المقالات
السياسة
عسكر الخرطوم والطبع الذي يغلب التطبُّع
عسكر الخرطوم والطبع الذي يغلب التطبُّع
05-18-2019 09:17 PM

اختتمت آخر مقالي لي السبت الماضي في عربي21 بالقول: كل تبرير يسوقه عسكر الخرطوم لتسنُّمهم مراقي السلطة، وحرصهم على الانفراد بها، هو تغرير بالجماهير، وليالي الخرطوم حبالى، ومثقلات وستلد كل عجيب، في غضون أسبوعين على أبعد تقدير.

وقد تمخضت مائدة المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي الذي استولى على مقاليد الحكم في السودان بعد إزاحة الرئيس عمر البشير، و قوى إعلان الحرية والتغيير التي قادت الحراك الثوري على مدى أربعة أشهر، انتهت بتدخل العسكر لوضع نهاية لحكم البشير؛ تمخضت تلك المفاوضات، وولدت زرافة ذات عنق شامخ وألوان تسر الناظرين.



كل تبرير يسوقه عسكر الخرطوم لتسنُّمهم مراقي السلطة، وحرصهم على الانفراد بها، هو تغرير بالجماهير


فقد اتفق الطرفان على حل المجلس العسكري، بمجرد تكوين مجلس رأس الدولة (السيادة)، الذي سيكون شرفيا، أي بلا سلطات تنفيذية وتشريعية، وعلى تشكيل مجلس للوزراء يتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة، ومجلس تشريعي تكون ثلثا مقاعده من نصيب القوى التي شاركت في الحوار الثوري، وبقي فقط التوافق بين العسكر والمدنيين حول حصة كل منهما في مجلس السيادة.

ابتهج المواطنون (ما عدا فلول حزب المؤتمر الوطني الذي كان البشير يحكم باسمه، وبعض من ارتزقوا بالحرام في عهد البشير) بذلك الاتفاق، لأنه حسم مسألة هياكل الحكم الأساسية وصلاحياتها وسلطاتها، وتأهب الثوار لمسيرة النصر النهائي، ولفض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، الذي بدأ في السادس من نيسان (أبريل) المنصرم، في غضون أربع وعشرين ساعة.

وبعد الإعلان عن تلك التوافقات بيوم واحد، هجمت ثلة من العساكر على المعتصمين وأمطرتهم وابلا من الرصاص على مدى يومين متتاليين، لم يفتح الله خلالهما على المجلس العسكري بجملة مفيدة حول هوية أولئك العسكر، الذين كانوا يرتدون زي القوات المسماة الدعم السريع، والتي كانت في الأصل مليشيا قبلية تولت تصفية التمرد في إقليم دارفور.



ركبوا قطار الثورة وهو يدخل محطته الأخيرة

ما عنى العسكر سقوط 6 شهداء وعشرات الجرحى بنيران قوة نظامية، بل اتهموا الثوار بأن حراكهم صار غير سلمي، فقط لأن بعض المعتصمين أقام متاريس على شوارع خارج منطقة الاعتصام الأصلية
ثم خرج رئيس المجلس العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان عن صمته الطويل وأذاع البيان رقم 2، معلنا تعليق المفاوضات مع قادة الحراك الثوري لاثنين وسبعين ساعة، محملا إياهم تبعة ما أسماه بالانفلات الأمني، وإشانة سمعة القوات النظامية، دون أن يأتي على ذكر تلك القوات التي شاركت في تقتيل المعتصمين على مدى يومين.

لم يفت على البرهان ترديد الموال الذي ظل زملاؤه الجنرالات يرددونه لتبرير إصرارهم على الإمساك بقرون السلطة، بوصفهم جزءا أصيلا من الحراك الثوري، إن لم يكونوا الفصيل الثوري الذي لعب الدور الحاسم في اقتلاع حكم البشير، متناسين عمدا أنهم ركبوا قطار الثورة وهو يدخل محطته الأخيرة.

وأعتقد أن هناك أدلة ظرفية على أن المجلس العسكري تعرض لضغوط محلية وإقليمية باعتبار أنه قدم تنازلات كثيرة للقوى المدنية، وأن في ذلك مساس بهيبة الجيش وتقليل لدوره في ترحيل البشير إلى السجن، فقد كان واضحا لكل من تابع بيان البرهان الأخير الذي نسف به مسار وقطار التفاوض، أنه مشحون ضد القوى المدنية، فقد كان بادي الغضب وتخرج الكلمات من فمه كالطلقات، وتوقف كثيرا عند ما أسماه استفزاز الثوار للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع، ووصف الأخيرة بأنها خرجت من رحم القوات المسلحة، وفي هذا ليٌّ لعنق الحقيقة، فقد تشكلت هذه القوات أصلا كمليشيا مساندة للجيش، ثم قام البشير بوضعها تحت إشرافه الشخصي باعتبار أنها مسؤولة عن حمايته، ثم تقرر دمجها مؤخرا في القوات المسلحة، ولم يحدث الدمج إلا على الورق.

لقد ظل عسكر المجلس الانتقالي في السودان يزعمون أنهم ثوريون، بينما التاريخ يؤكد أن العساكر ذوي الرتب العالية يكونون عادة من غلاة المحافظين، وأحسب أنهم يتكئون على هذا الزعم لتبرير حرصهم على الحصول بحصة كبيرة من السلطة في السودان.

وبإعلان تعليق المفاوضات مع قادة الثورة الشعبية، من التنظيمات الحزبية والمدنية، بمبررات واهية يكشر المجلس العسكري عن أنيابه، ويظهر طبعه التسلطي الأصيل، الذي لا يمكن مداراته بادعاءات الثورية، ولا شك عندي مطلقا، كشخص عايش جميع الانقلابات العسكرية الناجحة والفاشلة في السودان منذ استقلاله، بأن استئناف العسكر المفاوضات مع قوى الثورة، في مطلع الأسبوع المقبل سيشهد تشددا عسكريا يهدف إلى نسف الاتفاقات المبرمة سلفا، أو الحصول على معظم مقاعد مجلس الرئاسة/ السيادة.



التاريخ يؤكد أن العساكر ذوي الرتب العالية يكونون عادة من غلاة المحافظين،


طبع الاستبداد بالرأي سيغلب محاولات التطبُّع الثوري من قِبل العسكر، وأن المجلس العسكري يبحث عن ذريعة لنفض يده من أي توافق مع القوى المدنية، والسيناريو الأرجح في تقديري، هو أن تلك القوى ستضطر إلى إعلان العصيان المدني، كسلاح مجرب في السودان للإطاحة بالحكم العسكري، وقد تكون تلك خطوة أخرى تدفع بالسودان إلى نفق شديد الإظلام.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1103

خدمات المحتوى


جعفر عباس
جعفر عباس

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة