنيد؟
05-13-2019 03:42 PM

ما حدث امس فى الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء كان متوقعآ ، وهو حدث خطير، يهدد اهم مرفق عام مملوك للدولة ، وكان غير موفق ان يتصدى للمعالجة عبد الرازق نائب مديرالشركة وهو عرف بالعداء للعاملين فى الكهرباء و قضاياهم ، والادهى من ذلك الهيمنة على المدير العام و الاستعلاء على العاملين ، وهو يذكر بطريقة ( حجاج – منزول ) فى الادارة ، كنت التقيت الجنيد وكيل الوزارة الاربعاء الماضى ضمن مجموعة من اعضاء اللجنة السياسية لنداء السودان بهدف الاطمئنان على الامداد الكهربائى ، خاصة بعد تواصل انقطاع الكهرباء فى شهر رمضان على عكس ما وعدت به وزارة الكهرباء و بررت القطوعات المبرمجة قبيل رمضان بحجة تخزين المياه لرمضان بدون قطوعات ، وحدثت القطوعات وتحمل وزرها اعتداءأ بعض العاملين فى شركة التوزيع ، و تفاقم الامر بضلوع عناصر معروفة بعدائها للثورة و العهد الجديد و استمرارها فى تخريب اهم المرافق الخدمية
اى مختص فى شؤون الكهرباء يعلم ان القطوعات لن تتوقف و ستتكرر بسبب انخفاض الفولتية فى الشبكة نتيجة لتوقف بعض الوحدات الحرارية و تدهور انتاج سيتيت وعدم تشغيل الوحدات الاسعافية ، وكان اطلاق التصريحات برمضان من غير قطوعات ، اما جهلآ، او تعمدآ لاخفاء الحقائق عن المسؤولين ، او استخفافآ بعقول المواطنين بترديد مقولة لا مشكلة فى التوليد ، و الامر لا يعدو ان يكون قطوعات بسبب ارتفاع درجات الحرارة و تهالك شبكة التوزيع ،
عشر سنوات مرت على قطاع الكهرباء ظلت تحكمه خلالها تلك الدولة العميقة التى تمثل وحدة تنفيذ السدود بإدارتها للقطاع التى تتسم بعدم المهنية واستخدام السلطة المطلقة فى تمرير السياسات العرجاء والقرارات غير المدروسة التى ساهمت كثيرا فى التدهور المريع والفشل الذى اصاب إمداد الكهرباء.
لقد إستمعنا أخيرا إلى تصريحات الجنيد التى نفت ان تكون قطوعات الكهرباء نتيجة عجز فى التوليد وعزا سببها إلى مشاكل فنية فى شبكة التوزيع مما الب المواطنين واثار حفيظتهم تجاه العاملين بشركة التوزيع الأمر الذى ادى الى رفض المهندسون والفنيون بشركة التوزيع تلك التصريحات غير الشفافة وطالبوا قيادة شركة التوزيع بإظهار الحقائق حول أسباب القطوعات كاملة لمستهلكى الكهرباء.
إن النهج غير المهنى والركون إلى السلطة المطلقة وعدم الشفافية كان أسلوبا للعمل مارسته الإدارة المتنفذة لوحدة تنفيذ السدود وحمته القيادة العليا للدولة البائدة، فهل جاء الجنيد لتكريس تلك السلطة وذاك النهج أم تم اختياره لوضع حد فاصل لتلك الفوضى والرجوع إلى المهنية ورد المظالم التى لحقت بالعاملين والخبراء من منسوبى الهيئة القومية للكهرباء سابقا ؟
ابان توليه وزارة الكهرباء و من بعد رئاسة الوزراء ووزارة المالية واستمرارا فى نهج تفكيك الهيئة، فقد قرر معتز موسى إبان تنفذه على قطاع الكهرباء تحويل أكثر من الف عامل من وحدة السدود وإدارة الخزانات إلى شركة التوليد المائي والذى نفذ مديرها العام آنذاك، الجنيد، هذا القرار بالرغم من قناعته بخطأ القرار وعلمه بأن هياكل الشركة لا يمكن أن تستوعب تلك الأعداد.
الآن، تقدم العاملون الذين حشرتهم وحدة السدود برئاسة الوزارة ومنعتهم حقوقهم اللائحية وحقهم فى التدريب والترقى بطلبهم الى الجنيد لرد مظلمتهم بتسكينهم فى شركات الكهرباء وإرجاع حقوقهم المسلوبة والتى اعترف بها المتنفذ معتز موسى والوكيل الأسبق على حد السواء، ولغاية الأمن يعجزالجنيد وفى هذا المناخ الملائم لرد الحقوق الانصياع لصوت الحق وينصاع لصوت السدود الذى انكشف عنه الغطاء بزوال حكم الطاغية المباد، فهل ما زالت الدولة العميقة وسلطة المال تسيطر على على الكهرباء ؟ ام ان الجنيد يدفع فاتورة تعيين شقيقه فى تلك الوظيفة المرموقة رغم أن مؤهله ذو الكيمياء الحيوية لا يعطيه ذلك الحق ؟ ام ان هنالك مخالفات أخرى أراد الجنيد إخفائها عن طريق الدولة العميقة بالكهرباء ويسدد ثمن ذلك بالطاعة العمياء للمتنفذين من أهل السدود والذين يسعون حاليا لتقوية موقفهم بعد زوال الطاغية الذى وفر لهم الحماية ليتصرفوا وكأن البلاد ومن فيها ملك خالص لهم.
للاسف، ربما مرغمآ يفعل الجنيد كل ذلك خصما على حقوق العاملين الشرفاء ، و يدفع ثمنه مستهلكى الكهرباء ، و يدفع ثمنه باهظآ العهد الجديد ، كنت انتظر من الجنيد فعلآ غير ما يفعله الان ، وهو يدرك ان ما عجز عنه سيفعله آخر يستطيع ، و لعل هذه المقالة تجد اهتمامآ من اللواء عبد الله جابر رئيس اللجنة الاقتصادية فى الاسراع بتدارك الامر، بالالتفات الى وضع الامور فى نصابها و ابعاد فلول المؤتمر الوطنى و اهل السدود من وزارة الكهرباء و شركاتها ، فقد اظهر الجنيد ضعفآ فى الارادة لاصلاح شأنآ من اختصاصه ، خاصة وانه يعلم ما هو المطلوب لاصلاح الوزارة و شركاتها ، لا تزال هناك فرصة امامك يا جنيد و الرجوع للحق فضيلة .
نواصل





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 699

خدمات المحتوى


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة