المقالات
السياسة
الذي قاله البشير في عطبرة .. فقط للتذكير..!
الذي قاله البشير في عطبرة .. فقط للتذكير..!
05-28-2019 01:33 AM

الذي قاله البشير في عطبرة .. فقط للتذكير..!

بعد إنكماش خلف حوائط الخوف والتخفي من إمكانية أن تطالهم عدالة الثورة بعد نجاحها الذي أذهلهم ..هاهم أهلها ينهضون من تحت بقايا ركام الإنقاذ عبر ثغرة الفراغ التي أحدثها المجلس العسكري بإفتعال التلكؤ وإصطناع الحجج التي يمضي بها الآن نحوالتنصل من كافة البنود التي إتفق حولها مع قوى الحرية والتغيير !

والشواهد كلها تشير الى أن المجلس يسعى الى تنفيذ وصية البشير وقد تركها أمانة في أعناقهم كرفاق سلاح وكفاح وملح وملاح عبر خطابه أمام حامية عطبرة قبل سقوطه بشهور قليلة والتي أشارفيها عن موافقته على الذهاب عن الحكم إذا كان سيضمن أن جماعة (الكاكي) هم من سيخلفونه !

الآن عادت نقابات الإنقاذ بأمر من العسكر و اعيدت صلاحية تحريك حسابات بعض الجهات المشبوهة التي كان المجلس قد جمدها .

مسيرات جماعة أنصار الشريعة بعد أن منعها حميدتي ..عادت لتعسكر قريباً من القصر لتكون أقرب الى مقر المجلس الجديد من هتاف الإعتصام الذي ترك له البرهان الساحة كلها..مصطحباً معه أفراد الجيش النظامي وسلّم حراسة الميدان لمليشيات الدعم السريع ..ولبداية القصة بقية !

المؤتمر الوطني يجتمع ليلملم شتاته و يسترجع عتاده في رابعة النهار أو ليالي رمضان لا يهم ..ويوجه كوادره بسد الفجوة التي قد يحدثها الإضراب الذي نادت به قوى الثورة .

والإمام الذي ظل يرفض المشاركة في نظام البشير.ثلاثين عاما . يعارض الإضراب بعد أن دعا الى قبول رئاسة العسكر الحاليين للمجلس الهجين !

وأعضاء المجلس العسكري يطوفون على الوحدات العسكرية لتهيئتهم لإلتهام الكيكة تقاسماً بأنصال البنادق ..بينما رئيسه ونائبه ييحجان الى العواصم الثرية التي طمأنتهم بأن كل شيء قابل للشراء بالمال بما في ذلك تأييد الكيزان طالما أن الثمن سيكون أعلى من الذي قد تعرضه لهم قطرالتي خسرت البشير غير نادمة وليست حريصة على أن تكسب المزيد من أعباء الإسلاميين المُكلفة .

أما المجتمع الدولي فأمره مقدور عليه باتباع ذات حيلة المشير السيسي الذي نزع البزة العسكرية وصار مدنيا يرأس دولة لحمتها وسداتها بزات الجيش في كل مواقعه مادا لسانه للعالم من موقعه كرئيس منتخب ليس لرئاسة مصر فقط وإنما للإتحاد الأفريقي برمته.
وهو بالطبع سيحتاج لتوأمة عبدالفتاح آخر مردوفاً خلفه ليصبح رئيساً للسودان يسنده في صراعه مع أثيوبيا حول سدالنهضة .
و التلويح بفكرة الإنتخابات المبكرة خير أنباء من التفاوض مع قوى الحرية والتغيير !
وغداً سنرى ما هي نتيجة العصيان ..و من سيكرم ومن الذي سيُهان !


محمد عبدالله برقاوي..
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1564

خدمات المحتوى


محمد عبدالله برقاوي
محمد عبدالله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة