المقالات
السياسة
نقوش على قبر الشهيد محمد عيسى دودو
نقوش على قبر الشهيد محمد عيسى دودو
05-17-2019 07:03 PM




ارفع يدك فوق والتفتيش بالذوق
....

أذان صلاة العشاء يتهادى فوق ضوضاء ليل المتاريس.
حسب التوقيت المحلي لمدينة الاعتصام.
(وعلى معتصمينا في الأقاليم مراعاة فروق الوقت)
سيصبح فارق الوقت كبيرا ، يطوي في لحظة واحدة المسافة بين الحياة والموت!
انطلقت الرصاصة الغادرة، فسقط الشبل الأسد.
سقط محمد عيسى .
...
كيف يسقط محمد عيسى؟
ألم تنتصر الثورة؟
ألم يذهب الشرِّير الى كوبر حبيسا ويذهب (الطيّب) الى القصر رئيسا للمجلس العسكري!
فكيف يموت من قامت الثورة لأجله!
برصاص من أتت بهم المتاريس الى القصر؟!
كيف يموت محمد عيسى برصاص من أتى بهم محمد عيسى وأقرانه؟
كيف يموت محمد عيسى، برصاص من عبروا فوق دمه ودماء الشهداء بالمراكب القاصدة الى القصر الجمهوري.
كيف يموت من كان يحرس المتاريس، يحرس الوطن؟
لمن تقوم الثورة اذن، إن كان الرصاص المتفلّت لا يزال (حتى بعد البيان رقم 1) يحصد الزهور اليانعة؟
زهور يانعة يغطيها ندى فجر انتظار الخلاص.
زهور ينتظرها الوطن
لتطرح في ربوعه الثمر والحب، والعطر
زهور يانعة يحارب بها وطننا مواسم الجدب والتمكين والانحطاط.
حرية سلام وعدالة.
....
من الذي سيدخل على أمه مساء، يحمل حبّات خبز شقاء النهار والليل
ليل المشروع الحضاري الذي جاء سادته على ظهر مدفع مسروق: ليستعبدوا الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.
جاءوا على ظهر مدفع مسروق، فسرقوا البترول والخبز والدواء، والفرحة من قلوب الصغار.
سرقوا الفرحة من عيون الأمهات.
لم يعد هناك من يفرح أو يغني في الوطن كله، الا البوم وكتائب الظل!
لا صوت يعلو فوق صوت معركة التمكين:
سوى صوت البنادق، سوى صوت الأنتينوف تهد البيوت فوق رؤوس ساكنيها، سوى صوت جلبة الرياح في البيوت الأشباح.
وصوت الراديو يعلن في كل صباح:
إقالة حكومة الوفاق وتعيين حكومة النفاق.
.....
من الذي سيشعل فتيل قنديل الأمل في قلوب أخوته الصغار؟
من زيت عرقه الغض وحنانه الذي تتمدد ظلاله، تغطي الوطن بأكمله.
حرية سلام وعدالة.
من سيأمر زمن البكور الراكد بالحركة؟
وضوضاء العتمة بالسكون؟
من سيرحب بالقادمين الى ساحة الاعتصام؟
ويفتشهم بالذوق.
..
من سيغني للوطن:
نحن الجيل الراكب راس ما يحكمنا رئيس رقاص!
ذهب الرقاص الى (دار آمنة) وذهب محمد عيسى الى الدار الآخرة.
....
ستنبت دمائك الطاهرة وردا وقمحا ورياحينا.
وسيظل صوتك وصوت رفاقك داويا فينا من أفق الغياب،
أكثر حضورا حتى من كل الكائنات.
يظل صوتك ينبض فينا وفي أجيالنا القادمة
التي عبّدت دمائك الذكية لها طريق الحرية والكرامة.
طريق الحرية والسلام والعدالة.
...
نراك في كل لمسة شوق، في كل ومضة عبير،
في كل فرحة أم بعودة الغائبين خلف البحار النائية.
في كل لحن ينبض في شرايين الوطن، يعيد اليها الدفْ والحنين:
إنت الصباح الضاحي
وإنت الغروب الباكي
إنت المياه العذبة
وإنت النسيم الصافي!

...
حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب.
أحمد الملك
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 901

خدمات المحتوى


التعليقات
#1829675 [سعد العباس]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2019 07:52 PM
محمد عيسى كوكو و ليس محمد عيسى دودو


أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة