المقالات
السياسة
عيال دقلو .. ممنوع الكلام !!
عيال دقلو .. ممنوع الكلام !!
05-31-2019 02:01 PM

بداية موفقة للقائد حميدتي وشعبية جارفة نالها في أيام الثورة الأولى .. حين تحدث حميدتي بتلك التلقائية والعفوية الصادقة أحبه جميع السودانيين وصار حديث البيوت والمنتديات والصحف والفضائيات وقد أفردت قنوات وصحف عالمية المساحة الأكبر للرجل من بين أعضاء المجلس العسكري .. حين حكىً حميدتي بتلك الشفافية كان وقتها شخصا آخر وكأني به صوفي قد دخل في حالة جذب اذ كان صفاءه عاما يوم أن حكى لعثمان ميرغني الصحفي المعارض لنظام البشير ..حكى له عن الفتوى التي كان البشير سيمضي بها لآخرها اذ كان في جعبته فتوى بقتل ثلث الشعب ،. وأكدها حميدتي في مقامات ولقاءات أخرى وختمها بمقولة أظنه كان صادقا في قولها في حينها .. حكى حميدتي مباشرة أنه لما سمع البشير يعلن تلك الفتوى حكىً أنه قالها في سره أن حسبنا الله ونعم الوكيل ..هذه المقولة كان لها مفعول السحر اذ غيرت كثيرا في نظرة الشعب لحميدان كقاتل وقاطع طريق ،، ولكن ماذا حدث لعيال دقلو ،، دعونا ندلف للشخصية الأخرى من عيال ( دقلو ) وأقصد عبدالرحيم الذي ظهر أيضا في يوم موقعة ( قرطبة ) بصورة ثورية اذا كان يتكلم بحماس واضح وهو يشير لمن بداخل القاعة ( الناس. الجوا ديل أنا ما عارفهم منو لكن بتنتهي منهم .. وكان إشارة يده واضحة في مسالة القضاء عليهم ويقصد الكيزان طبعا ولكنه بلع كلامه بعد ساعات اذ ظهر من امام سجن كوبر وهو يتحدث عن الفوضى وأن ما حدث يعتبر مخالفا للقانون .. وعاد قبل يومين ليخاطب مهندسي شركة الكهرباء. بلفظ نادر وفيه احترام المخاطب. اذ قال. ( امنع الكلام يا زول ) مخاطبا احد الذين قاطعوه ..
عيال دقلووا وخطابهم الذي تغير بعد شهرين فقط من الثورة حالة واقعية في المشهد السوداني المتغير خاصة وقد غيروا جلدهم ويسعون لحكم البلاد في ظل ظروف مؤاتية تشبه صعود نجمهم في فترة البشير ..
أواصل
موسى محمد الخوجلي
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1373

خدمات المحتوى


التعليقات
#1832542 [Ask Aristotle]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2019 05:40 PM
عندما قال عالم الاجتماع د. حيدر إبراهيم (إن السودان عبارة عن صدفة سياسية وتاريخية) كان محقاً وحتى تعرف الصدف السياسية فانظر لمن حكموا السودان بعد خراب سوبا. كانت معركة سوبا (1504م) هي خاتمة تاريخ السودان الأصلي ذي الحضارة التاريخية الراسخة. تلت خراب سوبا حكومات الصدف التالية:
* حكم فونجاوي تختلف الروايات حول أصل مؤسسيه،
* حكم أجنبي قدم من آسيا الصغرى ومصر
* حكم رجل طَموح قدم جده من بلاد الفتري الواقعة بين برنو ووداي وهو يمتطي حماراً ولكن الصدفة عرفته بشخص طموح مثله فحكم البلاد في صدفة تاريخية غريبة
* حكم أجنبي قدم من أوربا ومصر
* حكم أحد التكارير بعد زوال سابقه
* حكم أحد السفسطائيين ممن خلق صدفاً للطامحين وانزوى هو مجبراً ومات مغيظاً
* الآن مع الصدفة الحالية

هكذا تأكدت مقولة د. حيدر إبراهيم


#1832509 [خالي شغل]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2019 02:55 PM
صدقت والله يسوقون انفسهم سياسيا لكن هنا يبرز السؤال الاتي:ماذا عن الضحايا ف دارفور..... الظلم ظلمات


موسى محمد الخوجلي
موسى محمد الخوجلي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة