المقالات
السياسة
هل أصبح المجلس العسكري الحاكم الفعلي للبلاد!!
هل أصبح المجلس العسكري الحاكم الفعلي للبلاد!!
05-26-2019 01:31 PM

بينما المفاوضات تتعثر وتتوقف وتتلكأ (بفعل فاعل)، كان المجلس العسكري فيما يبدو قد اتخذ قراره وقام بالتدابير اللازمة وبدأ بالفعل في مباشرة المهام الرئاسية والحكومية للبلاد، في خطوة تعني أن المجلس العسكري قد أصبح الحاكم الفعلي للبلاد، وما الزيارات المكوكية التي يقوم بها رئيس المجلس العسكري ونائبه لمحور الشر (الرياض وأبو ظبي والقاهرة) إلا دليل ساطع على أن المفاوضات قد تم وأدها فعلياً، وكل ما سيتم تفشيل للمفاوضات القادمة سيكون مجرد ديكور لتجميل صورة حكومة العسكر وتبرير وجودها.

إذا أضفنا إلى ذلك ما رشح من أخبار في صحيفة الانتباهة الصادرة اليوم”الأحد” (إنّ المجلس العسكري يتجه لتشكيل الحكومة الانتقالية وتضمين مشاركة الجهات التي ستوافق من قوى الحرية والتغيير عليها.) وما تلى ذلك من تصريحات القيادي بالحرية والتغيير خالد عمر”سلك” في تصريحات لصحيفة الانتباهة نفسها، وما أدراك ما الانتباهة، (إنهم لا علم لهم بخطوة المجلس). تكون الأمور قد أصبحت واضحة للعيان ولا تحتاج مزيد تحليل وتقصي.

لقد دخلنا بالفعل فيما يبدو مرحلة الحكم العسكري (العضوض) المسنود من قوى الشر، سواء تم إعلان ذلك أم لم يتم الاعلان عنه، ولكن واقع الأمر ومجريات الأحداث تشير في هذا الاتجاه، مالم يتم تكذيب ذلك من خلال قبول إعلان الدولة المدنية. وعليه نتوقع أن يقوم المجلس العسكري في الأيام القليلة القادمة باصدار فرمانات بخصوص حرية التعبير ومن ثم توجيه الاعلام لتوجيه الناس لقبول الأمر الواقع، بدعاوى أن البلاد (تمر بأزمات وتحديات خطيرة) ثم من بعد ذلك يأتي الحديث عن (عنق الزجاجة) ثم المؤامرات التي تحاك ضد البلاد، والخلايا التي تم ضبطها والأزمات التي سيتم افتعالها، وبالتالي يصبح المجلس العسكري هو (المخلص) والضامن الوحيد للأمن، والسلام على السودان الحر.

على قوى إعلان الحرية والتغيير ترتيب البيت من الداخل، ومراجعة السياسات والتحالفات وكيفيات إدارة الموقف، مطلوب مزيد من الشفافية ومزيد من العقلانية ومزيد من التفكير خارج الصندوق، ومزيد من التلاحم مع الثوار، ففيما يبدو أن هنالك أخطاء وسوء تقدير فادح لم يكن بمستوى التحديات وتجاوزات من قبل بعض مكونات القوى نفسها، مازل هنالك وقت لتصحيح المسار وتعديل وتحسين ردات الفعل بنفس القوة التي أبداها الثوار وأمهات الشهداء.

السياسة لا تعني أن تتخذ القرار الصحيح فقط، وإنما تعني أن تتخذ القرار الأقرب إلى الصواب في الزمن الصحيح جداً جداً، التوقيت هو العنصر الحاسم في الراهن السياسي.

وطن شامخ طامح رغم تكالب الأعداء...

صديق النعمة الطيب
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 445

خدمات المحتوى


صديق النعمة الطيب
صديق النعمة الطيب

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة