المقالات
السياسة
حميدتي ... وإحتراق البُن
حميدتي ... وإحتراق البُن
06-02-2019 12:24 PM

يا لسذاجة من هتفوا له بالأمس حاملين صورته الجنرالية الى جانب رئيس المجلس الذي حملّه وجه القباحة في الداخل وخرج بطائرة الرئاسة ليصقل صورته بالزي المدني في محافل القمم .
ويا لبساطة أوربما خبث الذين يوهمونه نفخاً في بزته الفارغة وتضخيماً لرأسه الأجوف ويصفونه بصاحب الذكاء الفطري الذي نقله من همباتي على سرج حماره كتاجر يهيم خلف الجمال المسروقة الى زعيم عصابات مسلحة تسرح كما الوحوش تمزيقاً في فرائسها حتى وصل سابحاً على موجات بحور الدماء التي باعها لتجار وأد الحريات ومن ثم ليمتطي بركاب التحدي ظهورقادة القوات النظامية بقوة المال وكثرة صغار المقاتلين لا الرجال ..ويقف حذوهم الرُتبة بالرتبة وقد زينت كتفه الطامح الى أعلى نجوماً لم يجهد نفسه في تلقى العلوم العسكرية التي تؤهله لنيل لمعانها .
ويبقى السؤال هل يمكن أن ينسى قادة الجيش الإحترافيون والحاكمون حالياً للرجل أن الرئيس المخلوع قد صعده الى هذه المرتبة بدلال الترقي وميزه عنهم بالعطايا دوساً على صفوف تراتيبيتهم النظامية في الترقي ولوحصلوا عليها هم أنفسهم على طريقة الإنقاذ المخجوجة .

بالتأكيد لا والف لا ..فلماذا لايستغلون غباء هذا الحالم بالصعود الى منصة أولمبياد الرئاسة بعقلية (أم دلدوم ) وقدجاءهم مختالاً على ذيله كالفأر المسطول المتحدي للقطط السمان وهويبني طموحاته على أوهام الفراسة وليس إرتقاءاً بسلالم السياسة .

حميدتي الآن يحترق كالبن على مقلاة حماسه الأخرق وقددفع به العسكريون ليتقلب فيها ..فيسكر البسطاء والخبثاء على حدٍ سواء من رائحة قلوته ..ويرتشفون من بكري وتني وتلتاوي الكيف الذي يزيده غروراً و هولا يعلم أن مصيره بعد السفر الطويل والحريق والدق هو الرمي في المجارير و هي الخاتمة الحتمية ونهاية مطاف البن الذي سيصبح تفلاً لافائدة منه وقد تعافه حتى الجرذان التي يقودها في درب الهلاك .





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1263

خدمات المحتوى


التعليقات
#1832927 [شمس الين حامد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2019 02:37 PM
وقطعت جهيزة قول كل خطيب بوصفها لهذ المتسلق الاجوف لسدة حكم هذا الوطن القامة الذي تمتلئ جنباتة بالمتعلمين والمثقفين والذين
ااثروا بعلمهم العالم اجمع . فلم يبقي لنا من الزل والهوان الا ان يحمنا وتحكم في مصائرنا غير هذا الحميرتي… . حسبنا الله ونعم الوكيل


نعمة صباحي
 نعمة صباحي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة