المقالات
السياسة
العصيان المدني آخر العلاج الكي.. قوموا إلى عصيانكم يرحمكم الله
العصيان المدني آخر العلاج الكي.. قوموا إلى عصيانكم يرحمكم الله
05-20-2019 10:39 AM

اتفق المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، اليوم (الاثنين)، على استمرار التفاوض بشأن المجلس السيادي حتى يتم التوصل لاتفاق نهائي . هذا ما جاء في الاخبار التي ظل يترقبها الناس حتى الساعات الاولى من فجر اليوم وقال الناطق الرسمي للمجلس العسكري : (الطرفان قررا استمرار التفاوض مساء اليوم للاتفاق على هيكلة السلطة السيادية، بالتوافق حول رئاسة المجلس السيادي ونسب المشاركة فيه).

كلام الناطق هذا مفهوم لان هذا المجلس من مصلحته ومصلحة من خلفه ان يستمر التفاوض ولو لعام كامل ، فمهمته شراء الوقت لتسترد قوي المتأسلمين أنفاسها المتقطعة .
أما قوى التجمع فقد قالت (أنها لا تستعجل الإنتصار، وقالت: "لو كنّا على عجلة من أمرنا لدفنت ثورتنا في مهدها ) . وهذا لعمري العجب العجاب ، وينافى قيم ومفاهيم الثورة أي ثورة التي من طبيعتها عدم التسويف والدخول في المحاككات السياسية.

جرجرة المجلس العسكري واضحة للعيان ولا تحتاج لدليل وكبيرهم البرهان بمنطق العاجز قدم تبريرات اوهي من بيت العنكبوت ولعب برأس التجمع سياسة وهو يعلن الايام الثلاثة ليس بسبب متاريس أو استفزاز للجيش او الدعم السريع ولكنه ببساطة لعب بالتجمع ولبسهم الطاقية ولا أظن أنه هو من دبر هدا الكلام فمن الواضح أنه تدبير دهاقنة الكيزان الذين يخططون للمجلس العسكري وهو ما عليه الا ان ينفذ.

د. زاهد زايد
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 464

خدمات المحتوى


التعليقات
#1829844 [د . زاهد زيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2019 11:17 AM
الكيزان يخططون والمجلس العسكري ينفذ والتجمع يراهن على الشباب والشباب قد عيل صبرهم وهم يرون مخططات على عثمان ونافع تعود عليهم في ثوب البرهان وشمس الدين .
الرهان على المجلس العسكري رهان فاشل وهو اقصر طريق لقتل الثورة فالمجلس العسكري هو نسخة الكيزان في طبعتها الثالثة .
وهو أول من يعمل على نفض كافة الاتفاقيات وسيأتي بالحجج ولن يعجزه الطلب .
الثورة لا تستجدي أحدا وهي ليست وفدا للتفاوض مع جلاديها الذين يقتلون أبناءها في الليل ويجلسون للتفاض معها نهارا .
أن يقال للثوار أن ثورتكم لم تعد سلمية وهم عزل لا يملكون سلاحا الا الايمان وصدورهم العارية والموتي منهم والجرحي منهم فأي خير تجدونه من هذا الرجل ؟
من الذي يغرد ليلا ونهارا يريد اسقاط السلمية عن الثورة انهم الكيزان والان يرددها البرهان لانه منهم ينفذ مخططتهم . من الذي يقلب الحقائق ويعطي ثلاثة ايام ثمينة من عمر الثورة ليستثمرها الكيزان ليقوى بهم مركزه التفاوضي الذي هو اصلا موقفهم هم .
انكم لا تفاوضون الجيش السوداني بل انتم تفاوضون الانقاذ لحما وشحما واي تنازل منكم في هذه المفاوضات يعني اعطاء الفرصة للكيزان ومساحة في مقبل الايام لينقلبوا عليكم .
من هنا لابد أن تعلموا يا قوى التجمع أن المفروض الذي لم تقوموا به هو ايقاف هذه المفاوضات فورا والنزول للشارع واعلان العصيان المدني يوم ان خرج عليكم البرهان بالبهتان ، ولا أظن إلا أنكم فاعلوه غدا عندما تفشل محادثاتكم العقيمة هذه .


د. زاهد زايد
د. زاهد زايد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة