المقالات
السياسة
براهين البرهان
براهين البرهان
05-17-2019 11:57 PM

براهين البرهان

1- يُبرْهِن الرئيس عبدالفتاح البرهان حرصه على دولة الإنقاذ الإرهابية الرجعية أكثر من حرصه على دولة السودان السلمية التقدمية ويؤكد على كيزانية المجلس العسكري كونهم، وكما توقع العالم أجمع، لن يهون عليهم تسليم السلطة لغيرهم ودليل ذلك التسويف الذي حتماً سيتواصل بأي حجج مثل التعذر الواهي بمتاريس الثوار وتجاهل القصاص لهم من القتلة الذين يقولون أنهم مجرد أشباح مسلحين ومندسين ولا يمكن الوصول لهم مطلقاً في حين أن العالم أجمع يعرف حرص الثوار على السلمية والتفتيش الصارم للسلاح وأن الحارسون هم صبيان ثوار أصحاب نخوة وأشداء في وطنيتهم ولن يقبلون مساومة ولا بيع ذمة

2- يُبرْهِن البرهان أن عجزه تجاه هؤلاء القتلة أمر مفتعل ولو كنت مكانك يا سيد عبدالفتاح لأصدرت الأمر لكل القوات المسلحة بتمشيط العاصمة للقبض عليهم وأطالب الشعب وثواره بالتبليغ عنهم ومن ثم إصدار المراسيم الدستورية القانونية الصارمة لتشكيل محاكم ثورية فورية خاصة لهم بموجب قوانين الإرهاب والقتل العمد وتهديد الأمن القومي ولكننا نراهم يمنحون الضؤ الأخضر لإقامة المزيد من المجاذر حتى يشفوا غليل المهزومين .. ولو كنت مكانك لأصدرت الأمر الفوري بتشكيل محكمة متفردة ومنقولة على الهواء مباشرة لإستجواب علي عثمان عن كتائب الظل وكذلك المخلوع ونافع وقوش عن كل القتلة في مليشيات النظام البائد

3- يُبرْهِن البرهان أن إمتعاض المجلس من الإستفزاز الذي يمارسه صغار الثوار هو حجة مصطنعة لوقف قطار الثورة حيث أنه يندد بخطابهم التصعيدي في نفس الوقت الذي يسمح فيه للمتطرفين والمهووسين من دعاة الفتنة والإرهاب بالتجمع في قاعة رسمية ليعلنوا تكفيرهم للشعب ولثورته المباركة وأنهم لن يسمحون لك، يا عبدالفتاح، بتنصيب من يختارهم أصحاب الثورة وفي ذلك تُرق الدماء وأنت تعترف وتعرف أن أصحاب الثورة ليسوا الشيوعييون، وقد أعلنت أنك وصلت لإتفاق وقناعة بتسليم السلطة لأصحابها الحقيقين

4- يُبرْهِن البرهان كيزانية المجلس العسكري إن ثبت أن هناك سماح لتدخلات خارجية من محور السعودية-الأمارات-مصر ووجود محمد دحلان في الخرطوم ووووإلخ لأن فقط الكيزان الإنقاذيين هم الذين يحتاجون لأي قوة خارجية تكفل لهم الحماية من بطش المجتمع الدولي وهم وحدهم المستعدون لدفع ما تطلبه تلك القوى من مقابل وهم الذين باعوا سيادة سوداننا وكرامة شعبنا وجنودنا مقابل الرأفة بهم وما تحنيس الخانغ المخلوع لبوتن ببعيد .. القائد الوطني المنتظر هو الذي سيغلق الباب تماماً أمام كل متدخل ومتربص وهو يعلم أننا في سوداننا لا ولن نسمح لغير الذي يبحث عن تعاون مشترك وتبادل للمنافع التي نملك منها ما لا يحصى ولا يعد .. فنحن أثرياء في كل شئ

شهاب طه
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 480

خدمات المحتوى


شهاب طه
شهاب طه

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة