المقالات
السياسة
وفاة معتمرة بسواكن وأزمة المعتمرين تتفاقم
وفاة معتمرة بسواكن وأزمة المعتمرين تتفاقم
05-23-2019 12:05 AM

بكل أسف أينما كان السودانيون ، وحيثما إجتمعوا كان الإزدحام ، وكانت الصفوف ، وكانت الزنقة ، وكانت الواسطة وزولى وزولك.

لكن من كان يتوقع من البشر أن يكون نفس الحال السيء المعاناتى وبنفس الدرجة السيئة ينطبق حتى على من يؤودن العبادة ، ويقصدون الأراضي المقدسة عن طريق ميناء سواكن ، والملاحظ ما أن يصلوا آخر محطة سودانية للأراضى المقدسة تنهال عليهم كل أصناف المعاناة وتتجمع لهم المصائب والخطوب من كل حدب وصوب لا لسبب سوى الإجراءات البيروقراطية التى عرفت بها وكالات السفر ،وكأن المصائب والمشاكل تودعهم لكى لا ينسوا الوطن والمواطنين بصالح الدعاء فى مكة والمدينة المنورة وفى المسجد الحرام وفى مسجد الرسول صل الله عليه وسلم.

والمؤكدة ليست هذه أول مرة يواجه فيها المعتمرون ،وحجاج بيت الله الحرام مشاكل كثيرة وبعصها مصطنعة فى ميناء سواكن بشرقى السودان ولن تكون الاخيرة ، فكل مرة تتجدد المشاكل وتتفاقم الأزمات فى وجه ضيوف الرحمن قبل أن يغادروا السودان ، والفرق فى المشاكل بين العام والعام الذى يليه أن فى الذى يليه تتطور المشاكل ، وتتفاقم الأزمات بشكل نوعى لم يسبق أن شهده الناس فى العام الذى مضى.

واليوم الأربعاء 17رمضان توفت معتمرة كبيرة فى السن من مدينة القضارق فور وصولها لمستشفى سواكن بسبب الإزدحام وإرتفاع درجات الحرارة كما ذكر ذلك الصحفى الاستاذ عثمان هاشم نقلا عن نواعم الإخبارية فى صفحته فى الفيس بوك.

والجدير بالذكر أن المعتمرين يعانون من إرتفاع أسعار المكوث فى الفنادق مع إرتفاع ملحوظ فى درجة الحرارة ، وقيل أن بعضهم إنتهت تأشيرات خروجهم فى سواكن قبل خروجهم من السودان ، وما يزيد من مشاكلهم أن هناك ما يسمى بكروت صعود الباخرة تزيد أسعارها يوماً بعض يوم لا أعتقد أنها توجد فى كل دول العالم إلا السودان ، ونما الى علمنا إنها ألغيت فى الأيام القليلة السابقة بعد أن وصل سعر الكرت 4000 ج هذا العام وبعد أن احتج المعتمرون وقفلوا الطريق القومى الرابط بين سواكن وبورتسودان.

ويبدو أن المسؤولين فى السودان لا يكونون مسؤولين إن حسوا بمشاكل المواطنيين أو شعروا بمعاناتهم لذلك لا نرى من حكومة الولاية أو من حكومة سواكن أى إجراءات لمجابهة وضع المعتمرين المتردى فى سواكن وقد لا يعنيها بما أن المعتمرين دفعوا من حر مالهم لوكالات السفر ما عندهم وما ليس عندهم ليرتاحوا ويسعدوا بزيارة بيت الله الحرام وملف الوكالات والسماسرة المتاجرين فى المعاناة والمسثمرين فى المشاكل هذا ملف آخر سنعود إليه إن شاء الله.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 611

خدمات المحتوى


عمر طاهر ابوآمنه
عمر طاهر ابوآمنه

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة