المقالات
السياسة
بدون مجاملة و مزايدة
بدون مجاملة و مزايدة
05-18-2019 04:45 AM

بدون مجاملة و مزايدة

- السودان يستغيث يحتاج الشرفاء من أبنائه لحماية الثورة السلمية التي يحيطها الذئاب من كل جانب ، و الدور السلبي الذي تقوم به الأحزاب بتمترسها و تخندقها في تكتلات و تجمعات لرعاية مصالحها الذاتية لا يخدم مصلحة أحد أو حزب أو أي جهة ما ، بل لتنفيذ أجندة الأعداء و المتربصين بالسودان و السودانيين في هذه المرحلة الشديدة الحساسية ، لذا أجندة التحالف العربي لا تبني دولة الحرية و السلام و العدالة في السودان .

- المسئولية الوطنية تجاه الوطن ضرورة حتمية و مطلوبة في مثل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد بعد العقود الثلاث التي أدخلتها في أزمات متراكمة معقدة و مانتج عنها من الأوضاع و الظروف القاسية التي يعاني منها الوطن و المواطن وعلينا الإرتقاء لمستوى هذه المسئولية التاريخية لبناء دولة الحرية و السلام و العدالة .

- الحل الوحيد لملء الفراغ السياسي هو حكومة مدنية إنتقالية ذات سيادة كاملة بشخصيات قومية من ذوي كفاءات مهنية عالية بعيدا عن الحزبية للعمل بجد و إجتهاد لتذليل أزمة البلاد و تجنيب البلاد المنعطفات الخطيرة التي تلوح في الأفق و الترتيب لإنتخابات حرة و نزيهة لفترة ما بعد الإنتقالية .

- قوى إعلان الحرية و التغيير تعتبر الممثل و المفوض الشرعي للشارع السوداني و لثورة 19 ديسمبر المجيدة - ثورة الحرية و السلام و العدالة ، و الحق يقال حتي و السيوف على أعناق الشرفاء الأحرار قوي الحرية لم تقصي أحد كما يدعي المتخاذلين و الإنتهازيين و الباب مفتوح لجميع السودانيين للمشاركة .

- هناك من يقف في دور المتفرج دون أن يأتي للمشاركة و المساهمة بآراءه و يصدر بيانات بأن قوي الحرية و التغيير فعلت كذا و لم تفعل كذا و تعمل على إقصاء الآخرين و كيف لقوى الحرية و التغيير إقصاء أحد وهو لم يأتي أو يبادر للمشاركة من الأصل و هل يمكن دعوة أحد للدخول إلى بيته و البلاد الآن تبسط جناحيها لإحتضان أبنائها و في أَمَسْ الحاجة لهم .

- المجلس العسكري الإنتقالي يتعامل مع قوي إعلان الحرية و التغيير كأنها قوى معارضة ولا تمثل الشارع السوداني و يضع نفسه موضع الممثل الشرعي الوحيد للثورة الشعبية و إتضح ذلك من خلال عمليات المماطلة التي يقوم بها في تعطيل مسألة تسليم السلطة المدنية الإنتقالية بحجج ضعيفة و آراءه متقلبة و أجنداته مصلحية معلومة سوف تجر البلاد إلى مستنقع مليء بالطحالب و الوحل .

- المجلس العسكري مستمر على نهج المخلوع و نظامه الساقط الذي كان يتكيء على النفط الجنوبي حتى ذهب الجنوب بنفطه و تعمد إهمال المشاريع القومية الزراعية و الصناعية و خصخص ما أراد تخصيصه و إعتمد برنامج التسول و الشحذة و الإرتزاق بأرواح أبناء السودان ، و المجلس العسكري الإنتقالي للآن مازال يفعل و في إصرار لرفضه إلغاء أي إتفاق إقليمي و محلي .

- المجلس العسكري يتذرع بحجة المتاريس و مواقعها بأنها تسببت في تعطيل حركة النقل للولايات و غيرها ، و أيضاً إعتبرها من الأسباب الرئيسية في تأجيل عملية الحوار و لقد تم الإتفاق مسبقاً مع قوى الحرية و التغيير لإزالة المتاريس و الآن الطرق مفتوحة نرجو في القريب أن نرى التغيير الذي سيطرأ على الوضع الإقتصادي المزري و الحالة المعيشية المتردية هذا إذا كانت المتاريس فعلياً هي العائق الأساسي .

- الأحزاب تعتبر عاملاً أساسياً في إجهاض أي عمل ديمقراطي لمساندتها النظام المخلوع و نسبة لطبيعة تكويناتها الإيدلوجية الإقصائية وتقديم مصلحة الحزب و الذات عن المصلحة الوطنية مما أدي إلى تدني مستوي الإقتصاد القومي و الوضع الإجتماعي و الثقافي بسبب السياسات العقيمة التي كان ينتهجها النظام الفاسد الساقط الذي كانت تعاونه و الآن تذهب نفس الإتجاه تساند الوجه الجديد للنظام المباد وحلفائه ضد الشارع و الممثل الشرعي و صانع الحراك الشعبي قوى إعلان الحرية و التغيير .

- المؤتمر الشعبي هو الوجه الحقيقي للنظام المباد و الأداة السياسية للحركة الإسلامية الفاسدة يصف قسمة 67% للحرية و التغيير و 33% للقوي السياسية بالقسمة الضيزي أين كان المؤتمر الشعبي و الشعب يكابد في الهجير أربعة أشهر و عندما كان يموت الشباب و الأطفال برصاص نظامهم الجائر الذي أتوا به في اليوم المشئوم بأنقلاب 30 يونيو 1989م ، أين كان المؤتمر الشعبي وفي أي جهة يقف ويساند وقتها و السنوسي لم يبارح القصر حتي موعد النصر العظيم الحادي عشر من أبريل المجيد .

- أعضاء نداء السودان الذين ذهبوا لأبوظبي ( الإمارات العربية ) رجل مع المجلس العسكري و التحالف العربي و رجل مع قوي الحرية و التغيير ، و فضيحة قاعة الصداقة ( أصحاب معركة الكراسي ) ، القوي السياسية السودانية تجمع فندق كورنتيا ، و نصرة الشريعة و المسمى الجديد الذي سمى نفسه بالحراك القومي السوداني هؤلاء هم من صنيعة و حشد المجلس العسكري و ذيول النظام الذين يريدون إفشال الإرادة الشعبية و الإدعاء بأن قوي الحرية و التغيير تعمل على إقصاء الآخرين في عملية لسلب مشروعيتها التي تستمدها من الشعب و إفشال التقدم الذي أحرزته في الإتفاق مع المجلس العسكري الإنتقالي مؤخراً السبب الذي جعل الأخير يقوم بتعليق التفاوض لمدة 72 ساعة وربما يعمل على إلغاء ما توصل إليه من إتفاق مع قوى الحرية و التغيير أو التنصل منه نهائياً لتحقيق مايصبو إليه السعودي الإماراتي ومعاونيهم من الأحزاب المتهالكة المتعددة التشظيات و المسميات .

- الحديث عن أجندة خارجية و دول وراء الثورة و عملية الإعتصام الشعبي و قوي الحرية و التغيير كل هذا مزايدة و مضيعة للوقت و محاولات يائسة رخيصة و فرية ما أريد بها إلا باطل ، و العكس صحيح بأن السعودي الإماراتي هو الأجندة الخارجية و المؤامرات التي تحاك ضد السودان و السودانيين و تعمل بقوة بمساندة من المجلس العسكري و أحزاب الفكة و ذيول النظام المباد وهناك كيانات للأسف مشاركة في قوي إعلان الحرية و التغيير أيضاً تعمل في صف الغادرين بالوطن .

- المسئولية الوطنية تقع على عاتقنا جميعاً و في المقدمة المجلس العسكري الإنتقالي و أقصد به القوات المسلحة السودانية لأنها مسئول الحماية الأول لمكتسبات الثورة و السلطة المدنية دون غيرها من أي قوات أخري فهي مسئولية تاريخية يمليها عليها الواجب الوطني ، لذا يجب على المجلس العسكري الإنتقالي أن لا يقف موقفه المضاد مع شركاء الثورة الشعبية و تمثيل دور المفاوض الشرعي و أن يضع الشريك الرسمي و الممثل الشرعي قوى إعلان الحرية و التغيير موضع المعارضة و أن لا ينسى الدور و الواجب الوطني الذي من الضروري أن يضطلع به و بأن الطاولة ما زالت مستديرة و الوطن للجميع .

حرية سلام و عدالة – مدنية خيار الشعب

علي الناير
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 210

خدمات المحتوى


علي الناير
علي الناير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة