المقالات
السياسة
أسئلة ليست لها إجابة
أسئلة ليست لها إجابة
05-28-2019 01:30 AM

أسئلة ليست لها إجابة
هذه الأسئلة ليست لها إجابة في هذا الوقت ، كل من اراد ان يجيب عليها بكل وضوح سوف توجه إليه السهام والتهم بأنه شاق للصف أو جداد إلكتروني . هل التفاوض حول السلطة بين العسكر وقوي إعلان الحرية والتغيير يحل مشكلة السودان نهائياً ؟ هل كل السودانييون يمثلهم إعلان الحرية والتغيير ؟ هل قوي إعلان الحرية والتغيير تفاوض من أجل السلطة وليس مطالب الثورة ؟ هل الإعتصام لوحده يقنع العسكر بتسليم السلطة ؟ هل الحزب الشيوعي هو السبب في تعثر المفاوضات ؟ هل اليسار يريد سرقت الثورة لتصفية حساباته مع كل الإسلاميين ؟ هل حميدتي أصبح الرئيس وبرهان مجرد صورة ؟ هذه أسئلة بحاجة إلى أجابه . لم أصدق ما يقوله المجلس العسكري أو قوي إعلان الحرية والتغيير ، ببساطة ووضوح الكل يريد تلميع نفسه على تشويه الحقائق وبيع الأوهام وسرقة الأحلام . من الذي يريد سرقت الثورة ؟ لقد تبين منذ الوهلة الأولى أن الصراع الأيديولوجي بين اليسار والإسلاميين هو السبب الرئيسى فى تعنت قوي إعلان الحرية والتغيير ومماطلة المجلس العسكري ، وهو الذي لا يزال يقود كل المواقف ويحدد الأفعال . لقد كان ذلك هو المدخل الذي عاد به اليسار لتصفية حسابات قديمة بينه وبين الإسلاميين مستقل الشباب الثائر في إثارة النعرات الأيديولوجية التي حكم بها الإسلاميين السودان لمدة ثلاثون عاما . هذا الصراع يشبه الصراع في العراق بين الشيعة والسنة ، ويبث أكبر قدر من الإحباط بين الناس، وإن تجاهل الكثيرون خلفياته ونتائجه قد تقودنا الي مرحلة يصعب حلها ، لقد تحول الصراع على الثورة منذ البداية من موقع كيف نحقق أهداف الثورة إلى موقع كيف نصفي الإسلاميين من السودان .

✒الطيب محمد جاده
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 405

خدمات المحتوى


الطيب محمد جاده
الطيب محمد جاده

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة