المقالات
السياسة
يا من هتفتم سلمية سلمية ضد الشيوعية..!
يا من هتفتم سلمية سلمية ضد الشيوعية..!
05-19-2019 01:24 AM




على غير بيانهم الذي صدر بالأمس وكأن حروفه قد حُفرت بأنصال السيوف..جاء هتاف من يسمون أنفسهم أنصار الشريعة خلال موكبهم الذي إحتشد في ساحة الشهداء أمام القصر الجمهوري بالخرطوم الى ما بعد ساعة إفطار اليوم السبت ..جاء ينطق بشعارات كان المُلفت منها ..
(سلمية سلمية ضد الشيوعية)

وبغض النظر عن محتوى الشعار أوالجهة التي تستهدفها تلك الجماعة المعروفة بعدائها لليسار ..فإن أهم ثمار سلمية ثورة الشباب يبدو أنها قد كسرت في تلك الجماعة شوكة النوايا الإرهابية التي كانت تضمرها لضرب هذه الثورة بقبضة العنف ..وهي التي كانت حتى ماقبل سقوط الإنقاذ بفترة وجيزة ترفع شعارات ..فلترق منهم دماءولترق منا الدماء ولترق كل الدماء !

فإن كان رفعهم لشعار سلمية سلمية وضد أياً كان من خصومهم صادقاً وسيغيرون من زعيق التحدي الإرهابي ورتبوا صفوفهم بهذا النهج استعدادا لمرحلة التنافس والإستحقاق عبر صناديق الإقتراع عقب إنقضاء الفترة الإنتقالية التي سترتب لتلك الإنتخابات حتى تكون نزيهة و شفافة وفق آليات محايدة وتحت مظلة دستور توافقي كعقدإجتماعي ينظم العلاقة بين المؤسسات الحاكمة على مختلف مستوياتها ..فلا أحد في نيته إقصاء كل من يؤمن بهذا النهج الرافض لأسلوب العنف الذي غرسته فترة الإنقاذ الظلامية وبات إنحرافاً سلوكياً يتوخاه بعض جماعات الإسلام السياسي ومن خلفهم من كشروا بأنياب الفتنة من معتنقي الفكر الدموي الذين يريدون أن يفرضوا كلمتهم بالخناجر لابالحناجر وحدها ويتخذون منطق التناحر بديلا لألسنة التفاكر .

فهنيئاً لعقلانية حناجر شباب الثورة التي علمت أعداء السلمية ..مجرد التفوه بها ..ونتمنى أن يكونوا قد تيقنوا من أن زمان الجهاد على طريقة داعش والقاعدة قد طوته حضارية ويقظة الشعوب في أكفان بن لادن والزرقاوي ..ودفنته في حفرة دولة الخلافة التي قبرها الوعي الذي يسير في إتجاه الغد الباسم للحياة ..في عالم لم يعد يطيق تجهم وجوه الإرهاب العابسة حيال كل صور الفرح و لطالما تتجلت في قسماتها ملامح الموت .


فشعار سلمية سلمية ضد الشيوعية المقتبس شطره الأول من أدبيات ثورة ديسمبر الظافرة وياللغرابة إختلط عندهم اليوم أيضاً ببقايا من شعارات الإنقاذ التي أصبحت سلعة بائرة في سوق الحاضر على شاكلة هي لله و لا لدنيا قدعملنا ..نحن للدين فداء بعد أن أودع هذا الوطن العهد الذي ترددت فيه مزبلة الشعارات الكاذبة ..وبلا رجعة .
فهلا أعدتم النظر فيها عسى أن تدخلوا من بوابة الزمن الجديد ..ولكم الحق أن نتشارك معا في سودان الثورة السلمية وأن تهتفوا ضد الشيوعية أو العلمانية أو الفكر الجمهوري أوحتى الطائفتين الأنصارية والختمية..وتزيدوننا بيتاً من الشعر كما هتفهم اليوم بأن ترسلوا للبرهان رسالة بأن يحسبها صاح .. طالما أنكم ستدربون حناجركم العدائية والجافة النبرة على طلاوة الهتاف السلمي ..يا هدانا وهدا كم الله .

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 957

خدمات المحتوى


محمد عبد الله برقاوي
 محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة