المقالات
السياسة
إنتهازية النيابة العامة جنوب دارفور نموذجاً
إنتهازية النيابة العامة جنوب دارفور نموذجاً
05-19-2019 01:30 AM



أصبح الصبح و إلتقى الناس مع النور و بدأت خيوط الحقوق تظهر شيئاً فشيئا ، تنمو و تزدهر فسائل الثورة السودانية و أينما غرستها شبت و ترعرعت ، إلى أن الآفات التي تعيقها كثيرة و عزيمة الناس لا تفتر فظلام العقود الثلاث حالك حال دون الإبصار فسقط الأفراد و الجماعات في فخ اللصوص و الإنتهازيين بالخطأ أو المصادفة .
فور تلاوة بيان خلع المشير تفتحت أسارير الضحايا المكبوتين و المظلومين و خرجت الجماهير إبتهاجاً بسقوط هبل و إنزوى أعوانه و زبانيته على إمتداد وطننا الشامخ ، و من يومها لم يخفت صوت الأمل و لم تموت زنابق الفرح الكبير و بدأت الأحلام تتحقق برغم الخفافيش.
عماد قوامة الدنيا العدل و لتحقيق هذه القيمة الكبيرة يفنرض وجود كيانات تحقق هذه العدالة و أسبابها لكن النيابة العامة في جنوب دارفور لا زالت كما هي تلعب على كل الإيقاعات عالية الرتم و منخقضة الهارموني و للتدليل على ذلك لا بد من إستدعاء الذاكرة للحديث عن إنتهازيتها و تحولها لرمز من رموز تشذيب الفساد و الغطغطة على الفاسدين.
كونت لجان لحصر أصول الحزب المخلوع و تجميد النقابات و الهيئات و الواجهات و أسند الأمر لها مع آخرين و حتى لا نلقي الأقوال هكذا بلا ضابط نأخذ عنصراً واحداً يتبع لها تسبق إسمه رائحته إنه الدكتور محمد أحمد حامل ألواح الطاغية المقال ادم الفكي ، هذا الأخير تمت مخاطبة رئاسة وزارة العدل بتجنياته على المال العام إذ صرف أموال دون وجه حق بتقرير صادر من المراجع القومي ألزموه برد المبلغ فدفع بعضاً و إستبقى الآخر حتى هذه اللحظة ، و تم نقله لولاية غرب دارفور (لزوم الحماية ) و عاد ليرأس لجان عليها واجب الأمانة و التحفظ على الأصول.
ظهر فجأة في فعالية أقامتها وزارة الإنتاج و الموارد الإقتصادية بولايات دارفور بحضور وكيل وزارة الزراعة و الغابات الإتحادي تربع وسط الحضور و هو المدين لهذه الوزرة بأموال طائلة و لسنوات متتالية عبارة عن قيمة تقاوى و آليات تعمل لصالحه دون دفع القيمة في تواطوء و تلكوء كامل مع المدير العام المقال سليمان عبد الجبار !!
الرجل و معه آخرين وقفوا على النقابات و اصولها فتخيروا أحسنها لخدمتهم و لا يعلم الناس ماذا كتبوا في تقاريرهم لكنها ستكون الفتات و الإسكراب فقط ، تمكن من وزارة المالية و اصبح زبوناً لها يبيعها العربات ( البوكو ) و هو المسؤول عن تأصيلها لتسهيل دفع قيمتها فاض الكيل آنذاك و أصبح التجار يأتون عبره لضمان السعر المجزي و الدفع الفوري إنه المستشار المؤتمن هذا ما يفترض أن يكون لكن هيهات !!
منذ حصر اصول المؤسسات إياها حصل على منزل حكومي تمكن من إقناع الوالي المكلف بتصديقه للنيابة و لا ينافسه أحد و لا ينازعه احد في إنتهازية كاملة و تضليل متعمد وصمت مريب لوزارة المالية و أمانة الحكومة .
أخلاقياً نقف مع العدالة و هي مطلب الثوار و ننشد الحرية و هي مطلب الثوار في إتخاذ قرارات عاجلة من رئيس النيابة و أمين الحكومة و الوالي المكلف بإبعاد هذا الشخص عن المشهد الإنتقالي و نتبنى مناهضته و تصعيد هذه الحقائق على مستوى الوطن عبر لجان المقاومة و تجمع المهنيين .
و نطالب بأعجل ما يكون تشكيل لجنة مهنية من أشخاص مشهود لهم بالنزاهة لمراجعة الأصول المستلمة دون التصرف فيها الآن و إلغاء كل شكل من أشكال نقل الملكية من جهة لأخرى لأن في ذلك مفاسد عظيمة لا تخفى و الدكتور المذكور أمسك بملف تسوية إختلاس ملياري شهير بضرائب جنوب دارفور و لم ينقل ملكية الأموال المصادرة و لا المركبات فكيف يؤتمن على أموال و اصول يحولها مباشرة لخدمته و أمام مرأى و مسمع الجميع.
التحية للشرفاء و المجد للشهداء و العار للصوص و الإنتهازيين على مدار التاريخ و لا تسمحوا لأي لص بالركوب في سفينة التغيير مهما كلف الثمن.

محمد أحمد السعيد

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 337

خدمات المحتوى


محمد أحمد السعيد
محمد أحمد السعيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة