المقالات
السياسة
نعيم النزاهة و جحيم الإنتهازية .. في حضرة النيابة العامة
نعيم النزاهة و جحيم الإنتهازية .. في حضرة النيابة العامة
05-21-2019 09:11 AM

الفاضل ابراهيم فضيل


إبتداءاً خطت الثورة السودانية خطوات قوية و واثقة إلى الأمام و بدأت شمس التغيير بالشروق تحجبها سحب كثيفة بين فينة و أخرى و سيحل النهار حتماً و ستنجلي الأمور و تعود قيم العدالة و الحرية و السلام شعار الثورة واقعاً يسير على قدمين لا مجرد شعارات يضيع صداها فور الخروج من الحناجر.
سبق و كتبت مقال رأي عن إنتهازية النيابة العامة و أوردت نموذج لذلك في جنوب دارفور و اوردت بالنص أن لا بد من إستدعاء الذاكرة للحديث عن إنتهازية البعض ممن شغلوا مناصب عامة و لا زالوا يتخذونها منصات للمغنم و الربح و خنادق و حصون تقيهم شر المساءلة و التوقيف ، و ليس أدل على الإنتهازية من الممارسات الواعية للإستفادة بأنانية مع إغفال المبادىء و القيم و البقاء في فلك المصلحة الشخصية للذات ، على خلفية المقاا وردتني إتصالات من اطراف تستفسر و تنصح و اكثر من ذلك تلوم على جرأة تناول تابوهات مسكوت عنها لعزة أجهزة الدولة و قوتها الغاشمة التي لا تبقي و لا تذر عند الإقتراب منها أو منسوبيها قبل الثورة .
أكثر المكالمات أهمية اتت من وكيل للنيابة العامة طلب حضوري لمقرها في برج العدل ذهبت و قابلت السيد النائب العام بحضور بعض المستشارين ، إذ لم يكن ما دار إستجواباً و لا تحقيقاً بالمعنى الدقيق للكلمة بل شيء أقرب للتنوير و الإحاطة بحقائق و متغيرات طرأت *بفصل النيابة العامة عن وزارة العدل* و تبعاً لذلك يصبح محمد أحمد السعيد أو الدكتور محمد أحمد لا يتبع لجهاز النيابة العامة إنما لوزارة العدل و هذا التصويب أخلاقي و ضروري لبناء ثقة بين المجتمع و مؤسسة عليها عبء و واجب التصدي لسوء إستغلال السلطة و النفوذ و الفساد بالتعدي على الأموال العامة .
إلا أن الموضوعية تقتضي ذكر صفة الشخص عند قيامه بأي عمل و بالأخص عند سرد أداءه تاريخياً و هذا منشأ اللبس . فُصلت النيابة العامة عن وزارة العدل في يناير ٢٠١٧م و من ذلك التاريخ لا يمكن لأي أحد الجمع بين وظيفة وكيل نيابة و مستشار ، بل أُ نشئت نيابة متخصصة لمكافحة الفساد و جرائم المال العام تتمتع بإستقلالية كاملة عن السلطتين التشريعية و التنفيذية و يحظر على منسوبيها النشاط السياسي و هذا التصويب مهم للغاية و جدير بأن يُنشر و يذاع.
نتيجة للتموضع الخاطىء و تعذر تحديد الهوية تحدث إصابات النيران الصديقة كما في العلوم العسكرية و يمكن تقليل إصاباتها بتحديد الوان الزي و تكثيف التدريب و هذا ما فعله سيادة المستشار سيف اليزل محمد رئيس النيابة العامة بولاية جنوب دارفور و اركان سلمه بإتخاذ من الحادثة مناسبة للتنوير و الإخاطة هذا العمل محل إمتنان و تقدير و قيمة مضافة كبيرة تُحسب لهم.
أما جوهر مقالي عن محمد أحمد السعيد فهو سعيد بحق إذ لا زال يتمتع بسيارة ضمن الأصول المحجوزة بقرار المجلس العسكري و يعمل مستشاراً لوزارة الإنتاج و الموارد الإقتصادية و هو مسجل تنظيمات العمل غير ذلك مما ورد بالمقال .
لن ندخر بسالة إلى صباح اليوم التالي و مع نسائم التغيير ادعو الجميع لنصب شراع الأمل و الإبحار صوب مؤسسات العدل صوناً للحقوق بشعار مُفعم بالإيجابية يجسده فعل ( الأفندية ) و خبراتهم " اسمع ، ارى و اتكلم " ، لا عاصم سوى العمل المسنود بالقانون وقتها تتبخر روايات غول الدولة العميقة و تجسر هوة النفوذ و تتلاشى حمايات الحزب و التنظيم .
إلى الملتقى نواضر الود

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 264

خدمات المحتوى


الفاضل ابراهيم فضيل
الفاضل ابراهيم فضيل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة