المقالات
السياسة
تطهير النيابة والقضائية اولوية قصوى
تطهير النيابة والقضائية اولوية قصوى
06-01-2019 12:19 PM

دهشتُ كما دهش الكثيرون غيري حينما رأينا جموعاً من وكلاء النيابات والقضاة يخرجون في مسيرات بل ويطالبون بمحاكمات لعناصر النظام البائد وبراءة الاطفال في عينيهم، ومبعث الدهشة هو أنّ النيابات والمحاكم كانت شريكة أساسية في كل المآخذ التي تراكمت ظلماً على الناس وجعلت الثورة تنطلق لتقتلع الفساد والمفسدين والمتواطئين معه ولا يزال طريق الثورة مستمراً لكنس كل المشاركين في توصيل البلاد لهذه الحالة الكارثية من سوء الخدمات والتردي الاجتماعي والاقتصادي وفوق ذلك حالة الاحتقان والظلم المزمن للعديد من الفئات والأفراد.
لقد ظلت محاكم الغنقاذ اداة للقمع وظلت كثير من القوانين مسيسة وكانت محاكم النظام العام سبة في وجه القضاء وكان القضاة في تلك المحاكم سيئة السمعة يتعسفون في إذلال الناس والنساء خصوصاً بجلدهن وضربهن بطرق مهينة وكن يتعرضن لابزاز من منسوبي تلك المنطومة القبيحة دون ان يقف ولا قاضي واحد في وجهها ليقول لا فماذا ياتون اليوم بعد هذا التغيير الهائل الذي فعله الشباب الاعزل؟ ليس للقضاة كلمة فقد صمتوا في وقت كانت البلاد في امس الحاجة للكلام ولاذوا بالمخصصات العالية واوالاموال وصار القضاة غالبتهم وليس كلهم تجاراً وسماسرة وشركاء في العمل التجاري في السوق وصاروا يمتلكون العمارات والقصور ويستمتعون بالمزايا من البدلات العالية إلى توفير البيض واللبن ولذلك سكتوا سكوتهم المخجل ففعلت الحكومة البائدة في الناس أفاعيلها تحت سمع وبصر القضائية والقضاة.
وكذلك النيابات التي صمتت طويلاً عن ظلم الناس بل كانت تشارك في ظلم الناس بتوجيه اتهامات سياسية وهذا معلوم للجميع وكانت المحسوبيات والصداقات سيدة الموقف داخل النيابات وكم من مظلوم ظلموه وألقوه في الحراسات انتقاماً وسطوة ومحسوبية وكم من متهمين برأوهم لأنهم أصدقاء لبعض المتنفذين في النيابات.
وكلاء النيابة بحاجة للتطهير ففيهم الكثيرين من المستفدين الظالمين الفاسدين الذين ساعدوا الحكومة البائدة على ظلم الناس وكبتهم وقهرهم وجلدهم في الزنازين وغضوا الطرف، الكثيرون من وكلاء النيابات صمتوا وشاركوا في صناعة الظلم فلماذا لم يتكلموا حينذاك وصمتوا وظلموا الناس والمساكين واستغلوهم واستفزوهم في مقابل مخصصات الحكومة البائدة التي وفرتها لهم فصار الوكلاء ملاك أراضي وعقارات وعمارات وتجار في السوق وفقدت المهنة قدسيتها وحيادها وتواضعها وسعيها للعدل بين الناس.
كثير من المبايعات الحكومية للمرافق وثقتها النيابات ووكلاء النيابة وكثير من العقود الفاسدة كانت توثقها النيابات وككلاء النيابة فملماذا لا ياتون بهؤلاء للمحاسبة والمحاكمة وجرد الحساب؟؟
قرانا ونقرأ هذه الأيام الكثير عن قضايا الفساد وبيع الأصول الحكومية والعقود للمشتريات والتنفيذ للمشروعات وكلها موثقة من النيابات ووكلاء النيابة يجب الوقوف عند هذه القضايا وعدم محاسبة المسئولين عن تنفيذ هذه الصفقات الفاسدة فقط بل يجب البحث عن من صاغوا العقود ووثقوها في التيابات ليتم اجتثاثهم واجتثاث فسادهم.
الغريب ان الكثيرين من القضاة ووكلاء النيابات يظهرون بمظهر الأبرياء بل بعضهم تسنم مواقع جديدة وقد كانوا لوقت قريب أدوات للنظام السابق في تنفيذ قوانينه واحكامه الفاسده لظلم الناس الذين امتلأوا غبناً ولذلك حين انفجر الشارع انفجر بقوة وستمضي موجة الثورة العاتية لتقتلع كل الفاسدين والمتواطئين والمنافقين.
يجب بتر كل فاسد ويجب ان يبدأ التطهير بجهاز القضاء وجهاز النيابة فقد صمتوا صمتاً مخزياً وعقبوا المساكين عقاباً مذلا بالجلد والسياط والاحكام القاسية علاوة على محسوبية كنا نراها تمشي في كل أركان العدالة المائلة في العهد البائد.
نتطلع لسودان جديد لا مكان فيه للظلم والفساد والمحسوبية
عوض التاج
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 238

خدمات المحتوى


التعليقات
#1832909 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2019 12:19 PM
وين وكيل النيابة التافه عبدالرحيم الخير الذى تعرض وتحرش واهان الجسورة وينى عمر

يجب معرفة مكانه واذلاله واقالته ومحاسبته


عوض التاج
عوض التاج

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة