المقالات
السياسة
المجلس العسكرى سارق الثورة
المجلس العسكرى سارق الثورة
05-30-2019 01:42 AM

مقال قصير جدا!!
انتو الكاكى السودانى ده بجميع تسمياته ما عنده شغلة غير الانقلابات وحكم السودان ولا يجيب خبر لجلايب والفشقة وغيرها؟؟
كفاية 52 سنة من الحكم العسكرى او العقائدى الذى يبدأ عقائديا يسارى او اسلاموى وينتهى عسكريا بحزب كرتونى اتحاد اشتراكى او مؤتمر وطنى والذى اوصل السودان لهذه الحالة من التمزق ارضا وشعبا وفقرا مع ان السودان به من الامكانيات ما لم يتوفر لغيره ولا حتى اليابان وكوريا الجنوبية الذين اهتموا بالتعليم والصحة والحكم الرشيد!!
وهسع يجى الفريق حميدتى والفريق البرهان وطاقمهم من الفرقاء وغيرهم ولا يسلموا الحكم للمدنيين؟؟
ما يدوا المدنيين الفرصة وهم اخذوا 52 سنة من الحكم وفشلوا فى الحفاظ على الوطن موحدا وغير ناقص(حلايب والفشق وغيرهما) واورثوه الفقر وعدم العزة والكرامة!!
ما هذا العهر والدعارة العسكرية والسياسية ايها العسكر الفشلة؟؟؟
الف مليون ترليون تفووووووووووو على اى حكم غير مدنى عسكرى او عقائدى خاصة اصحاب الدعارة السياسية الذين يستغلون الدين الحنيف لمصالحهم السياسية والاقتصادية!!
والف مليون تحية اعزاز واحترام للكاكى الذى يحمى الحكم المدنى والدستور ومؤسسات الدولة المدنية ويكون نار حمرا على اى محتل او معتدى اجنبى او محلى يحاول الانقلاب على الحكم المدنى الدستورى!!
كسرة:حميدتى او البرهان او المجلس العسكرى لا يستطيع هو ومن معه من الداخل او الخارج هزيمة ارادة الثوار لان الثوار معهم قوى الشعب السودانى الحر والاتحاد الافريقى ودول العالم المحبة للحكم المدنى الديموقراطى وستكون نهايتهم حتمية اذا استخدموا القوة المفرضة ضد الثوار والشعب السودانى!!
تسقط بس للمرة الثالثة
حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب
بلا برهان بلا حميدتى بلا حكم عسكرى واطى عاهر داعر شديد الباس على شعبه وزى العاهرات امام الجيوش الاجنبية المحتلة والمعتدية على ارض وشعب السودان اخ تفووووووووووووو على العهر والدعارة العسكرية والسياسية والجهل والفساد!!

مدحت عروة
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 290

خدمات المحتوى


التعليقات
#1832210 [Osama Dai Elnaiem Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2019 09:48 AM
019م
بسم الله الرحمن الرحيم
وداعية رمضان وتباشيرعيد الفطر ورسائل من ساحة الاعتصام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعجزتم القلم مهما كان بليغا وبارعا وسيالا وقصرت الكلمات بكل اللغات عن التعبيرووصف شجاعتكم واصراركم انتن وانتم كنداكات بلادي وفتيان بلادي ولا يصدق العالم انكم تفترشون الاسفلت وتلتحفون السماء لمدة خمسة وخمسون يوما الان ( 55 يوما) وما تزالون علي ذات الاصرار والعناد و ( ركوب الرأس) وقد راهن الكل بخوار عزيمتكم عند بلوغ رمضان وخاب املهم وهانتم الان تستعدون باذن الله لاقامة صلاة عيد الفطر في ساحة الاعتصام امام القيادة لاول مرة في التأريخ.
الرسائل من وقفتكم في ساحة الاعتصام للعالم الخارجي وقبله للمجلس العسكري الانتقالي قصيرة وحادة في الوضوح كما مطالبكم ذات البيان الناصع والوضوح الجلي فهي رسائل في القصر تنبئ عن امتلاك ناصية البلاغة في التعبير وموجز تلك البعوث :
المجلس العسكري الانتقالي يسرق ثورة شباب السودان بلا خجل وحياء وينتقل من دور خادم وحام نظام البشير الي سدة التحكم في الثوار مختزلا المرور بمجازفة تحريك دبابة لقلب نظام عمر البشير.
المجلس العسكري الانتقالي يرهن اشارته ومهنية القوات المسلحة الي شخص لم يصقله مصنع الرجال في وادي سيدنا وقفزا بزانة عمر البشير تخطي عمره وزمانه وبروتكول النظام العسكري في العالم وأصبح فريق أول حميدتي ثم بضربة لازب أمسي رئيس السودان الفعلي فسرقة الحمير كانت تمرينه الاول لسرقة حكم البلاد ونجح في الاثنين الا أن ارادة الله وقدرته ثم عزم شباب الثورة وبحول الله وقوته سترد المكيدة وتعود ثورة الشباب مدنية كما عقد الثوار العزم.
المجلس العسكري الانتقالي يضرب بحقوق الانسان السوداني عرض الحائط ولا يهمه أن يفترش السودانيون الاسفلت لشهرين أو أكثر وكل همه المحافظة علي الحكم الذي اتي اليه طفلا ضالا طريقه فتقاصرت امانة البرهان وحميدتي عن اعادة الوليد الي امه والعالم يشهد علي حبو الطفل مذ 19 ديسمبر2018 ويحددون بالبوصلة مساره.
المجلس العسكري الانتقالي سيدخل تأريخ العالم علي أنه أسوأ جندرمة تتاجر بقضية وطن السودان الغالي كما ترتزق بانسان السودان الحر ولا تبالي ترسل الكذبة البلغاء فوقها أخري لا يصدقها حتي من أطلقها.
المجلس العسكري الانتقالي يستدعي احترام الشريعة الاسلامية ويقف عن احترام حرمة شهر رمضان الكريم ويمارس فيه القتل والتعذيب علي ابناء جلدته.
وتقبلوا أطيب تحياتي


مدحت عروة
مدحت عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة