المقالات
السياسة
السودان ومعضلة الافلات من مازق الفوضي
السودان ومعضلة الافلات من مازق الفوضي
05-21-2019 06:24 AM

لابد لنا كسودانيين ان نضع نصب اعيننا ما بشرت به وزيرة الخارجية الامريكية السابقة كونداليزا رايس من خطتهم الشريرة للشرق الاوسط التي ارادوا بها نشر الفوضي لخلق كيانات جديدة تدين بالولاء للمشروع الصهيوامبريالي في المنطقة ، وقد اتبعوا القول بالفعل حيث ضربت الفوضي والحروب جل دول المنطقة ولا تزال في ليبيا والعراق واليمن وسوريا والخطة لم تنتهي ولم تبلغ غايتها بعد ، ولذلك فمن باب الحرص لابد من ان ننتبه الي ان الذي يحدث الان في السودان ربما يكون امتدادا لذلك المخطط الشيطاني الذي خططت له اميركا ودول الاستعمار ،
الذي لفت نظري العداء المصطنع بين محور قطر وتركيا من جهة ، ومحور السعودية والامارات من جهة ،واقول مصطنعا لان كلا المحورين علي علاقة وطيدة باميركا ومشروعها في المنطقة واخشي ان يكون قد تم صناعة هذه المحاور لتنفيذ خطط الفوضي الخلاقة وذلك بان يقوم كل محور بدعم جماعات في الدولة المعنية والمقصود نشر الفوضي فيها حتي يتم تدميرها ذاتيا كما يحدث ونشاهده في ليبيا اليوم .

ولذلك فعلينا في السودان الانتباه لهذه المخططات الشريرة التي لا تريد بنا ولا بوطننا الخير مطلقا ، وان علي كل محموعة تتلقي مساعدة ما من اي من هذين المحورين ان تدرك تماما انها قد اختيرت كاداة لتفعيل التدمير الذاتي للوطن ،

ولذلك اعتقد ان المخطط اكبر من القدرات للمتاحة للسودان الا ان يتم التوافق والتنازل وابرام عهد بين مكونات الشعب السوداني بعدم الجنوح للعنف مهما كانت المسببات ، واعتقد كذلك ان عدم اقصاء اي مكون من المكونات السياسية خلال الفترة الانتقالية ذو اهمية حتي لا يستغلهم الاعداء في تمرير مخططاتهم الشيطانية .

هذا ما خطر لي والله تعالي اعلم بالحقيقة والصواب ونسال الله تعالي ان يحفظ بلادنا من الفتن ما ظهر منها ومابطن

والسلام

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 218

خدمات المحتوى


التعليقات
#1830347 [عرابي ابراهيم عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2019 08:04 AM
امشي عديل يحتار فيك عدوك


م. خالد الطيب أحمد
م. خالد الطيب أحمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة