المقالات
السياسة
الحل في النقيب حامد رئيس لمجلس السيادة
الحل في النقيب حامد رئيس لمجلس السيادة
05-26-2019 01:38 PM

توقف المفاوضات بين المجلس العسكري والحرية والتغيير بعد ان استبشر الجميع خيرا بالتقدم الذي احرزته المفاوضات وتم الاتفاق على كل الجوانب وتجهزت كل الاطراف للاحتفال بميلاد سودان جديد .
لكن الخلاف على نسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته اصبحت هي العقبة الحقيقية والتي من الممكن ان تكون سبب انهيار المفاوضات .
عليه اتمنى ان يتم ترشيح النقيب حامد عثمان رئيس لمجلس السيادة .
من الممكن ان يوجه البعض سؤال مهم لماذا النقيب حامد دون الاخرين.
اقول لهم ان حامد عليه اجماع من العسكر ومن الثوار وانه مقبول لكل الاطراف
الجميع يعرف النقيب حامد عثمان .
وان الخيارات من الشخصيات الاخرى جميعها ستجد الرفض وعدم القبول ولا تجد إجماع كامل كما سيكون الاجماع على
النقيب حامد الذي خرج للدفاع عن الثوار في اول ليلة من الثورة المجيدة.
وقال لمن معه من العساكر لازم نثبت الليلة وندافع عن الشعب وقام باطلاق وابل من الرصاص على كتائب الظل التي كانت تهاجم الثوار و تريد قتل جميع المتظاهرين .
بدفاع حامد عن الثوار تراجعت كتائب الظل خاصة بعد ان قام بقتل عدد منهم واصاب اخرون. انسحبوا للتكتيك وللعودة مرة اخرى لقتل حامد ورفاقه وللقضاء على المتظاهرين .
الخطة الثانية من كتائب الظل كانت اصدار توجيهات من رتبة كبيرة بالجيش للنقيب حامد بالانسحاب وايقاف اطلاق النار على كتائب الامن لكن حامد الجامد قال لقائده ( الناس ديل بقتلو في اخواني و الله ما اخليهم) .
اللواء قال له هذه اوامر رد عليه حامد مخالف يا سعادتك و دي استمارتي و البوريه حقي انا الليله مواطن.
هذه النقطة مهمة جدا يجب التركيز عليها فقد فضل حامد ان يعود لمكانه الطبيعي الملكية وان يكون مواطن كما كان قبل ان يتقدم للكلية الحربية التي تخرج منها ضابط.
وهذا يعني ان كل افراد قوات الشعب المسلحة كانوا مواطنيين قبل ان يتم تدريبهم بالجيش ليصبحوا عساكر دورهم الاساسي حماية اخوانهم الآخرين من الشعب .

نعود للنقيب حامد عندما قال له اللواء خلاص دخل التاتشر جوه.
فرد عليه حامد التاتشر ده منه ما بنزل و الدوشكا دي معمره للصباح و تاني مافي كلام الا بالدوشكا.
هذا قليل جدا من الذي فعله حامد .
فقد واصل نضاله الثوري حتى الصباح وقال للثوار انا معاكم ولازم نثبت حتى لاتفشل الثورة واذا انتوا مشيتوا من هنا الثورة بتنتهي ونحن بعدمونا لاننا خالفنا التعليمات .
رد عليه الثوار ما بنمشي نخليك واذا عايز تغير ملابسك بملابس ملكية بنديك غيار ونطلعك من هنا .
رفض البطل حامد هذا العرض وقال للجميع انا ما بخليكم وبحميكم وكان عند وعده بعد ان هاجمتهم كلاب الامن مرة اخرى ودافع عن الثوار حتى اصيب بيده برصاصة كان القصد منها قتله لأنه اصبح شوكة حوت بالنسبة لكلاب الامن ومفتاح عظيم لنجاح الثورة السودانية .

هنالك عقبات يمكن ان تواجه تعيين حامد كرئيس لمجلس السيادة ومنها عدم تخطي الرتب العسكرية في الجيش وهذه من اللوائح المعروفة المتمثلة في عدم رئاسة ضابط لاخرين اعلى منه في الرتب .
وهذه يمكن ان يتم حلها بتقديم حامد لاستقالته من الجيش وان يصبح مواطن ويتم ضمه للمجلس على هذا الاساس وبذلك يستطيع ان يكون رئيس للمجلس ويكون النقيب حامد هو صمام الامان لهذه الثورة في بداية قيامها وفي نهاية تحقيق اهدافها .
واذا حصل خلاف على نسب التمثيل يكون المقترح كالاتي يكون عدد اعضاء المجلس (١٠) اشخاص يكون مناصفة بين العسكر والمدنيين ويكون حامد العضو رقم (١١) لان حامد حلقة وصل بين الطرفين فهو من الجيش وانحاز للشعب وهو يمثل الطرفان ومقبول للجميع .

عمر الشيخ الكباشي
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2271

خدمات المحتوى


التعليقات
#1831693 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2019 02:09 PM
والله النقيب حامد أشرف من أن تحويه المناصب ، وهو رجل بكل المعني

أما عن حاجز الرتبة فقد تخطاه حامد حينما قدم روحه فداءً للثوار فأي إمتحان أو معاينة أشق من تلك لمحيص وطنية وأهلية حامد..؟؟

حامد رئيس معنوي للسودان وأتمني أن يكون هو الرئيس الفعلي للسودان بعد الهزال والضعف والهوان والخزلان الذي رأيناه ممن تزين كتفه بالمقصات والصقور.

نأيد المقترح بالعشرة.....حامد (بلا رتبة) رئيس لمجلس السيادة


#1831422 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2019 01:18 PM
مبرووك


#1831407 [مـسـتـر ايــدن]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2019 12:43 PM
نـعـم الإقــتــراح . يجــب تـنـويــر الـشـــباب بـمـواقــف النقيب حامد عثمان . غـالـبـيـة كـبـيـرة من الشـعـب و الـشـــباب لا يـعـرفــون هـذه الـمـواقـف التى وقـفـهـا هــذا الـبـطـل . يجــب ان يكـون من الـمرشـحـيـن للـوزارة او الــبـرلـمـان هـو واخـوانه الـمـناضـلـيـن الـذين قـضـوا جـزء من حـياتـهـم وراء الـقـضبان .


عمر الشيخ الكباشي
عمر الشيخ الكباشي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة