المقالات
السياسة
ماذا يحدث في الكواليس
ماذا يحدث في الكواليس
05-16-2019 11:01 AM

ماذا يحدث في الكواليس....

لماذا التراخي والتهاون معهم والاستهانة بقدراتهم في اشعال الفتنة في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ السودان..
وتركهم طلقاء يتجولون والاسلحة وادوات التنكيل في ايديهم ..
..............
كان من المتوقع والبديهي بعد الاحتقان الذي ساد الساحة السودانية منذ سقوط نظام البشير توقع الاعتراض وردات الفعل العنيفة والمقاومة والغدر من مليشيات النظام السابق والقوى والاحزاب والكيانات الدينية التي شاركتهم الحكم تجاه المتظاهرين والمعتصمين بعد اعلان الاتفاق بين المجلس الوطني وتجمع اعلان الحرية والتغيير ليلة امس بهدف فض المتظاهرين وافشال الاتفاق..
فلماذا لم تتاهب قوات الجيش قبل اعلان الاتفاق وتعلن عن استعداداتها وتنشر جنودها في كل شوارع العاصمة المثلثة وامام المؤسسات العامة وتفرض شخصيتها وسيطرتها في حماية للمتظاهرين والمعتصمين الى ان يستوفى ويكتمل التوقيع على الاتفاق وتشكيل الحكومة الانتقالية بجميع مستوياتها..
الا تدركون يا قادة المجلس العسكري ان اعلان مثل هذا الاتفاقات والتحولات السياسية هو من القرارات المهمة والفاصلة والمصيرية في جمهورية السودان التي كان من المفترض ان يحسب لها الف حساب من طرفكم..لانها بالقطع محصلة ثورة شعب باكمله خرج ضد نظام الظلم والقهر والفساد وقدم ارواح الشهداء مهرا للحرية والسلام والعدالة..ولماذا تصرون مثلما كان يفعل راس النظام السابق بان هنالك مندسين وسط المتظاهرين دون ان تاتونا بالدليل القاطع
ماذا يحدث في الكواليس من نوايا تريد ان تعصف بمكاسب الثورة ؟ و لماذا لم تملكوا المواطن الحقيقة ولماذا الاصرار على فتح الطرق والكباري وازالة الحواجز والمتاريس من قبل قوات الدعم السريع ..حميدتي.. بعد اعلان الاتفاق مباشرة وقد تبقت ساعات على مراسيم توقيع الاتفاق ؟!!..
كان بامكانكم اقناع تجمع الحرية والتغيير بعد الاتفاق الذي اسعد عامة الشعب ومنحه الفرصة لمخاطبة المعتصمين للرجوع لخط الاعتصام الذي كان في السادس من ابريل لتفادي هذا العنف والقتل والترويع للمعتصمين ان كان حقا جئتم شركاء منقذين لهذا الشعب من ويلات ما كان يضمره النظام السابق من وعيد وتهديد وترغبون العبور بالوطن لبر الامان.
ولماذا الاصرار على الانصات لقوى واحزاب وجماعات رضعت من ثدى هذا الوطن لدرجة الارتواء حتى خلفته عن ركب الامم المتقدمة وافقرت وشردت مواطنه من مجرد انهم اعلنوا لكم في السر والعلانية وفي خطبهم انهم يرفضون هذا الاتفاق وانكم خنتم العهد معهم ..
الى متى تستمر الاستهانة بثورة هذا الشعب وتستحل دماءهم رخيصة وبدم بارد وانتم تراقبون كل صغيرة وكبيرة تحدث في الشارع وفي يدكم الحل ؟..
لن تدور عقارب ساعة الثورة للوراء لانها اضحت خيار هذا الشعب ولو سقطت دونها المهج.
برير القريش
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 650

خدمات المحتوى


برير القريش
برير القريش

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة