وكمان ما بتخجلوا ؟؟؟؟!!
05-29-2019 06:19 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيء المحير هذه الأيام، خاصة بعد التناقضات والتصريحات والقرارات غير المفهومة وغير المنطقية وغير المبررة من السادة أعضاء ما يسمى (بالمجلس العسكري الانتقالي)، بما فيهم (المتسلبطين )على العسكرية (مع صمت كامل من المحترفين) وواضعين على ياقة البذه (البدلة) العسكرية علامات الأركان حرب الحمراء، كأنهم جلسوا للامتحان للحصول عليها وبجدارة، وهي درجة عسكرية عليا يقال أنها تعادل درجة الماجستير أكاديميا، وهم لم يتعدى تعليمهم السنة الثالثة أساس، المحير في الأمر أنهم جميعا يعتقدون جازمين بأن الشعب السوداني، وخاصة الشباب الثائر والكنداكات، يظنونهم أغبياء أو سذج أو يمكن شراؤهم بالكلام المعسول ، والأساليب الغريبة (أغلبها تهديد ووعيد ,احيانا رشوة) التي لا نعرف كيف نصنفها حيث أنها لا تتبع لأي من التصنيفات العلمية أو الأكاديمية أو الاجتماعية أو السياسية،وبدون تسلل منطقي وتخرج جزافا عند تسلم المايكروفون.

وضح للجميع أن ما يحدث الأن ما هو الا (مسرحية إنقاذيه) ومكشوفة للجميع . وأن الانقاذيين يحاولون اعادة انتاج الانقاذ بشكل أو صورة أو نسخة جديدة new version . كم يعلم الجميع الأن ، صغارنا قبل كبارنا ، أن للانقاذيين أكثر من (سيناريو) تم اعدادهم قبل قيام الثورة. منها ما يهدف الى حمايتهم من المحاكمات (الحصانة، والتلكؤ وغض البصر والتناسى)، واستمراريتهم في السلطة وفي الفساد الذي اعتادوا عليه، لكنهم للأسف لا يخجلون. بل أنهم كما نقول بالدراجة (عينهم قوية)، ويبادلوننا الابتسامات كلما التقينا أو تواجهنا، و التظاهر بعدم المبالاة والاكتراث لما حدث من ثورة ضدهم مما يجعلنا نصدق ادعاءاتهم بأنهم كانوا يبحثون عن وسيلة تخلصهم من هذا الدكتاتور، ولم يجدوا خير مما قام به هؤلاء الثوار، لكن (بطريقتهم هم)، أي تعيين مجلس عسكري منهم (انقاذي) يقوم بانقلاب داخلي (انقلاب مؤتمر وطني) (مدعيا) الانحياز للشعب وللثورة والثوار.

بل بدون خجل سيزعمون فيما بينهم أنهم قد تمكنوا من ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد: التخلص من البشير ومجموعته، الوقوف مع الثوار (شكلا وليس موضوعا)، مع تمكنهم من كل مفاصل الدولة وامكانياتها المادية والاعلامية والعسكرية، ثم العودة بالصورة (النسخة)الجديدة بالسيناريوهات المطبوخة قبل الانقلاب داخل الحزب، التي يقودها المجلس الانتقالي من تهديدات بتكوين حكومة من جانبه، وانتحابات مبكرة (خلال 3 شهور)، وزيارات لدول بعينها تبادلهم ذات الود والشعور والمصالح، وتهديدات السيد نائب رئيس المجلس (عدو قوي التحرير والتغيير وتجمع المهنيين لأسباب تعرفونها جميعا) الذي يخطط لإلغاء الجيش السوداني واحلال قواته هو محل الجيش القومي، وقد يكون في مخيلته وطموحاته وبرامجه أن يصبح هو الرئيس المقبل ، وليس بعيدا أن يعلنها (مملكة أو سلطنة في ما بعد، كما فعل شبيهه بوكاسا بافريقيا الوسطى )، وهنا ستكون الأمور قد وصلت الى مراحل متقدمة من سفك للدماء والقهر والارهاب ..الخ.

السؤال المشروع هو: لماذا تريدون أن تستمروا في حكم هذا الشعب بعد أن منحكم كل الفرص لفترة امتدت لثلاثة عقود من الفشل الذريع البين؟ انتوا ما بتخجلوا مما فعلتموه بنا وبالوطن؟ انتوا بتعاينوا في عيوننا كيف؟؟؟ والله صحيح قوة عين و قلة حياء. بالمناسبة الحياء من أهم صفات المسلم. لكن هل الاسلاميين مسلمون؟ افتوني في ذلك.

فصلتم الجنوب وما خجلتوا. دمرتم المشاريع الزراعية والصناعة ككل (أكثر من 1000 مصنع معطل)، وما خجلتوا. دمرتم الخطوط الجوية السودانية التي أصبحت لا تملك طائرة واحدة، وبعتم خط هيثرو والخطوط البحرية (خرده) والنقل النهري والنقل الميكانيكي، وما خجلتوا. دمرتم التعليم من الأساس حتى الدراسات العليا وانشأتم جامعات بمستوى مدارس أساس وما خجلتوا. دمرتم البحث العلمي، وهاجر العلماء، وما بتخجلوا. حولتم المستشفيات الى مستوصفات خاصة وبأسعار لا يتحملها 99% من المواطنين، وما خجلتوا. هاجر أكثر من 16 الف طبيب وتركوا لكم البلد ، وما بتخجلوا. قمتم باستيراد البيض والطماطم والثوم والعرديب الحلو والنبق الفارسي والشعب ما لاقي يأكل، وما خجلتوا. قلتم علمتم الشعب أكل البيتزا والهوت دوج وتفاخرتم بذلك علما بانها في بلادها يطلق عليها junk food ، وما خجلتوا. أضعتم ما يفوق 96 مليار دولار من مبيعات البترول، ولا نعرف عنها شيء حتى الأن، وبرضه ما خجلتوا. انتقل السل من منطقة الشرق الى كل مدن السودان ، و ما خجلتوا. ارتفع نسبة المصابين بارتفاع ضغط الدم 26% من الشعب السوداني، وما خجلتوا. هاجر أكثر من 10 ملايين الى خارج السودان ، وما خجلتوا. أصبح جواز السفر السوداني ملطشه بكل المطارات، واهانات (يا جنجويد) من كل من يسوى ولا يسوى بسبب سياساتكم الرعناء داخليا (حقوق الانسان)، وخارجيا (الارهاب، وامريكا لمي جدادك، ودنا عذابها، ومحاولات الاغتيالات ..الخ)، وبرضه ما بتخجلوا ودايرين تحكموا مرة أخرى. مطار الخرطوم الدولي الذي تم انشاؤه منذ ايام الاستعمار فشلتم في بناء مطار جديد و ابتلعتم كل القروض التي جاءت لتشييده، وما خجلتوا, المدينة الرياضية 16 عاما لم ينتهي تشييدها، والفساد الذي تحدث به الجميع في ما يخص المدينة الرياضية عم القرى والحضر ، وما خجلتوا. السدود حدث ولا حرج، وما خجلتوا. قطوعات الكهرباء والماء في أسوأ حالاتها ، وما خجلتوا. الخبز أصبحت الرغيفة في حجم اللقيمات، والطفل الواحد يحتاج لربعة قطع في الوجبة الواحدة، وسعرها 1000 جنيه من جنيهات المخلوع 2 (نميري). الجنيه انتقل من 3 دولارات للجنيه الى أقل من 2 سنت أميريكي، وما خجلتوا.

بدأ الشعب يتهكم عليكم ويقول أن ابليس (الشيطان) خرج زعلان من السودان احتجاجا على ادواركم التي لم يفكر حتى ابليس فيها، يعني هزمتموه، وما بتخجلوا. أما فسادكم فتدرج من (بضع )كما قال عرابكم قبل المفاصلة الى (الا بضع) باعترافكم، ورئيسكم يكتنز العملات الصعبة والمليارات السودانية بمنزله، وما خفي اعظم بدول اخرى، وبرضه دايرين تحكموا. دمرتم النظام المصرفي، وحولتم المليارات الى خزائن مسلحة بمنازلكم وحرمتم المواطن الفير من اخذ مرتبه الشهري، وايضا لم تختشوا وتخجلوا.

هذا غيض من فيض يتعلق فشلكم الذريع في كل شيء فكرتم فيه أو قمتم بتنفيذه أو كانت لكم به أي صلة ، بما في ذلك الدين، والشريعة، و المشروع الحضاري، وصياغة الانسان السوداني ..الخ.

السؤال هو: لماذا تصرون، وتحاولون بكل السبل أن تستمروا في حكمنا أو أن تحاولوا مرة أخري. نرجو أن تتوقفوا عن مؤامراتكم (ما قبل وأثناء وبعد احداث) ثورتنا العظيمة، وانتم من ثرنا ضدهم. نقول لكم بكل وضوح وصراحة وشفافية (لا مكان لكم بعد اليوم) في حكم السودان أو التحدث باسم الاسلام. اتركونا وشأننا نحكم بلادنا بالطريقة التي تعجبنا و(بالدين) الذي نعرفه و(بالشريعة) التي نفهما نحن . فقد أثبتم للجميع أن الحكم مفسدة، وأنتم أفسد خلق الله.

نقول للمجلس يجب أن تنحاز (بالفعل) للثورة حتى تكونوا من الناجين دنيا وأخرة، والتاريخ لا يرحم. السودان غني بالحكماء، تعاونوا مع الثوار والحكماء للخروج من الأزمة، ووجودكم كعسكر بالمجلس السيادي ليس في مصلحة الوطن أو مصلحتكم طبقا لقرارات دولية انتم أدرى بها. اللهم نسالك اللطف (امين).

نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
[email protected]
28/5/2019م





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1523

خدمات المحتوى


التعليقات
#1832193 [حسن محمد حسن]
4.07/5 (5 صوت)

05-30-2019 09:02 AM
مقال يلخص كل الكوارث التي فعلها هؤلاء القوم والكارثة الاخرى انهم رغم كل هذا الوضوح عاملين فيها مطنشين و دايرين يضيفوا كوارث جديدة.
حسبنا الله و نعم الوكيل.


#1832122 [zorgan fi almaidan]
4.07/5 (5 صوت)

05-29-2019 10:39 PM
مقال رائع جدا لكشف جزء من الحقائق - من أين اتي هؤلاء؟


#1832118 [مدحت عروة]
4.07/5 (5 صوت)

05-29-2019 10:31 PM
الف مليون ترليون تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على العسكر وعلى راسهم البرهان وحميدتى اخ تفوووووووووووووووووووووووووووووو على العهر والدعارة العسكرية!!!


ردود على مدحت عروة
[جعفر] 05-31-2019 12:01 AM
باخ أنت لسه تفافك دا ما كمل


#1832105 [wsk]
4.07/5 (5 صوت)

05-29-2019 09:14 PM
لقد ارتاح قلبي من هذا المقال جزاك الله خيرا


بروفيسور نبيل حامد حسن بشير
بروفيسور نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة