المقالات
السياسة
الي المجلس العسكري .. ما تأبوها مملحه
الي المجلس العسكري .. ما تأبوها مملحه
05-23-2019 07:10 PM




تنتظم مؤسسات البلاد هذه الأيام بروفات ومناورات باسلحه سلميه (غير تقليديه ) سيكون لها بالتاكيد دورا مهما وحاسما حالما لجا لاستخدامها تجمع المهنيين واعلان الحرية والتغيير .حتي الان تؤكد توقيعات دفتر الحضور لإعلان العصيان المدني التي تتسابق لها مؤسسات البلاد.. ان العصيان المدني بات واقعا متحفزا ينتظر اشاره قوي اعلان الحريه للانطلاق و أن سلطه مدنية كامله الدسم تشق طريقها بقوة وسط مناورات العسكر للالتفاف علي ثوره الشعب ومحاولة صناعه نسخه انقاذية مرفوضة تماما من غالبية الشعب السوداني الذي يتابع عن كثب تطورات الاحداث اضافة الي تتأهب الملايين لنصرة ميدان الثوار .. و لا يخلو بيت إلا ولديه ممثل له في ميدان الاعتصام اذا تطلب الامر واستعصت السبل للوصول الي خيار المدنية من خلال كواليس التفاوض المتعثر الآن بسبب حالة اللا استقرار والتعنت في قرارات المجلس العسكري التي تتسرب منها الان رائحه الالتفاف علي الثورة المجيدة ..
ان مباركه المجلس العسكري لما تم التوصل اليه من اتفاق والموافقة علي مجلس سيادة بتمثيل عسكري محدود هو خيار جيد تشير اليه كل دلالات القراءة السليمه والعاقله للراهن السياسي الان ..وفي تقديري ان قوي اعلان الحريه والتقدير قدمت حتي الان تنازلات كبيرة للمجلس العسكري ولا اعتقد ان المجلس سيحصل عليها اذا جلس في تفاوض مباشر. مع الثوار الذين يرابطون الآن ويتابعون الوضع عن كثب .. ومن العقل ان يعمل اللجميع من اجل الوصولل الي تسلييم ناعم للسلطه وايفاء هذا الششعب العظيم حقه المشروع
المجلس العسكري الان لديه فرصه اخيره في قراءه المشهد واي مزايده في المناورات لربما تجعله ييبحث عنها ( قروض ) .. ويجب عليه ايضا ان لا يقرأ المشهد من باب زيادة حصه السلطة مقابل الواجب .. فواجب العسكر هو حماية الشعب وليس اداره المؤسسات التشريعية او التنفيذيه والتي هي من صميم واجبات االمدنيين ولا شكر علي واجب ..
حتيي الان لم تقع الفاس بعد ويمكن تدارك وقوعها ..حتيي الان هناك فرصة لصوت العقل من اجل هذه البللاد .
للمجليس العسكري ( الان) فرصة تاريخية لإعلان ميلاد فجر طال انتظاره .. وفي تقديري أنها فرصه اخيره ..

الزبير ابراهيم الكبور
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 816

خدمات المحتوى


الزبير ابراهيم الكبور
الزبير ابراهيم الكبور

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة