المقالات
السياسة
بس انت حاول فض
بس انت حاول فض
06-01-2019 12:33 PM

لا أدري من الذي يفكر للمجلس العسكري أو من يقوده نحو الهاوية وهو يصر على خسارة الثوار وليس قوي الحرية والتغيير، وهو يعلم علم اليقين أن الضامن الأوحد لاستمرار المجلس العسكري هو بقاء هذا الاعتصام بطريقة أو بأخرى فلا ضامن للمجلس العسكري حاليا أو مستقبلا سوي الثوار وليس قواته الخاصة أو العامة أو كتائب وجماعة عبدالحي الذين خسر فيهم مليارات الجنيهات من أجل أن يقفوا سندا وعضدا له ضد الثوار وضاغطا بهم على المفاوضين من قوى الحرية والتغيير أو هكذا يظن!!

وهو التفكير الضحل الذي لاتتجاوز مياهه كعب أخيل طفل رضيع، فبلعبة المحاور اختار المجلس العسكري محور ( السعودية والإمارات ومصر) جاعلا من محور ( قطر تركيا عدوا ) بالإضافة لتصعيد أخرق ضد إيران بلامبرر وهي الصورة التي لاتقبل الجدال.

نتوقف لنبحث موقف المحور الذي اختاره المجلس العسكري بحساباته الخاصة بعيدا عن مصلحة الوطن، فهو المحور الذي يعمل بقوة لسحل تنظيم الأخوان وابادته من الوجود واصلا قام على محاربة هذا التنظيم الذي يمثله نظام المؤتمر الوطني البائد وجماعات عبدالحي القريبة من قطر، هل سيقبل محور SEE بوجود الإخوان على سدة الحكم إلى جوار مجلسه العسكري؟ وهو التنظيم الذي قام المحور لتدميره وازالته من الوجود؟

اتخذ المجلس العسكري خطوة سريعة للخلف ونفض يده من جماعة عبدالحي التي صنعها بيديه ودعمها من أجل صف شق صف الثوار، وهو يشاهد الجزيرة الإخوانية تهلل وتكبر وتنقل إفطارات الإخوان ومسيرتهم للقصر بثوب جماعة الشريعة والقانون.

يعلم أعضاء المجلس العسكري الا خيار امامهم بصورة شخصية أو كمجموعة تتقاطع أجندتها سوى العودة لطاولة المفاوضات وإكمال مابدأوه من اتفاقات تصب في مصلحة مجلسهم قبل الوطن، أن أرادوا ذلك بكل الحسابات، والتقاطعات التي ادخلوا أنفسهم في منعرجاتها السياسية التي لايجيدونها.


رغم هذه الحقائق التي لاتفوت على أي متابع للأحداث، نجد أن المجلس المترنح يحاول جاهدا خسارة الثوار بشتى السبل والطرق التي لا متضرر منها سواه، فكل الخيارات التي اختارها حتى الآن لا خاسر فيها الا المجلس نفسه.


فالمقدمات التي ظل يقوم بها المجلس لفض الاعتصام عنوة لم تعد تخفى على احد، وذلك برعايته التام لكل ماتم منذ الثامن من رمضان وماتلته من احداث بتصوير المجرم هو الضحية والعكس، بدءا من مؤتمر الساعات الأولى من الصباح الذي قدم به عدد من الأشخاص لم يقولوا مايفيد أن المجلس غير برئ مما تم، كما لم يستطيعوا الإشارة لأي طرف يمكن أن يستنتج المشاهد العادي أن هناك أيادي غير المجلس العسكري قد قامت بذلك، لتتوالي محاولات فض الاعتصام، باتخاذ شارع النيل أو مايعرف بمنطقة كولمبيا ميدانا جديدا لتجريم الثوار وقد تناسوا أن المنطقة برمتها تخضع بمسئوليتهم دون سواها بعد أن (حددوا هم) حدود ساحة الاعتصام، مما جعل قيادات الحرية والتغيير ينزلون للميدان ويزيلون المتاريس من شارع النيل وإعلانه منطقة خارج ميدان الاعتصام وبالتالي خارج مسئوليتهم.

فماقامت به كتائب الظل في اليومين الماضيين هو مسئولية المجلس العسكري التامة أن لم تكن برعايته وتحت إشرافه المباشر وهو يربطنا مباشرة بما قام به السيسي قبل فض اعتصام رابعة وكيف أطلق سراح البلطجية من السجون ليقوموا بأعمال بلطجة مدفوعة القيمة تبث على الهواء، لنرجع ونقول أن زيارة البرهان للقاهرة كانت لإحضار الوصفة السحرية لفض اعتصام القيادة، دون مراعاة لطبيعة الثوار هنا وهناك، فالمعتصمين هناك كانوا الإخوان المسلمين الذين يريد محور SEE القضاء عليهم، بينما هنا يريد استخدامهم لفض اعتصام شركاء الثورة كما يسميهم حميتي.

عموما يجب أن يعلم المجلس العسكري الا متضرر من فض الاعتصام سواه، الأمر الذي يجعله ينصب مشنقته بيده، يصبح انقلابه عسكريا كامل الدسم مما يفقده اي تعاطف دولي اكسبه بمسمى ثورة شعبية تقود لحكومة مدنية وجدت القبول من المجتمع الدولي مما يفقده اي شرعية في المستقبل ويصبح أكثر عزلة من النظام البائد، بينما سيعود الثوار الذين لن تنثني عزمتهم أشد قوة وشكيمه للشوارع التي علمتنا أنها لا تخون.


عمرعثمان
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 938

خدمات المحتوى


عمرعثمان
	عمرعثمان

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة