الجيش بس
05-31-2019 01:09 PM

هكذا هي هذه الثورة المعجزة، ولّادة للشعارات العبقرية القصيرة العميقة القاصمة، وآخرها ما جاء في هتافات أسود البراري «الجيش بس» وهي تعبّر عن سخطها الشديد ورفضها التام لتواجد مليشيا الدعم السريع في أحياء البراري. هذا الشعار يعبّر تعبيراً كاملاً عن موقف الشعب السوداني قاطبة، إلا القليل من القادة السياسيين الذين اشتروا بسلامة الوطن وكرامته ثمناً قليلا.

إن انتشار مليشيا الدعم السريع في أحياء العاصمة ومراكزها المهمة بهذه الصورة المخيفة وتصدّيها للجماهير، بسياط العنج والعصي والكلاشنكوف والدوشكات في كل صغيرة وكبيرة، مخالف للقانون، دع عنك ما عرف عن الإنتهاكات والمجازر التي ارتكبتها هذه المليشيا في دارفور قبل ان تبدّل إسمها من جنجويد الى دعم سريع، لتفريغ هذه الحمولات التاريخية في ذاكرة النسيان.

وقد كانت لجنة العلاقات الخارجية لتجمع المهنيين السودانيين محقّة في بيانها ألذي اصدرته بالأمس لدعوة الجهات النافذة للضغط على قوات الدعم السريع لتفادي تصاعد العنف في ساحة الإعتصام، إلا أن بيانها، ربما لحسابات سياسية، تقاصر عن طلب إخراج قوات الدعم السريع من العاصمة وطلب الحماية الدولية منه قبل أن تحدث المجازر التي لن يتورع عن ارتكابها للحفاظ على السلطة، المتمثّلة في السيطرة التامة على المجلس العسكري، والمال، المتدفق دماً من شرايين البسطاء والمخدوعين في سوق الإرتزاق، ومن مناجم الذهب في جبل عامر.*
*
العالم كله يشهد بالسلمية التي يتحلى بها الثوار، الا أن مليشيا الدعم السريع يسعى لإتهامهم باحداث الفوضى التي يرتكبها هو، أو من هم تحت حمايته من كتائب ظل نظام الإنقاذ، الذين لا يضبط عملهم قانون ولا تقع على منسوبيه أي محاسبة. وقد نزلت شهادة المواطن إبراهيم باكبر إبراهيم امام لجنة من المجلس العسكري صاعقة تصدح بالحق أمام العالم كله بأن من حطم عربته الأمجاد وهشّم زجاجها لا علاقة لهم بالثوار وإنما هم من الدعم السريع، فخاب كيد الخائنين، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله. (الفيديو مبذول في وسائل التواصل الإجتماعي)

إذن، الحقيقة الماثلة اليوم لكل ذي بصر وبصيرة هي أن الخرطوم واقعة تحت الحصار وأن الجيش نفسه محاصر بمليشيا الدعم السريع أو الجنجويد ومشلول لا يقوى على الحركة لحماية الشعب منهم. لذا، على الجيش السوداني في حاميات الأقاليم المختلفة أن ينهض لحماية الوطن وفك الحصار عن العاصمة ورفاقهم في الخرطوم.


بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي
31 مايو 2019





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 887

خدمات المحتوى


التعليقات
#1832502 [سوداني اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2019 01:54 PM
جيش شنو
مافي جيش يازول

الجيش اشترو
زمان


بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي
بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة