المقالات
السياسة
الشعب مع قوي الحريه انتم مع من ييامجلس يا عسكري
الشعب مع قوي الحريه انتم مع من ييامجلس يا عسكري
05-21-2019 06:51 PM

واضح . . من خلال المناورات والمراوغات التي يقوم بها الشق الكيزاني بالمجلس العسكري انهم يرغبون في محاوله الالتفاف علي سلطه الشعب و الاستماع الي نشاز شرزمه الكيزان .. محاولات الاختبار وجس النبض وانتظار لملمه صفوف الكيزان الذين هم أس بلاء هذه الامه من خلال تجربتهم الفاشله لثلاثون عاما اوصلوا خلالها البلاد الي حافه الافلاس لا تجدي نفعا ولا تقيم ظهرا ويجب علي المجلس العسكري استيعاب هذا الدرس وفهمه .. الشعب السوداني برمته يتطلع ويراقب عن قرب ما يحدث الان في هذه المرحله الحاسمه .. لا تزال نفس الملايين التي تدفقت وفاضت بها مدن بلادي تنتظر ان تطوي صفحه لا تزال تتحكم زمام البلاد … ينظرون الي ابناءهم بالقياده وجاهزون لـ فزعتهم متي ما تم الاعلان عن اسقاط ثالث .. يجب ان يؤدي المجلس العسكري دوره بمهنية وان يبتعد عن العمل السياسي رحمه بهذه البلاد التي تنتظر لحظه العرس الكبير . . ابناء السودان قادرون علي افساد اي رهان يعول علي فلول فاسده يستقطع لها المجلس العسكري الوقت من دم الشهداء واراده الشعب ليكسب بها رهانه ..
وان كان هذا هو اسر تاخير المجلس في تشكيل حكومه باغلبيه مدنيه مطلبا لا حياد عنه توحدت عليه اغلبيه هذه الامه .. وان المجلس العسكري لا يزال يتطلع ويراهن علي فلول لم تجف بعد دماء اسقاطها . . فاليعلموا اذا ان ابناء السودان يرفضون بوعي لا يتزحزح قيد انمله اي عمليه لاعاده تدوير لنفايات تم نفيها الي سله مهملات التاريخ .. وسوف لن تجدي نفعا محاولات لملمه الاوراق المهترئه والمحترقه تمهيدا لاعاده ترميمها وتلزيقها وانعاشها ومن ثم محاوله الالتفاف بها علي المشهد عبر اي بوابه كانت ..وان كان الرهان هو الخنوع الي فتات موائد عرب الخليج الذين نخوض معهم حروب الارتزاق علي بلاد اليمن من اجل حفنه ريالات نسوق جيشنا وابناءنا لحمايه عروشها الفاسده فتاكدوا انكم تسعون بذلك الي ام الفشل الزريع ..
عجبا لامرك ايها المجلس العسكري !! تترك ثروات البلاد وتلتفت الي فتات مؤائد ملوك الخليج ..
ونحن امه مقتدره بابناءها ومواردها .. نفتخر بان لدينا وطنا نستطيع ان نحسن ادارته ونبني مجده بإرادتنا الخالصه وعزيمتنا وشرف امتنا العظيمه التي تتحفذ لان يكون لها الصدر دون العالمين .. فارحموا عزيز قوم ذل يا مجلس يا عسكري ..
راهنوا علي شعبكم ولا تراهنوا علي فلول افسدت البلاد ومزقت نسيجها الاجتماعي المتماسك …
انتهت فزاعه هذا شيوعي وهذا كافر وبنهايتها سقط الطاغيه البشير .. فلا تحاولوا الرجوع لهذه الاسطوانه المعطوبه مره اخري موعظه للتاريخ .. السودان لكل سوداني شريف قلبه علي بلاده .. فاحترموا وعي هذا الجيل ..وتزكروا انه يمكنكم اراقه كل الدما ء ومان ذلك شعارهم الذي استباحوا به دماء الابرياء لتبقوا علي كرسي الشعب .
اقرؤوا الشوارع واقرأوا وسائط التواصل الاجتماعية وعودوا الي نتيجه اختباراتكم التي اجريتموها خلال مجلسكم العسكري ..وستجدوا حقيقه واحده يلتف حولها الشارع السوداني باطيافه الواسعه التي يمثلها تجمع اعلان الحريه والتغيير باغلبيه لا تقبل الجدال والمراوغه .. ولا تنظروا من زاويه ضيقه يوسوس من خلالها لكم شياطين الكيزان يمنونكم ويعدونكم شرعيه زائفه ..يجب ان تقرروا موقفكم مع من انتم ايها العشره الذين ينتظر منكم الشعب قرارا تاريخيا طال امده ..
الي قوي الحريه والتغيير …
نحن شعب السودان .. نعلن جاهزيتنا بكامل وعينا وبكافه قطاعاتنا المهنيه والخدميه للمضي قدما في طريق من سبقنا من الشهداء حتي تعيد الي بلادنا حقها الطبيعي في حكم مدني ننطلق عبره في الاعمار واعاده البناء لوطن الحلم الذي يشبهنا كسودانيين احرار .

الزبير ابراهيم الكبور

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 322

خدمات المحتوى


الزبير ابراهيم الكبور
	الزبير ابراهيم الكبور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة